Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

العطلة التي أنت حقاً بحاجة إليها

© jill111

أليتيا - تم النشر في 17/07/15

لا تسرّع وتيرة حياتك أكثر بعد، فلنفرض على أنفسنا وتيرةً أكثر انسانية ولـ"نرتب" شؤون حياتنا!

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – من الواجب معرفة أخذ قسط من الراحة إذ توجد متاعب ناتجة عن المجتمع الذي نعيش فيه لا تستطيع العطلة معالجتها، وهي متاعب لا تختفي لمجرد ذهابنا لبضعة أيام الى مكانٍ آخر!

والسبب بسيط جداً: تساعدنا العطلة على تجديدنا قليلاً إلا انها لا تستطيع اعطاءنا السلام الداخلي، سلام القلب وطمأنينة الروح التي نحتاج إليها. فما نحن بحاجةٍ إليه لا يقضي بتسريع وتيرة حياتنا أكثر بعد بل فرض وتيرة أكثر انسانية والتخلي عن القيام ببعض الأمور والعيش بهدوء أكبر وراحة أكثر. 

ما نحتاج إليه هو معرفة "تنظيم" حياتنا: اختيار المهم وتخصيص وقت أكثر لما يُعطينا السلام الداخلي والهدوء. ومن المهم في هذا الإطار الاستماع الى كلمات يسوع: "تعالوا إليّ يا متعبي القلوب وأنا أريحكم."

هناك سلامٌ وراحةٌ لا نجدها إلا في سرّ اللّه الكائن في يسوع. وبعكس ما يعتقده الكثيرون، فليس من السهل أبداً "الاستراحة". 

تعني الاستراحة المصالحة مع الحياة والاستمتاع بطريقة بسيطة وودية ومحببة بهدية الوجود. كما وتعني احلال السلام في القلوب وغسل الروح والبحث مجدداً عن أفضل نسخة لذواتنا. 

نحن بحاجة الى الخروج والتمتع بالهواء الطلق ولقاء الطبيعة إلا أننا بحاجة أيضاً الى الخروج من أنانيتنا والانفتاح على الحياة والأشخاص. 
نرتاح فقط عندما نحرر روحنا من الأنانية وآلاف التعقيدات التي نختلقها دون ضرورة. 

نحتاج قبل كل شيءالى الالتقاء بذواتنا بعمقٍ أكبر والبحث عن الصمت والهدوء والصفاء والصلاة، وكلها أمور نفتقدها خلال السنة، وذلك للإصغاء بصورةٍ أفضل الى ذواتنا والى القريب منا. 

علينا أن نسلم حياتنا أكثر الى هذا الإله الصديق للحياة ومنبع الراحة الحقيقية للإنسان. نعرف ان اللّه الذي نستقبله في حياتنا ليس فكرة أو حقيقة لاهوتية بل صديق حبيب وقريب، يشكل بالنسبة لنا طريق السلام والنور الداخلي ووحدة الكيان والغفران والتحرر من التناقضات والأخطاء والخطايا. 

فلننفتح على اللّه لنجد الراحة الحقيقية ونستمع الى نداء هذا الإله الصديق من خلال تنظيم عطلتنا. 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً