Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
روحانية

كافح الاعتداءات بحق الأطفال وفاءً للانجيل

© Public Domain

FORTUNATO DI NOTO - تم النشر في 27/07/15

مبادرة اطلقها الكاهن الإيطالي البطل فوزتوناتو دي نوتو

روما / أليتيا (aleteia.rog/ar) – فورتوناتو دي نوتو كاهن من جنوب إيطاليا أسس منظمة "ميتير" منذ ٢٥ سنة بهدف اقتفاء آثار  الاعتداءات بحق الأطفال، بعد ان اقدم احد شباب رعيته على الانتحار لعدم تمكنه من تجاوز الصدمة الناتجة عن اعتداء. تميز في السنوات الماضية بنضاله لمكافحة المواد الإباحية الخاصة بالأطفال على شبكة الإنترنيت فانخرط في العمل السياسي الإيطالي من أجل التنديد بهذه الجريمة. وإليكم كلماته:

أندد ونندد وسنندد بأي اعتداء أو انتهاك أو سوء معاملة أو تخلي تجاه أي طفل أو شخص ضعيف أو هش. فهذا ما يطلبه الإنجيل والتقليد المسيحي الغني وتبشير يسوع المسيح.

واجب اخلاقي أو قضائي؟
إن التنديد ليس بأمرٍ يتنافى مع الإنجيل. أقول ذلك لأنه وبعد ٢٥ سنة من التنديد، يُقال لي ان المسيحي، الكاهن، المطران ليس “ملزماً” لكن وعن تجربة أقول ان التنديد انقذ حياة الكثيرين. ولا أتحدث فقط عن التنديد انما مرافقة الضحية ومحاولة انصافها قضائياً ومعالجتها.  

تُعتبر أشكال الاسترقاق الجديد أي اشتهاء الأطفال واستغلال القاصرين والاتجار بالبشر والعمل القسري والدعارة وتجارة الأعضاء، جرائم خطيرة وجرحٌ يتكبده جسم البشرية المعاصرة. ومن الواجب التنديد بها بصرامة ودون تردد. فكيف لا نرفع الصوت؟ وكيف نبقى مكتوفي الأيدي نفكر في ما إذا كان الواجب قضائي نعم أم لا!
طلب البابا فرنسيس وقبله بندكتس السادس عشر مرات عديدة الاصغاء لرسالة المسيح التي تدعونا الى التنديد بهذه الآفة الجديدة ومحاربتها. 

لا يساعد الامتناع عن التنديد أحد بل يُحفز الشر ويُقويه إلا أننا نواجه دائماً في عالمنا رغبةً بستر الأمور لأنها قد تؤدي الي فضيحة سياسية أو دينية.
وتشكل سلطة كلمات البابا فرنسيس ثورةً ثقافية وتحذيراً واشارة واضحة الى من هي الضحية ومن من واجبه حمايتها.

لم يكتفي البابا بالقول ان التنديد واجب فقال انه من الواجب البحث عن الآليات المناسبة لمعاقبة جميع المشاركين في هذه السوق الغير انسانية. ومن الواجب تغزيز معرفة السلطات المدنية حول هذه المأساة التي تعتبر انتكاسةً في تاريخ البشرية. 

وتحمي، في أغلب الأحيان، مؤسسات من المفترض ان تحمي الشعب من مثل هذه الولايات، اشكال الاسترقاق الجديدة. ولا تخفي هذه المؤسسات المدنية هذه الممارسات وتحميها وحدها، بل تشارك المؤسسات الدينية في ذلك أيضاً. وقد أكدت  فضيحة اشتهاء الأطفال الأخيرة هذا التوجه الحزين.

وبرهنت تجربة من هم الى جانب الضحايا ان عدم التنديد والابلاغ لا يسهل الأمور أبداً بل يعرض أشخاص آخرين للمصاب نفسه فمن الواجب كسر الصمت والابلاغ عن الاعتداءات الحاصلة في مجتمعٍ يتعطش الى النفوذ.

يُحدثنا الإنجيل عن الاستضافة التي لاقاها من لا صوت لهم وقد تم ذكر قصصهم لكي نرى نحن الطريق نحو المساعدة فلقصص الاعتداء على الرغم من محاولة التعتيم عليها قوة هادمة. لا يتم الحديث عنها تفادياً للفضيحة، فأي أثرٍ يترك ذلك على الأطفال الصغار.

ان اللّه، في ابنه يسوع،هو الحامي والمدافع عن الأبرياء. ننسى ذلك في أغلبية الأحيان وبالأخص من هم مولجون خدمة الشعب. فعلينا ان نرفع النقاب عن شهادات عديدة قد لا تعجبنا فلا نمحيها لكي ننام مرتاحين.  
 أنا لا أنام منذ عقود وسأستمر في التنديد رغبةً مني بالبقاء وفياً للإنجيل والموت فرحاً بأنني أنقذت طفلاً أو اثنين من هذه المأساة وحررتهما من العبودية. أما بالنسبة لمرتكبي هذه الجرائم فأقول لكم أيضاً فرصةً للتوبة وبناء حياة جديدة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً