Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 26 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

كيف يمكن للمواد الإباحية أن تدمر الحياة الجنسية

Esther Simpson

CNA/EWTN - تم النشر في 20/04/15

كولورادو/ أليتيا (aleteia.org/ar) – واحدة من أكثر أغاني الفنان جون ماير شهرة هي أغنية "daughters" (بنات). و هي أغنية بسيطة عن دور الوالدين و تأثيرهما على بناتهما الصغيرات. و تقول الأغنية:

"أيها الآباء كونوا صالحين مع بناتكم، البنات سيحبون مثلكم. ستصبح الفتيات عاشقات و يتحولن إلى أمهات، فأيتها الأمهات كنّ صالحات مع بناتكن".

لكن عندما لا يغني جون عن بناتكم الجميلات، ينظر إلى صورهن و هن عاريات، حتى قبل أن يغادر سريره في الصباح. و قال في مقابلته المثيرة للجدل مع مجلة بلاي بوي عام 2010 أنه يفضل رؤية الصور على رؤية فتاة حقيقية. و قال للمجلة:"قد أستعرض 300 صورة (لنساء عاريات) قبل أن أنهض من السرير".

للأسف، فالروتين الصباحي لماير ليس فريداً من نوعه. و تشير الدراسات إلى أن سهولة الوصول إلى الصور الإباحية على شبكة الانترنت بالمجان له آثار مدمرة على العلاقات في الحياة الواقعية.

تفضيل الصور على الناس

يقول كلاي أولسن الشريك المؤسس لحركة الانترنت ‘محاربة الإدمان الجديد’:"بالنسبة للكثير من الأشخاص، كلما استهلكوا المزيد من هذه المواد الإباحية، كلما ازداد تفضيلهم للخيال على الواقع. و في النهاية سيفضلون الصور على الأشخاص، و هذا يؤثر بالفعل على العلاقات كما ترى".

تهدف حركة "محاربة الإدمان الجديد" إلى رفع الوعي حول هذه المواد الإباحية الضارة من خلال وسائل مبتكرة كالمدونات و الفيديوهات و الرسوم البيانية. و يتضمن الموقع تجارب شخصية و دراسات علمية توضح آثار المواد الإباحية على الدماغ و القلب (العلاقات)، و على العالم بشكل عام.

و يقول أولسن:"نهدف إلى تغيير الحوار من ‘صديقي، تعال لترى هذا’، إلى ‘صديقي، إن هذا خاطئ’".

ساد اعتقاد لفترة طويلة أن المواد الإباحية هي منفذ جنسي صحي و يمكن أن يحسّن الحياة الجنسية. لكن العلم يعارض هذا. العديد من الدراسات التي ورد ذكرها في مقال "المواد الإباحية تدمر حياتك الجنسية" على موقع الحركة، وجدت أن المواد الإباحية لا تؤدي إلى عدم الإشباع الجنسي فقط بل يمكن أن تؤدي إلى التقليل من ممارسة الجنس مع البشر.

و في سلسلة من الدراسات حول استخدام المواد الإباحية، "التكاليف الاجتماعية للمواد الإباحية: مجموعة من الأوراق"، و الصادرة عن معهد ويذرسبون، وجد الباحثون أن الذين يشاهدون المواد الإباحية أصبحوا أقل رضا عن حياتهم الجنسية، و أن مشاهدة هذه المواد لمرة واحدة فقط قد تجر مشاعر عدم الرضا تجاه الشريك البشري.

و وفقاً لمقال نشر في "علم النفس اليوم" من قبل الباحث في علم النفس السريري تايغر لاثام، فإن مشكلة عدم الانتصاب التي كانت تواجه كبار السن من الرجال، تظهر عند الشباب الذين يعتمدون بشكل كبير على المواد الإباحية للإثارة الجنسية. و وفقاً لدراسة أخرى أجرتها الجمعية الإيطالية لأمراض الذكورة و الطب الجنسي على 28000 رجل معتادين على المواد الإباحية و الانترنت، وجدت أن استخدام هذه المواد على مر الزمن يؤدي إلى انخفاض الدافع الجنسي حتى يختفي هذا الدافع نهائياً في نهاية المطاف.

و يقول أولسن:"حالما يحاول هؤلاء التقرب من شخص ما و الالتزام بشخص ما و إقامة علاقة حميمية معه، في تلك اللحظة تظهر آثار المواد الإباحية بصورة واضحة و تعبر عن نفسها. و تتضارب التوقعات مع الواقع …".

و نرى الآن أشخاص في العشرينيات يعانون من عدم القدرة على الانتصاب بسبب المواد الإباحية لأنهم لا يشعرون بالإثارة دون وجود هذه المواد.

انخفاض معدلات الزواج

لا تؤثر المواد الإباحية على الحياة الجنسية فقط بل تؤثر أيضاً على عدد الزيجات و العلاقات الجنسية الملتزمة.

في خريف عام 2013، دقّ مقال في صحيفة الغارديان ناقوس الخطر حول انخفاض عدد الأفراد الذين يمارسون الجنس في اليابان، و كدليل على هذا، ذُكِر انخفاض معدل المواليد في البلاد، و معدلات الشباب المرتبطين بأحد أو الذين يهتمون بهذا الأمر.

و وجد مقال آخر أنه في حين لا يمكن معرفة العدد الحقيقي للأشخاص الذين يمارسون أو لا يمارسون الجنس، فإن الإحصاءات تدل على انخفاض معدلات الزواج و الولادة. و ليس واضحاً ما إذا كانت المواد الإباحية تؤثر مباشرة بهذه الأرقام، لكن الكثيرين تكهنوا بذلك.

و وجد باحثون من معهد دراسة العمل (IZA) في ألمانيا أن زيادة المواد الإباحية المجانية على الانترنت مرتبطة بالانخفاض الملحوظ في نسبة الشباب المتزوجين. كما وجدت دراسة بيو عام 2013 أن 71% من الأمريكيين الغير مرتبطين لم يبحثوا عن علاقة ملتزمة. و وجدت دراسة أخرى أن 40% من النساء الأمريكيات لم يتزوجن.

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
زيلدا كالدويل
رائد الفضاء الذي جال الفضاء مع الإفخارستيا
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً