Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

سنة على زيارة البابا إلى الكنيسة الإنجيلية في كازيرتا: مقال للمطران فورتيه

© OSSERVATORE ROMANO / AFP

أليتيا - تم النشر في 29/07/15

الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar) – تصادف هذا الثلاثاء الذكرى السنوية الأولى للزيارة التي قام بها البابا فرنسيس في الثامن والعشرين من تموز يوليو 2014 إلى كنيسة المصالحة الإنجيلية في كازيرتا، وقد شكلت هذه الزيارة بحسب المسؤولين الفاتيكانيين خطوة إلى الأمام في مجال الحوار المسكوني والتقارب بين مختلف الكنائس المسيحية. 

وللمناسبة نشرت صحيفة أوسيرفاتوريه رومانو الفاتيكانية مقالا للمطران برونو فورتيه رئيس أساقفة كييتي فاستو وأمين السر الخاص للجمعية العامة العادية الرابعة عشرة لسينودس الأساقفة حول العائلة والتي ستُعقد في الفاتيكان في شهر تشرين الأول أكتوبر المقبل.

اعتبر سيادته أن زيارة البابا هذه جاءت تعبيرا عن المسيرة المسكونية وعلاقات الصداقة والأخوة التي تجمعه مع راعي الكنيسة القس ترايتّينو الذي رحّب ترحيبا حارا بالبابا وأكد له أن مؤمني كنيسته يحبونه كثيرا. بعدها كتب المطران فورتيه أن أسقف روما ذكّر في الكلمة التي ألقاها للمناسبة بأن شعب الله سار أحيانا في حضرة الرب، وأحيانا أخرى لم يفعل ذلك، مشيرا إلى وجود مسيحيين لا يسيرون وهذا أمر مضر بهم.

كما أن القس ترايتينو نفسه أقر بأهمية المسيرة المسكونية وشدد على ضرورة الاستجابة إلى العلامات التي يقدمها لنا الرب على مر التاريخ. والبابا فرنسيس سلط الضوء على عمل الروح القدس في المسيرة نحو الوحدة، خصوصا عندما تعاش هذه المسيرة كمسكونية في التنوع وفي إطار المصالحة، كما أن هذه الوحدة تكتسب أهمية كبيرة في عصرنا الحالي، أي عصر العولمة. 

وذكّر الأسقف الإيطالي في مقاله بأن الوحدة التي تبحث عنها الكنيسة الكاثوليكية هي "الوحدة في التنوع" ولا بد بالتالي أن تنفتح المسكونية على إبداع الروح القدس بدون خوف أو ندم، وبدون الانغلاق على الذات. ثم تطرق بعدها للحديث عن مسكونية التواضع التي تتحول إلى مسكونية الغفران، فضلا عن مسكونية الشجاعة التي تفتح الدرب أمام الوحدة.

كما لفت المطران فورتيه في مقاله إلى الكلمات التي قالها القس الإنجيلي ترايتّينو عندما أكد أن الحقيقة تكمن في التلاقي. هذا ولم تخل كلمة البابا فرنسيس للمناسبة من الإشارة إلى ضرورة أن يعود المسيحيون إلى ما هو أساسي وجوهري، ما هو في صلب وحدة المسيحيين، أي الرب نفسه. 

كما لفت سيادته إلى أن الوحدة الحقيقة بين المسيحيين لا تتطلب الارتداد من كنيسة إلى أخرى بل ارتداد كل المسيحيين وكل الكنائس المسيحية إلى المسيح، موضحا أن الكنيسة التي يريدها البابا فرنسيس هي كنيسة تُقر بالمسيرة نحو الوحدة التي شاءها الرب. 

وختم المطران برونو فروتيه مشيرا إلى أن كل هذه التحديات أطلقتها الزيارة التي قام بها البابا فرنسيس إلى الكنيسة الإنجيلية في كازيرتا لعام خلا وتمنى أن تنير الشعلة المسكونية التي أُضيئت في المناسبة قلب الكنيسة وقلب كل تلميذ للمسيح.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً