Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconغير مصنف
line break icon

أين هي حقوق الأطفال في زواج المثليين؟

© Aleteia

أليتيا - تم النشر في 23/07/15

أمريكا / أليتيا (aleteia.org/ar) – ترى الدكتورة جنيفر روباك مورس أننا نعرض الأطفال للخطر بتجاربنا هذه.
استمعت المحكمة العليا لشهادات من أطفال تربوا في أسر نشأت من علاقة مثليي الجنس قبل إصدار قرارها.

في أحد الجانبين وقف محاموا الادعاء – الذين ادعوا أنهم كانوا شهادات حية على كلام كان قد كتبه القاضي أنتوني كينيدي عندما هزم المدافعين عن قانون الزواج قبل عامين: كان القانون "مهيناً لعشرات الآلاف من الأطفال" الذين كبروا وسط عائلات من مثليي الجنس.

كجزء من المذكرة القانونية لأوبيرجفيل، فقد تحدث بعض هؤلاء الأطفال عن تجاربهم في بقائهم مهمشين أو غير مرحب بهم لأن أسرهم لم تكن أسراً "حقيقية".
كما روى معارضون لزواج المثليين ممن تربوا في أسر لأزواج من نفس الجنس قصصهم. و من بينهم كاتي فاوست التي تربت على يد أم مثلية الجنس في بورتلاند، أوريغون. على الرغم من بقاء والد كاتي في حياتها، فعندما فكرت في طفولتها و أصبحت أماً، أصبحت مقتنعة بعدم حرمان أي طفل من أمه.

كما أدلى روبرت أوسكار لوبيز بشهادته. كان لوبيز أستاذاً في جامعة ولاية كالفورنيا في نورث ريدج و أحد أقدم منتقدي زواج المثليين، و قال أنه يعتقد أن الأبوة و الأمومة من نفس الجنس قد تؤدي إلى الإساءة للأطفال. كتب في تموز 2013:
"لطالما فُهِمت أحادية الجنس للوالدين على أنها انهيار لمفهوم الأسرة المكونة من أم و أب. لكن طلب "تطبيع" هذه الحالة يفرض الصمت على الأطفال تجاه الجرح الناجم عن فقدان أحد الوالدين".

و قال لوبيز أنه يعتقد أن الكثير من الأبناء البالغين لآباء من نفس الجنس يشعرون بما يشعر به، لكنهم لا يتكلمون من أجل حماية الآباء "الذين يحبونهم على الرغم من تناقضهم".

إن قرار المحكمة العليا لإضفاء الشرعية على زواج المثليين قد أصبح حقيقة واقعة، لكن يبقى السؤال: كيف يغير زواج المثليين من حقوق الأطفال فيما يتعلق بوالديهم؟ هل للأطفال الحق بمعرفة آبائهم البيولوجيين و أن يكبروا معهم؟ هل الزواج مؤسسة أنشأت للبالغين فقط أم تتضمن الأطفال أيضاً، و ما هي حقوق الأطفال بالضبط؟

تقول الدكتورة جنيفر روباك مورس، رئيسة و مؤسسة معهد روث، وهي منظمة تروج للزواج مدى الحياة، أن ما قامت به المحكمة العليا بقرارها هذا هو القول بأن لا علاقة ضرورية بين الزواج و الأبوة الطبيعية.

"لطالما ساعد الزواج على تحديد حقوق الوالدين. فعندما يولد طفل، الأم هي من أنجبت هذا الطفل – هذا هو الحكم النموذجي – و بعدها يمكننا الإجابة على سؤال "من هو والد الطفل؟" بالقول أنه زوج الأم، من المفترض أن يكون هو والد الطفل الذي وضعته المرأة خلال اتحادهم مدى الحياة. مع وضع الزواج الآن كمؤسسة لا جنس لها، فقد كُسِر الاتصال بين الزواج و الأبوة. فلا آباء طبيعيين لهؤلاء الأطفال الآن، بل لديهم آباء قانونيون".

تقول مورس أن فكرة حق الأطفال في معرفة هويتهم البيولوجية، أو الحصول على الدعم و الرعاية و الهوية من والديهم، يخطّها القانون الآن.

قد يشير البعض إلى التبني كمثال على أطفال ترعرعوا بين أبوين غير الأبوين البيولوجيين، حيث تقطع العلاقات مع الوالدين البيولوجيين بشكل كامل. في التبني فإن الخسارة التي شهدها الأطفال معروفة و مفهومة و هؤلاء هم الأبوين الجديدين الذين يستطيعان تقديم ما لم يستطع تقديمه الأبوين البيولوجيين لسبب أو لآخر.

و تقول مورس:"يتمحور التبني حول الأطفال، مجموعة قوانين موجهة نحو الطفل، لا نحو البالغين. و هذا هو الفرق بين التبني و بين الإنجاب من طرف ثالث".

و تقول الدكتورة مورس في مقابلتها أن زواج الآباء المثليي الجنس هو تجربة مجتمعية لا يجب أن نشرك بها الأطفال، خاصة ممن شهدوا في السابق خسارة الوالدين الطبيعيين.

"ما أشهده الآن هو القول من الناحية الكلامية و القانونية أيضاً أن البيولوجيا ليست ما تهمنا، فنحن بحاجة لكسر معتقداتنا الاجتماعية في الأبوة و الأمومة البيولوحية الجينية و اتخاذها كمعيار. أعتقد أنه لمن الخطر أن نصل إلى هذه النقطة. أعتقد أنه مجرد خطاً يرتكبه البالغون للقول لأطفالهم أن لا حق لديهم في أن يكون لهم والدين طبيعيين".


العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً