Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

عيد تجلّي الربّ - الخميس الحادي عشر من زمن العنصرة

Public Domain

أليتيا - تم النشر في 06/08/15

"حسن لنا أن نكون هنا"

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) – قالَ الربُّ يَسوعُ: «أَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّ بَعْضًا مِنَ القَائِمِينَ هُنا لَنْ يَذُوقُوا المَوْت، حَتَّى يَرَوا مَلَكُوتَ اللهِ وقَدْ أَتَى بِقُوَّة». وبَعْدَ سِتَّةِ أَيَّامٍ أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ ويَعْقُوبَ ويُوحَنَّا، وصَعِدَ بِهِم وَحْدَهُم إِلى جَبَلٍ عالٍ عَلى ٱنْفِرَاد، وتَجَلَّى أَمَامَهُم. وصَارَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ نَاصِعَة، حَتَّى لَيَعْجُزُ أَيُّ قَصَّارٍ عَلى الأَرْضِ أَنْ يُبَيِّضَ مِثْلَها. وتَرَاءَى لَهُم إِيلِيَّا مَعَ مُوسَى، وكَانَا يَتَكَلَّمَانِ مَعَ يَسُوع. فقَالَ بُطْرُسُ لِيَسُوع: «رَابِّي، حَسَنٌ لَنَا أَنْ نَكُونَ هُنَا! فَلْنَنْصِبْ ثلاثَ مَظَالّ، لَكَ واحِدَة، وَلِمُوسَى واحِدَة، ولإِيلِيَّا واحِدَة». ولَمْ يَكُنْ يَدْري مَا يَقُول، لأَنَّ الخَوْفَ ٱعْتَرَاهُم. وظَهَرَتْ غمَامَةٌ تُظَلِّلُهُم، وجَاءَ صَوْتٌ مِنَ الغَمَامَةِ يَقُول: «هذَا هُوَ ٱبْنِي الحَبِيب، فلَهُ ٱسْمَعُوا!».(لوقا 12: 35-40)

التأمل:

فرح بطرس بحضور الرب، أحس أن السعادة تغمره، وأراد أن تبقى تلك الحالة مستمرة الى ما لا نهاية.

ان حضور الرب يفرح قلوب محبيه، اذ يشعرون بالراحة بالقرب منه، مهما كانت ظروفهم ومهما ثقلت احمالهم وكثرت مشاكلهم.

الرب هنا قريب جدا ويده ممدودة للمساعدة، هكذا تجلى حبه لنا وأظهر حقيقته على الصليب فاتحا يديه ليضم العالم اليه.

يده تحمي وتؤدب، تحفظ وتخلص، تسدد احتياجات الضعيف وتحمل المريض وتداوي الجريح، وتعطي النعمة والرضى وتحفظ كل حي وكل روح بشر وتحمل السُّرور، وتجمع الحملان وتحملها قريبة من قلبه برفق.(اشعيا ١١/٤٠).

يده التي كالت المياه وقاست السماوات هي التي تحملنا وتحمينا، وثقبت بمسامير قاسية لأجل خطايانا. ورغم عمق الجرح وقوة الالم هي قادرة على اسعادنا واعطائنا المزيد من الفرح ومن مسح الدموع وتضميد الجروح والمزيد من تعزية القلوب المكسورة والمجروحة والمزيد المزيد من الحب.كل ذلك شعر به بطرس يوم التجلي فكيف له ان يبتعد ؟

بالقرب منك أيها المسيح يسوع، نشعر وكأننا دخلنا حدائق الله المثمرة، ونشعر بيدك تغمرنا وتلتقط لنا أنضجها وأطيبها وتطعمنا. نشعر وكأننا اقتربنا من عرش النعمة، وقد رجعنا من "ظلمات الى نور ومن سلطان الشيطان الى سلطان الله". أعطنا أن نكون دائما قربك لنسبح مجدك ونشكر نعمتك ويكون لنا عندك نصيبا مع القديسين. آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً