أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

فكرة اليوم : مين الصديق الحقيقي ؟

Creative Commons
مشاركة

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) – الصديق الحقيقي هوي يلي بيعرف لحن قلبك، فبيعزفو الك بأوقات الحزن.
الصديق الحقيقي هوي يلي بيعرف غنية قلبك، ليغنيلك بأوقات الفرح.
الصديق الحقيقي هوي يلي بيعرف صورة إبتسامتك، فبيرسمها الك دايما.
الصديق الحقيقي هوي يلي بيعرف رقصات قلبك، فبيتمايل معك على نفس الإيقاع.
الصديق الحقيقي هوي الفنان بحياتك، فبقدم مواهبه بخدمتك.
الصديق الحقيقي هوي يلي بحب يسمع خبارك و بيحكيك و بيرشدك
الصديق الحقيقي هوي يلي بيحمل معك همومك و بخفف عنك بكل الأوقات
الصديق الحقيقي هوي يلي بخليك دايما تشوف الإشيا الحلوة و بيرافقك بمشوارك

هيدا الصديق الحقيقي هوي يسوع
يلي بحبك بدون شروط 
بيمشي معك الطريق 
بيصغي الك و بيحمل همومك
يسوع بيعرف رغبة قلبك 
يسوع قادر يعزف ع اوتار قلبك اجمل لحن 
و حابب انك تسمعلو 
حابب انك تبقى حدو 
متل ما هوي بيبقى حدك 
بدو تحبو متل ما هوي بحبك 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً