Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

شهادة ممّن اختطفه تنظيم الدولة الإسلامية لمدة 92 يوماً لأنه مسيحي

© Xinhua / Pan Chaoyue

https://www.flickr.com/photos/pan_chaoyue/17155536665/

أليتيا - تم النشر في 15/07/15

فرنسا / أليتيا (aleteia.org/ar) – حاول خاطفوه إجباره على اعتناق الإسلام. لكن هذا الطبيب، ابن الثلاث والستين سنة لم يضعف. على العكس، ازدادت قوة إيمانه أكثر من أي وقت مضى بعد هذه المحنة.

عاد وديع رمسيس إلى مكتبه في المستشفى القبطي الأرثوذكسي في القاهرة بعد مغامرة فعلية عاشها نتيجة اختطافه في مدينته الأم "العريش". ولم يكتفِ الجهاديون المسؤولون عن اختطافه بطلب 200 ألف دولار من عائلته، بل حاولوا أيضاً دفعه إلى اعتناق الإسلام. "لا نستطيع أن نقطع رؤوسهم جميعاً. فالمسيحيون كثيرون جداً ونحن بحاجة إلى المال. ولن تدفع العائلات إلا إذا تأكدت أن الضحية ستعود إليها على قيد الحياة".

هذا هو الكلام الأساسي الذي قاله الخاطفون، حسبما ذكر الطبيب وديع رمسيس الذي اختفى في 14 يونيو 2014 وبقي سجيناً لدى داعش طوال 92 يوماً. خلال تلك المدة، اعتقل رمسيس معصوب العينين ومكبل اليدين في خيمة وسط الصحراء، وكان يأكل الخبز الملوث ويشرب المياه القذرة. وتعرض للضرب والإذلال على أيدي المتعصبين الإسلاميين الذين كسروا له ضلعين وإحدى ذراعيه.

"كنت أسأل الله أن يفكّ أسري لكي أعود إلى القداس"

بالإضافة إلى هذه المعاملة الشنيعة، حاول الإرهابيون مراراً دفعه إلى اعتناق الإسلام، فكانوا يضربونه بالسوط كلما رفض الخضوع للقرآن. ولم يكتف الطبيب بشجب أعمال الجهاديين فحسب، بل استنكر أيضاً أعمال الشرطة. "لو شاءت، لكانت حررتني 13 مرة. كان الجهاديون يتصلون دوماً من الهاتف عينه طوال ساعتين متواصلتين. حتى ابني تمكن من تحديد الموقع الذي كنت معتقلاً فيه". 

ولكن، خلافاً للتوقعات، وبعيداً عن الضعف، حافظ رمسيس على سلامه خلال تلك المغامرة "بفضل إيمانه". حتى أن الصعوبات جدّدت روحانيته. قال فرحاً: "كنت قد نسيت كيفية الصلاة ومخاطبة الله. خلال اعتقالي، اكتشفت هذه الأمور مجدداً. وفي الأيام الستين الأولى، كنت أفكر في كل الأخطاء التي ارتكبتها سائلاً الله أن يفكّ أسري لأعود إلى القداس وأعترف. وقد سمح الله بخروجي من محنتي لتحويلي إلى شخص أفضل".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً