Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

عندما ظهرت العذراء مريم في فرنسا

Vladimir-Tkalcic-CC

Penny Silvers - تم النشر في 02/05/15

تكريم العذراء مريم نبعت من ظهوراتها وتحذيراتها ونعمها.

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – شهدت فرنسا ثلث الظهورات الخمسة عشر للعذراء مريم في العالم التي اعترف بها الكرسي الرسولي. وبدأت قصة الظهورات المريمية في هذه البلاد في العام 1208. وظهرت مريم قبل ظهورها الأخير في العام 1871 على  راهب اسباني في جنوب فرنسا وعلى رعاة مراهقين في جبال الألب الفرنسية وعلى راهبتَين حبيستَين في باريس وعلى فتاة متواضعة في سفوح جبال البيرينيه وعلى مجموعة من القرويين في حين كان الجيش البروسي متوجه نحوهم.

ظهور الوردية
ظهرت العذراء أولاً على القديس دومينيك دي غوزمان كاهن ومؤسس رهبنة الإخوة الدومينيكان في العام 1208 في كنيسة في برويل في لانغدوك في فرنسا التي تعتبر "مهد الدومينيكان". ويُقال ان القديس دومينيك قد حصل على الوردية هناك قبل ان تصبح أداة يعتمدها الدومينيكان في محاربة بدعة البيجان المستشرية حينها في المنطقة. 

1664:  الظهورات على الرعيان المراهقين
لم تعاود مريم الظهور قبل 450 سنة وهذه المرة في بلدة صغيرة في جبال الألب تدعى لوس وذلك في مايو من العام 1664. فترآت على بونوات رانكوريل وهي راعية تبلغ من العمر 17 سنة امرأة في ثيابٍ بيضاء رائعة وهي تحمل طفلاً. عندما دعت بونوات السيدة بسذاجة الى تقاسم رغيفها "ابتسمت السيدة واختفت في المغارة."
وعادت السيدة الى الظهور على بونوات كلّ يوم وكانت رسالتها "الصلاة باستمرار من أجل الخطأة". كشفت عن اسمها قائلةً: "مريم – مصلحة الخطأة وملجأهم". وطلبت من بونوات الذهاب الى كنيسة سيدة اللقاء الصالح القديمة حيث انبثق من زيت سراج الكنيسة عطرٌ رائع مشيرةً الى ان هذا الزيت قادر على اتمام العجائب للذين يُمسحون به بايمان. 

وفي العام 1665، اعترفت الأبرشية التي تنتمي إليها بونوات بالظهورات. وبدأت عملية اعمار كنيسة جديدة لعبادة القربان المقدس واستقبال التائبين. واستمرت بونوات في رؤية يسوع المتعذب على مدى سنوات فقال لها ان نفسها ستكون ضحية تشارك في الآلام. وعلى مدى عقدَين من الزمن، عانت من أمراض كثيرة قبل ان تموت عن 71 عاماً علماً ان العذراء لم تنفك تزورها كل هذه الفترة. 
وفي مايو 2008، اعلن الكرسي الرسولي اعترافه بالظهورات وتهتم جماعة القديس يوحنا المكرسة لسر الاعتراف بالمزار. وبدأ النظر في دعوى بونوات لرفعها على مذابح الكنيسة.

1830: الأيقونة العجائبية والنيران تحرق باريس
بعد ما يقارب الـ120 سنة، ظهرت العذراء على الراهبة كاثرين لابوري في كنيسة شارع دو باك في باريس. وكانت سنة 1830 سنة خطيرة في فرنسا. فكانت الاضطرابات تخيم على باريس بعد ان اسقطت ثورة يوليو الملك وسيطرت مجموعة من العاطلين عن العمل والعمال الغاضبين على أكثر من 4 آلاف حاجز في المدينة.

خلقت الظهورات الثلاث على كاثرين حالة من العبادة الشعبية للأيقونة العجائبية. وفي المرة الثانية، ظهرت العذراء على كرة أرضية مع أشعة تخرج من يدَيها. وزنرت مريم على شكل بيضوي الكلمات التالية: "يا مريم، يا من حبل بها بلا دنس، صلي لأجلنا نحن الملتجئين إليك". وتقول كاثرين انها رأت على الجانب الخلفي حرف "م" يعلوه الصليب فوق القلبَين.  وكان القلب المقدس متوج بالشوك ومحاط بالورود ومطعون بالحربة.  
وأشارت كاثرين الى ان العذراء طلبت منها صك أيقونة إثر ما رأته واعدةً بنعم كثيرة لكل من يلبسها بثقة. وبعد سنتَين، أُصيبت المنطقة بداء الكوليرا الذي تسبب بمقتل 20 الف باريسي. وزعت الراهبات الأيقونات المقدسة فسرعان ما تواترت أنباء الشفاءات والمعجزات.

وحركت أيقونة مريم بطريقة عجائبية العديد من ألأحداث. فبعد ثماني سنوات على انتشار الوباء، عادت كنيسة شارع دو باك لتكون من جديد مسرح الظهورات. وعادت العذراء مريم لتظهر من جديد لكن على الأخت جوستين بوسكيبورو فأعهدت إليها ثوب القلب الطاهر الأخضر المخصص لتوبة الخطأة خاصةً الذين لا إيمان لهم. 
وبعد سنتَين، اعتنق ملحد فرنسي من عائلة يهودية عريقة ألفونس راتيسبون الكاثوليكية. وكان هذا الأخير قد زار روما بمناسبة الأعياد وكان يرتدي من باب المزاح والسخرية الأيقونة العجائبية عندما زار الكنيسة الباروكية الشهيرة  للقديسة أندريا ديل فراتي في 20 يناير 1842. هناك، ظهرت عليه العذراء فاعتنق المسيحية على الفور. 

"لم يكن قادر على تفسير انتقاله من الجانب الأيمن الى الجانب المعاكس تماماً… جلّ ما أدركه كان انه وجد نفسه فجأةً جاثياً على قدمَيه يُصلي بالقرب من المذبح. في البداية، لم يستطع ان يرى بوضوح ملكة السماوات في روعة جمالها الطاهر إذ لم يستطع احتمال قوة هذا النور المقدس. حاول ان يوجه نظره ثلاث مرات نحو أم الرحمة إلا أنه لم يقدر في المرات الثلاث رفع نظره اكثر من مستوى يدَيها المقدستَين حيثُ كانت تفيض من الاشعة البراقة شلالات من النعم."
انضم ألفونس راتيسبون الى الرهبنة اليسوعية قبل ان يؤسس رهبنة رهبان وراهبات صهيون في القدس. ماتت كاثرين لابوري بعد أكثر من ثلاثين عاماً وهي لا تزال راهبة حبيسة في باريس. تم الكشف عن جثمانها في العام 1933 فكان مصاناً من أي تلف ليطوبها البابا بيوس الثاني عشر في العام 1947.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً