Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

الكاردينال بربارين: "شكراً لمسيحيي الشرق على شهادتهم!"

Mathilde Rambaud

MATHILDE RAMBAUD - تم النشر في 15/07/15

شارك الكاردينال خبرته الى جانب اللاجئين المسيحيين ودعا الى دعمهم مالياً وروحياً وانسانياً!

أربيل / أليتيا (aleteia.org/ar) – قال الكاردينال فيليب باربارين يوم السبت ١١ يوليو للشباب المجتمعين: “علينا أن لا ننسى مسيحيي الشرق" فاستعاد نداء بطريريك الكلدان، المونسنيور لويس روفائيل ساكو الأول الوارد في كتابه الصادر في مطلع هذا العام ! وذكر الكاردينال خلال خطابه عدد من القصص التي استقاها من العراقيين ونصائح ملموسة لدعوة المسيحيين الفرنسيين الى الالتزام في دعم الإخوان المضطهدين.

عيد الأنوار في أربيل
وفي مستهل كلمته، عرض الكاردينال فيديو يوجز زيارته الى أربيل في ديسمبر ٢٠١٤ خلال عيد الأنوار الذي نُقل بصورة استثنائية الى أربيل وذلك لتسليط الضوء على وقع هذه المبادرات على اللاجئين. وقال: “يُذكر المونسنيور ساكو دائماً بأن التضامن البشري والروحي مصدره فرنسا.” واستغنم الكاردينال الفرصة من أجل التأكيد على أهمية التجمعات الداعمة لمسيحيي الشرق كالتجمع الذي حصل في باريس في ٢٧ يوليو ٢٠١٤ غداة سقوط الموصل إذ تؤثر باللاجئين الذين يلاحظون مدى اهتمام اخوتهم من بلدان أخرى بحالهم.

لم ينكر أحد منهم ايمانه
وأكد الكاردينال بربارين بأن "ما من مسيحي غير دينه خلال سقوط الموصل ولم ينكر ولا واحد منهم المسيح. وهذا نادر جداً في تاريخ الكنيسة. فكان بعض المسيحيين ينكرون ايمانهم خلال موجات الاضطهاد المختلفة. إلا آن جميعهم في العراق، الصيف الماضي، اختار الهروب من المدينة خلال فترة السماح التي أعطيت لهم والتي دامت ٢٤ ساعة. فهويتهم المسيحية متجذرة في داخلهم لدرجة انهم لم يفكروا ولا لدقيقة واحدة باعتناق الاسلام.”
وأكد الكاردينال بأن حالة وفاة واحدة لم تسجل في صفوف المسيحيين إذ توفي رجل سني واحد اعترض الجهاديين بالقول بان المسيحيين هم في أرضهم ويعيشون فيها قبل ظهور الاسلام حتى، فقتله الإرهابيون.
واختار الكاردينال خلال جميع رحلاته وبالأخص أول رحلة أجراها الصيف الماضي قضاء وقت لا مع الرسميين إنما مع الناس ويعترف قائلاً: “أكثر ما أثر فيّ هو أنني لم أسمع أبداً كلمة تنم عن حقد أو رغبة في الانتقام. فيشكل ولسوء الحظ طردهم من منازلهم للمرة الرابعة أو الخامسة جزءاً من تاريخهم. يشعرون باليأس والجرح ويُضنيهم الخوف أحياناً إلا أنهم يتمسكون بالرجاء المسيحي: قد لا يكون الغد بالضرورة أفضل إلا أنهم يعرفون أنهم وعلى الرغم من ما قد يحصل بين يدِي اللّه".

حالة صعبة خاصةً لامتدادها مع الوقت
وقال الكاردينال: "تعهدت أمامهم بصلاة الأبانا يومياً بالكلدانية على نيتهم والاستمرار بذلك حتى عودتهم الى أرضهم. لا يجب أن نخاف من الخوف فلا يعرف أحد حقيقةً من هو وماذا سيصبح وفي أية ظروف. شكراً لمسيحيي الشرق على شهادتهم!” وبالعودة الى استشهاد مجموعة من  الليبيين ذبحاً على يد الدولة الإسلامية، ذكّر بأنهم ماتوا مثل جان دارك هامسين اسم المسيح. “كانوا يعلمون انهم سيموتون والمثال الذي قدموه رائع! فلنطلب من الرب نعمة الإيمان القوي.”
أما في ما يتعلق بالوضع الحالي، اعترف الكاردينال بأنه لاحظ بعد زيارته الثالثة بأن المعنويات قد انخفضت. فقد مرت سنة على تركهم كل شيء وداعش تتوسع ومعارضوها غير قادرين على المقاومة. إن الجهاديين يُبسطون سيطرتهم الكاملة على الموصل ولذلك فإن الصلاة للاجئين المسيحيين ودعمهم مادياً أمرَين أساسيَين مع اشتداد حدة الأزمة.”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً