Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

الدولة الإسلامية تمعن في ممارسة الرق الجنسي و المجتمع الدولي يغض الطرف

AP Photo/Asaad Mouhsin

أليتيا - تم النشر في 04/08/15

تبقى النساء المسيحيات و الأيزيديات كالجزر لمتشددي الدولة الإسلامية.

العراق / أليتيا (aleteia.org/ar) –     "لقد تعرضت للاغتصاب لثلاثين مرة، و لم نصل لفترة الغداء بعد. لا أستطيع حتى أن أذهب إلى المرحاض. اقصفونا أرجوكم".

هذه الكلمات اليائسة لامرأة أيزيدية شابة في مكالمة هاتفية لناشط من Compassion4kurdistan.
و وفقاً لمقال نينا شيا في صحيفة أمريكان إنترست فإن هذه المرأة ليست الوحيدة. فتباع الفتيات و الشابات لملئ خزينة الدولة الإسلامية و لجذب الشباب إلى العراق و سوريا للانضمام إلى صفوفها.

شيا مفوضة سابقة في لجنة الولايات المتحدة للحرية الدينية الدولية و مديرة مركز معهد هدسون للحرية الدينية. و بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لطرد آلاف المسيحيين من سهل نينوى شمال العراق تؤكد شيا على أن الرق الجنسي للمرأة المسيحية و الأيزيدية على أيدي متشددي الدولة الإسلامية لا يزال يُتجاهل إلى حد كبير.

بعد سلسلة من التقارير عن الأيزيديين الخريف الماضي لم تسترعي ممارسة الدولة الإسلامية للاسترقاق سوى القليل من الاهتمام. و قال مدير مركز ويلسون في الشرق الأوسط أن "الحكومات العربية والإسلامية و على الرغم من إدانتها للدولة الإسلامية كمنظمة إرهابية فقد لزمت الصمت تجاه معاملتها للنساء". كما تم إسكات رد فعل البيت الأبيض و الكونغرس. و في تقرير الاتجار بالبشر الذي صدر عن وزارة الخارجية في 27 تموز لم يكرَّس سوى فقرتين من أصل 380 صفحة للعبودية الجنسية في ظل الدولة الإسلامية العام الماضي.

كتبت شيا:"في آب الماضي و بعد وقت قصير من تأسيس الدولة الإسلامية للخلافة بدأت بشيء جديد. فبعد أسرها لنساء و فتيات من غير السنة بدأت الدولة الإسلامية بإهدائهن و بيعهن كرقيق جنس. و كانت الغالبية منهن من الأيزيديين و البعض منهن من المسيحيين وفقاً لتقارير الأمم المتحدة".

و قالت المراهقة الأيزيدية دعاء لعضو الكونغرس السابق فرانك وولف الذي أجرى مقابلة مع اللاجئين في كردستان في كانون الثاني الماضي بأنها كانت محتجزة في الموصل مع 700 فتاة أيزيدية. و قالت أن الفتيات قد قسمن بحسب لون العيون و كان يسمح لأفراد الدولة الإسلامية أن ينتقوا بأنفسهم شابة من بين الشابات.

و تقسم باقي الفتيات بين "جميلة" و "قبيحة" و تمنح الجميلات جداً منهن لأفراد الدولة الإسلامية الرفيعي المستوى.
و هذا الشهر تم اكتشاف نشرة للدولة الإسلامية على تويتر من قبل مجموعة موقع الاستخبارات التي تراقب منشورات المتطرفين على الانترنت. أعلنت النشرة أن الفتيات اللاتي وقعن في الأسر في معركة، سيكنّ أعلى ثلاث جوائز في مسابقات تلاوة القرآن الكريم التي عقدت في مسجدين في سوريا خلال شهر رمضان. إن النشرات التي قالت أن الفتيات أيزيديات قد أخطئت، فلم يتم تحديد دين الفتيات و يمكن أن يصنفن كمسيحيات.

و اقتصر تغطية هذا الخبر على الانترنت فقط.
كما روت الفتاة قصصاُ مروعة عن فتيات في سن التاسعة تعرضن للاغتصاب على يد المسلحين الذين "يملكونهنّ".
و تقول شيا أن الظاهرة منتشرة جداً و على الفقهاء إصدار تصريحات لاهوتية حولها.

أوضحت دار فتوى الدولة الإسلامية أن بالإمكان استعباد إناث "أهل الكتاب"، بمن فيهن المسيحيات، من أجل الجنس، لكن ليس بالإمكان استعباد المسلمين "المرتدين". لم يعرف حتى الآن عدد عبيد الجنس المسيحيين. في شهر آذار كان 135 من النساء و الأطفال من بين الذين أسروا من 35 قرية مسيحية على طول نهر الخابور في سوريا. و قيل للأسر التي لم تكن قادرة على دفع الفدية المطلوبة و التي تبلغ 23 مليون دولار من قبل الدولة الإسلامية أن هؤلاء "ينتمون لنا الآن". أطلق سراح النساء المسنات و قد تكون الشابات قد استعبدن، إلّا أن هذا لم يتأكد حتى الآن.

لكن بغض النظر إن كانت الشريعة تنظر إلى العبودية بشكل إيجابي أم لا فهذا "يجب أن يدان بشدة"، "كعنصر من عناصر الإبادة الجماعية الدينية و المرعبة كقطع الرؤوس، و كأمر قائم بحد ذاته".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً