Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
نمط حياة

هل في المواعدة المسيحية مكان للانجذاب؟

alessandro-valli-cc

Kirsten Andersen - تم النشر في 24/07/15

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – تطرقت "مدونة مشروع العفة" مؤخراً الى موضوع الانجذاب وحقائق المواعدة، فتحدثت الكاتبة آرلين سبانسلي عن النصائح التي أعطاها اياها يوماً كاهن رعيتها والتي سرعان ما أخذتها على محمل الجد.
بدأت بطرح سؤال: "كيف نعرف ان معايرنا معايير قوية لا علامة تدل على ترددنا في اتمام فعل الإيمان الذي يطابه الزواج؟"

""كنت أعتبر ان المعيار الأهم هو الانجذاب – اعتقدت ان الأمور تبدأ من هنا – تختار شخصاً من مجموعة الأشخاص الذين تنجذب اليهم وترى من منهم يراعي معاييرك." 
إلا أنها تعرض وجهة نظر أخرى وهي وجهة نظر الكاهن القائلة: "في بعض الأحيان وإن كانت قائمتنا متشعبة جداً، قد نقدم على افتراضات ونتخذ قراراً متسرعاً. فإن استبعدنا من لا يتماشى ضرورةً مع المعايير الجسدية الفضلى التي نتمسك بها، قد نغفل عن شخص جميل جداً لأننا لم نتمكن من رؤيته على هذا الحال في البداية."

وتكتب سبانسلي: "هذا مهم جداً. انها معلومة اساسية من واجب المرء ان يعرفها ان كان عازباً وان ننقلها لأصدقائنا إن كنا اخترنا الشريك."

يسرني صراحةً ان تشعر سبانسلي بان لديها التبرير الروحي لمواعدة رجال لا يُشبهون النجوم والمشاهير إلا ان امرَين أثرا انزعاجي لدى قراءة هذا المقال: 1) لا أوافق على ان الانجذاب الجسدي لا يؤخذ بعين الاعتبار عند البحث عن شريك (طالما يأخذ المرء بعين الاعتبار ذوقه هو لا ذوق المجتمع) و2) يقول تأكيدها بأنها ذهلت لفكرة مواعدة شخص جذاب لكن لا من المنظور التقليدي الكثير عن جيل انستاغرام هذا!

ان بعض ما جاء في نصيحة الكاهن مناسب الى حدٍّ بعيد إلا ان سبانسلي اعادت صياغة النصيحة بأسلوبها الخاص: "إن المعيار الأسمى في اختيار الشريك المرتقب هو في مدى التزامه أو التزامها في جعل الشريك قديساً". من هنا نبدأ. نختار من مجموعة الناس من يجعل منا شخص أفضل. وان لم يكن الشخص يُحفزنا على تحقيق أفضل نسخة عنا ولا يريد الأفضل لنا، فالانجذاب له أو لها غير مناسب."

كلمات حكيمة. ولخصت سبانسلي كلمات الكاهن بالقول: "إن انفتحنا ونظرنا الى الناس كما ينظر اللّه إليهم، يصبح فجأةً من كان بالنسبة إلينا طويل جداً أو قصير جداً أو غيره جميلاً." 
يُشبه الكاهن بحسب الكاتبة نظارات الروح القدس بنظاراتنا نحن بعد جولات من المشروب التي تسمح لنا برؤية العالم جميلاً إلا ان جولات الروح القدس هي جولات عبادة ودراسة الكتابات المقدسة. إن هذا التشبيه رهيب لا لكونه ضعيف فقط بل لأن الشريك لا يحتاج لأي نوع من النظارات من أجل الاعتراف بالجمال الذي وضعه اللّه في الآخر. 

أفهم أننا لسنا جميعنا بعارضي الأزياء وليس علينا أن نكون كذلك. تقول لنا وسائل الاعلام يومياً بأننا لسنا على المستوى المطلوب من خلال عرضها لصور المشاهير والأثرياء الذين يتمتعون بالوقت والمال الكافي من أجل تحسين الصورة التي غالباً ما تنقح أيضاً اليوم وتُجمل بفضل التكنولوجيا فيصبح من حولنا مجرد ممثلين في أفضل الحالات أو اشخاص منبوذين في اسوئها. 

إن خلاصة القول هي أن لا مشكلة في التودد لأشخاص ننجذب اليهم فخلقنا اللّه هكذا وعلينا ان نجذب الشخص الذي سنتزوجه. أما الطريقة لإيجاد الشخص الجميل المناسب لا تكمن في وضع نظارات الروح القدس بل في خلع النظارات بالكامل. 
هل نظارات الروح القدس أفضل من نظارات الانسان بعد شرب الكحول؟ بالطبع نعم! إلا ان الأفضل بعد هي عينَي اللّه وروحه الساكنة فينا. لكل منا ذوق مختلف عن الآخر ونحن خلقنا هكذا ولذلك من المهم جداً ان نثق بحدسنا إضافةً الى الهامات الروح القدس  – دون الحاجة الى النظارات.

العودة إلى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً