Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

عطر القداسة... طريق الحبّ و الألم...

© Jean Radi

أليتيا - تم النشر في 22/07/15

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) – من كم يوم قصدت عنايا، قبل عيدك يا صديقي و موعد مسيرتك كلّ ٢٢ الشّهر، صلّيت، تأمّلت، طلبت، شكرت، بكيت. بكيت لأنّ شفت قدّامي ناس حافية عم تمشي ع ارض حرارتا تخطّت ٣٥ درجة مئويّة، و عم تصلّي من قلب محروق،

ع حدا من عيلتن او من اصحابن لينال الشفا من شفيع لبنان، و تعوّدوا إنّك يا شربل ما تردّن خايبين.
بس بكيت اكتر ع وضع الناس يللي صايرين بس لاحقين خبار و إشاعات عن هيدا التمثال و هيديك الصورة، رشحت زيت و طلع بخّور، و نسيو الاساس إنّو شربل و يسوع مش بحاجة لكلّ هالإشيا ليبيّنوا مجد الآب، و عظمت قدرتو.

و بكيت اكتر ع الخلاعة و اللبس الغير محتشم من صبايانا
وحتى من شبابنا، بكيت ع حالي، ع الخطيّة يللي عم تجرّدني من حريّتي يوم بعد يوم.
قعدت بالساحة و صرت فكّر، كيف، هالراهب عاش و تحمّل كلّ البرد و الألم و الجوع بفرح و حبّ.
بطّلع لفوق بلاقي وجّ بيضحكلي و بيقلّي، مشّي معي.

قمت و مشيت، تركت دفتري و قلمي، و طلعنا سوى بطريق المحبسة القديمة، و بين كلّ فشخة و دعسة كنت عم اشعر بإيد تلمس و جّي و الإيد التانيّة تمسك زندي، و خبار ما تخلص عن انسان إختبر عطر القداسة و فهم إنّو الطريق للسما بتبلّش من هون، من هالطريق بالذات، طريق المحبسة،

طريق الحبّ و الألم، طريق الجوع و الارتوا من ميّة ربنا الميّ الحيّ.
كلّ دعسة كنت عم إدعسا ع هالطريق، كانت عم تحفر بقلبي و بروحي عطر قداسة قديس مرق ع هالدرب، و ضربة معدورو بعدا معلّمي بكلّ حفّة و زاوية.
فجأة بطلع حواليي بلاقي حالي من جديد قاعد بالساحة و بإيدي المسبحة و الصليب، و نسمات الهوا تفرفش وراق الدفتر، بحمل الدفتر بلاقي مكتوب ع ورقة من الوراق:
لتوصل يا ابني ع السما، عليك تعيش من هاللحظة:

عيش الفقر و التجرّد، عيش العفّة و الحشمة، عيش الطاعة و الإحترام، عيش التواضع و الوداعة، عيش الصمت و اللطف.
بعلّي راسي و بنظرة تلامس السما، بقشع نجمة مضوايي غير كلّ النجمات، بتقلّي بعرف هالإشيا صعبين، بس وقت بتعيشن بفرح و بضحكة، بصلاة دايمة لمريم و يسوع، و بتكرّم الروح، و بتحبّ قريبك متل نفسك، ساعتا بتكون وصلت لقلب الله.
و بلفتة منّي ع تمثال شربل بالساحة، بلاقي بيضحكلي و بيهزّ براسو، بفهم إنّو هالنجمة هيي بحدّ ذاتا شربل القديس

يللي طبع ع دفتري كيف لازم إمشي الطريق يللي هوّي مشيا قبلي لوصل ع السما.( إ.ش.ج).

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً