Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

آسيا بيبي: الإسلاميون يريدون لها الموت

© Public Domain

أليتيا - تم النشر في 22/07/15

باكستان/ أليتيا (aleteia.org/ar) – الإسلاميون يقدمون مكافأة لمن سيقتلها، في حين أن السلطات ترجو أن يتغلب المرض على المسيحية في الزنزانة التي تقبع فيها. 

يعتبر تقديم جائزة بقيمة حوالي 80 يورو في باكستان كفيلاً بإثارة رغبة في قتل امرأة، وفي هذه الحالة امرأة مسيحية. فقد أفادت صحيفة أفينيري الإيطالية أن هذه هي المكافأة التي وعد بها الإسلاميون الذين لا يرغبون في أن تهرب منهم فريستهم. وهم يهتفون علانية أنهم يريدون الموت لآسيا بيبي، المرأة الأولى التي حكم عليها بالإعدام شنقاً في باكستان. هذه العقوبة تم تأكيدها في حكم الاستئناف في نوفمبر الفائت، وأما المخرج منها فهو رهن حكم المحكمة العليا.

ثلاثة أعوام لإصدار الحكم

"يريد لها رجال الدين المسلمون الموت، حسبما أكد زوجها للمجلة البريطانية إكسبرس. وأعلنوا أنهم سيتولون القيام بالمهمة لو حصلت على تبرئة من المحكمة". ولكن، لدى المحكمة العليا ثلاث سنوات لكي تصدر حكمها، وليست مستعجلة على ما يبدو لفعل ذلك: "لا انفراجات على ما يبدو في قضية آسيا بيبي رغم شهادات جديدة تحمل أدلة على براءتها، منها مثلاً فيديو يظهر مُتّهميها الرئيسيين وهما يعترفان أنهما لم يسمعا أبداً الشابة المسيحية وهي تقول الكلمات التي اتهمت بموجبها بالتجديف".

"بالكاد تقدر أن تسير"

إن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو الوضع الصحي الذي تمر به ربة العائلة التي حكم عليها بالإعدام في نوفمبر 2010. منذ حوالي خمس سنوات، تقبع في زنزانة ملوثة في سجن مولتان للنساء (إقليم البنجاب). وتعاني منذ أشهر من نزيف معوي وتتقيأ دماً. تقول عائلتها أنها "ضعيفة جداً، لدرجة أنها بالكاد تقدر على السير؛ كما أنها تجد صعوبة في التغذي بشكل سليم وتعاني دوماً من آلام في الصدر". لكن السلطات لا تحرك ساكناً. "رغم حملة صحفية دولية والتماسات عائلتها ومحاميها، يبدو أنه لم يُجر لآسيا بيبي أي فحص ولم تُؤمن لها أي رعاية في سجنها في لاهور"، حسبما أفاد مرصد كره المسيحية، مضيفاً: "مع وجود رغبة في تركها تموت للتخلص من هذه "المشكلة"، لا يمكن أن تتوفر طريقة أخرى في التصرف…".

نداء أساقفة فرنسا

دفع وضع آسيا بيبي الخطير بأساقفة فرنسا إلى التعبير عن "قلقهم الشديد" وتجديد المطالبة بالعفو عنها في هذا البيان الذي صدر في 18 يونيو وجاء فيه:

"تبلّغ مجلس أساقفة فرنسا بقلق شديد خبر تدهور الوضع الصحي لآسيا بيبي المعتقلة في سجن باكستاني منذ حكمها بالإعدام بتهمة التجديف. ويشعر مجلس أساقفة فرنسا بالقلق لأن الرعاية الطبية التي هي حقّ لكل كائن بشري لم تُؤمن لها. وكما أشار المونسنيور جورج بونتييه، رئيس مجلس أساقفة فرنسا، للمونسنيور جوزيف كوتس، رئيس أساقفة كراتشي ورئيس مجلس أساقفة باكستان، فهي تذكر بشدة أن "عقوبة الإعدام لا تبرر، ولا حتى لجريمة تجديف مزعومة". وهكذا، من غير المقبول تدهور الوضع الصحي لآسيا بيبي، وغياب تلقيها الرعاية خلال اعتقالها، وعقوبة الإعدام التي صدرت بحقها بصورة منافية للعقل. ويعبر مجلس أساقفة مجدداً عن انتظاره لصدور العفو عن آسيا بيبي من قبل الرئيس ممنون حسين، أو لإبطال حكم الاستئناف من قبل المحكمة العليا".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً