Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

مديوغوريه، مكان صلاة في جميع الأحوال

© MANUEL ROMANO / NURPHOTO

أليتيا - تم النشر في 17/07/15

مديوغورية / أليتيا (aleteia.org/ar) – يُذكر الكاردينال دزيويتش بموقف يوحنا بولس الثاني ويتحدث عن مكان الظهورات المشهور هذا قائلاً انه من الممكن اعتباره كـ "نقطة انطلاق" مكان صلاة.
يعتبر الكاردينال ستانيسلاو ددزيويتش، السكرتير الخاص السابق للبابا يوحنا بولس الثاني ورئيس أساقفة كراكوف انه من العار في مكان ان ينتهي بعض الشهود، حتى ولو كانوا أصحاب نوايا حسنة، من أن يُعربوا عن أفكارهم الشخصية عوض أفكار يوحنا بولس الثاني خلال دعوى تطويبه. لكن من المؤسف أكثر الإيحاء بموافقة البابا على ظاهرة ميديوغوريه انطلاقاً من جملة قالها كارول فويتيلا سراً لصديقٍ بولندي تم التطرق إليها بعدها خلال دعوى التطويب.

رد فعل الكاردينال دزيويتش
لا زلت أتذكر ردة فعل الكاردينال عندما نقلت له الخبر عبر الهاتف: “كلا، هذا ليس صحيحاً، لم تتم الأمور على هذا النحو.” وعاد الكاردينال للتطرق الى الموضوع في كتابٍ بعنوان"عايشتُ قديساً" قائلاً: “تتطلب مهمة ممارسة السلطة البابوية تمييزاً روحياً دائماً خاصةً في ما يتعلق بالمسائل الصعبة" ولذلك وضع البابا المسألة بين يدَي مجمع عقيدة الإيمان.

ومن ثم دخل الكاردينال صلب الموضوع: “عليّ أن أقول أن البابا كان مندهشاً بروح الصلاة والتوبة والاهتداء التي تميز حج المؤمنين عند والدة اللّه. إلا أنه لطالما حافظ على مسافة حذرة ولذلك لم يستقبل "الأشخاص الذين يدعون ان العذراء ظهرت عليهم”.
وتجدر الإشارة الى نقطتَين أساسيتَين في تعليق الكاردينال. أولاً، اندهاش البابا الإيجابي بالجموع الغفيرة التي كانت تتوجه الى ميديوغوريه وتوجهها الى هناك للصلاة والصلاة من جديد فتعود مهتدية. ومن ثم هذه الإشارة الى "أم اللّه"وكأنه يقول بأن هذا الورع الديني وتحوّل ميديوغوريه – بغض النظر  عن البدايات – الى مكان صلاة لما كان ليحصل لولا "وجود" معين ويا له من وجود!  

هنا، نلاحظ بوضوح مدي تعبد يوحنا بولس الثاني لمريم وهو البابا الذي يعتبر ان عذراء فاطيما انقذته بصورة عجائبية في اليوم الذي أراد فيه علي آغا قتله: “يدٌ أطلقت النار وأخرى وجهتها.” وكان يقصد، عندما كان كاهناً ومن ثم مطراناً، مزار ياسنا جورا لأنه كان يعتبر أن هنا، أمام العذراء السوداء، يمكننا ان نشعر كيف ينبض قلب الأمة في قلب والدتها، أبرز حماتها.
أما الأمر الآخر اللافت في تعليق الكاردينال فكان وضع عبارة الأشخاص الذين ادعوا ان العذراء ظهرت عليهم بين قوسَين. فطرحت عليه السؤال.

صاحب النيافة، هل من سبب أساسي دفعك الى وضع هذه العبارة بين قوسَين؟
كان ذلك فقط لتسليط الضوء على هذه “المسافة الحذرة” التي أراد الحبر الأعظم المحافظة عليها بهذا الخصوص في حين كان مجمع عقيدة الإيمان يدرس الملف. فأراد المحافظة على هذه المسافة آيضاً مع هؤلاء الأشخاص. وتُخبر واحدة منهم، ميريانا، انها التقت يوحنا بولس الثاني خلال لقاءٍ خاص فقال لها: “لو لم أكن البابا لكنت زرت ميديوغوريه". يستبعد الكاردينال ذلك تماماً ويول: “ أتت هي نفسها في مرةٍ لاحقة لتُحييه إلا أنه لم يعرفها فهو كان قد رفض استقبالها خلال احدى اللقاءات العامة. كان البابا يعتبر انه من الأفضل التمتع بالحذر إلا أنه لم يكن لديه موقف شخصي من هؤلاء حتى انني لم اسمع منه يوماً، حتى عندما كنا في جلسات خاصة، أي كلمة إدانة تجاههم. أراد فقط التأكد من مجمل الأمور بعدل ومصداقية. كما وأنني ذكرت لكم بأن البابا كان كثير الاندهاش بثمار ميديوغوريه الروحية.”

وما رأيك؟
لطالما تواصلت مع مجموعات وأشخاص، من الشباب خاصةً، يعودون من هناك مختلفين، متغييرين على المستوى الداخلي ومقتنعين أكثر بإيمانهم.   

وبالنسبة للأشخاص الذين رأوا الظهورات؟
لا أسمح لنفسي بالحكم عليهم. اعتبر المكان مكان صلاة، فريد من نوعه! نعم، مكان للصلاة والإصغاء إذ هناك شخصٌ يتحدث، ويتحدث مع قلوب الجميع! 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً