Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

إلى أين يا صديقي فرنسيس؟!

© Marcin Mazur / catholicnews.org.uk

https://www.flickr.com/photos/catholicism/8722595269

أليتيا - تم النشر في 08/07/15

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) – عجباً ما يفعله صديقي فرنسيس! كلّما أدلى أسقف روما هذا، بخطبة، أو بتصريح، رجّف روحي شغفاً، وجعلني أنصعق، كما لو أنني لم أرتجف أو أنصعق من قبل.

قبل أيام، قال ما "لا تُحمد عقباه" على مستوى التشبث بالسلطة الدينية: "وجود زعماء مدى الحياة في الكنيسة ينمّي الديكتاتورية، ومن شأنه أن يحوّل الكنيسة الكاثوليكية الى دولة تعيش في نظام ديكتاتوري".
هل ثمة قول أوضح من هذا القول لتطبيق مفاعيله على الفور، مادياً ومعنوياً، في أرجاء الكنيسة، فاتيكانها أولاً، ثمّ أروقتها، مؤسساتها، بطريركياتها، ومطرانياتها، التي تعاني – على ما يشهد الكثيرون – ما تعانيه من تأليهات، وسلطات، و"ديكتاتوريات"، و"ذكوريات"، ليست من المسيح، ولا من الروح القدس في شيء؟! خطيرٌ هو هذا الرجل. فمن بين الصور كلّها، لم يختر إلاّ صورة الديكتاتوريين، الذين يحكمون "إلى الأبد" ويسوسون شعوبهم بالحديد والنار في العالم. وإذا كان أساقفة الكنيسة "يتمايزون" عن الديكتاتوريين من حيث استخدام أساليب القتل والسجن والإذلال والاستعباد، فإن بعضهم يلتقون "موضوعياً" مع هؤلاء بعشق "الحكم إلى الأبد"، وبما تنشره وسائل الإعلام عنهم من أعمال مخزية لا تمتّ إلى المسيح.

إنه "يلكز" الجالسين الأبديين على كراسي الكنيسة، المتشبّثين بالمناصب الدنيا، وبالأمجاد. وهو، بدل أن يخاطبهم "سرّاً"، يحرجهم علناً، داعياً الذين "لا يحسّون على دمهم"، إلى المغادرة. خطيرٌ هو هذا الرجل الذي يكاد، منذ اعتلائه السدة البطريركية الأولى في العالم الكاثوليكي، "يخرّب" كل شيء "أرضي" في كنيسة المسيح. وكم يحصد من "الأعداء" في الكنيسة؛ هذه التي يجب أن تكون على مثال المسيح، في حين أنها تكاد تنساه، من فرط ارتباطها بغوايات الأرض وأمجادها.

انتبِهوا جيداً إلى ما قاله الرجل: "فلنكن واضحين: الشخص الوحيد الذي لا يمكن استبداله في الكنيسة هو الروح القدس".

أعلن فرنسيس أن لا "أبديين" في الكنيسة. فأينهم، هؤلاء "اللاأبديون"؟! أين أعمالهم المنسحقة، المتواضعة؟ أين هالاتهم الفقيرة والمتواضعة؟ أين مسوحهم التي ترفض البهارج والأرجوان والذهب ومآدب الأرض؟ وأين أيديهم التي تمسح الأوجاع وتغسل أقدام المتألمين؟
"لا بدّ من وجود حدّ زمني للمناصب في الكنيسة وهي في واقع الأمر مناصب للخدمة". أهي حقاً "مناصب للخدمة"، أم أن الرجل يغمز من قناة الذين يجعلونها مناصب لتأليه أنفسهم وعبادتها؟
هذا الرجل الذي هو صديقي علناً، يجعلني أعيد النظر في يأسي من الإنسان؛ أنا الذي على شفا تأليه العدم. فإلى أين تأخذ كنيستكَ يا صديقي فرنسيس؟!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً