Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

اليوم العالمي للقهوة: ثلاث قصص غريبة عن هذا المشروب والباباوات

Cup and pot of coffee © Hodin Serhii / Shutterstock

أليتيا - تم النشر في 16/04/15

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – ان 14 أبريل هو اليوم العالمي للقهوة، وبالتأكيد هناك العديد من الأشخاص المستعدين للاحتفال بهذا التاريخ متلذذين "بالمحتفل به" الذي لديه مُعجبين متعصبين في كل مكان
لمرافقة استراحة تناول القهوة المستحقة اليوم (أو الاستراحات العديدة …)، اليكم ثلاث قصص غريبة تتعلق بالقهوة وبثلاثة باباوات!

البابا كليمنت الثامن
 وتروي الاسطورة انه في القرن السابع عشر، طلب العديد من الكهنة الإيطاليين من البابا كليمنت الثامن (1536-1605) حظر استهلاك القهوة، معتبرينها "شراب صممه الشيطان للكفار". وكان البن في الواقع يتحلى بشعبية كبيرة بين المسلمين الأتراك، والدراويش الصوفيين، والقبائل الإفريقية الغير مسيحية.
أما البابا، حذرا للغاية، أراد أن يعرف المزيد عن الوضع وطلب احتساء فنجانا من القهوة ليجربها. ووفقا لقصة الكاتبة البريطانية كلوديا رودن في كتابها "القهوة: رفيقة المتذوق"، الذي صدر في عام 1981، تذوق البابا قهوة من أفضل النوعيات وأعلن فورا بعد احتسائها: "هذا الشراب من الشيطان لذيذ لدرجة أنه من الخطيئة تركه فقط للكفار. فلنخدع الشيطان ولنعمده"!

البابا بولس السادس 
ان عيسى عربي مسيحي من القدس. في عام 1963 كان يعمل في المؤسسة المسؤولة عن صيانة كهرباء قبر يسوع المسيح المقدس. وفي بداية 1964، ذهب البابا بولس السادس إلى الأراضي المقدسة، وأفشى عيسى بسر عظيم لكاهن رعيته قائلا: "أود أن ألتقي بالبابا."
وقال انه لم يحصل على أي رد، ولكن في 6 يناير 1964 قال الكاهن لعيسى وزوجته ليلى: "افرشا سجادة جميلة أمام مدخل منزلكما." فأطاعه الشابان. وبعد فترة وجيزة ظهر بولس السادس شخصيا، حيا الحي، وعرف شخص مصاب بمرض خطير، وقبل فنجان من القهوة قدمته له ليلى.
"لقد كانت مفاجأة، لم نكن نتوقع أن يدخل بولس السادس حقا الى منزلنا" هذا ما قاله الزوجان، وهما مازالا يتأثران، وهما يبلغان الان 80 عاما من العمر ولديهما العديد من القصص يستطيعان رويها. هل تعرف ماذا فعل عيسى وليلى بالفنجان الذي شرب البابا به القهوة؟

البابا فرنسيس
في أوائل عام 2014، زار الصحفي الإسباني خوسيه مانويل فيدال بيت القديسة مرثا، وفوجئ ببساطة غداء البابا فرنسيس ومعاونيه. وقال انه في وسط كل مائدة كان موضوع صحن الفواكه مع الموز والكيوي وليمون المندرين. وعلى الجانب، زجاجة من الماء الفوار وزجاجتين من النبيذ، واحدة حمراء وأخرى بيضاء، من تسمية "بسيطة وشعبية". وكان الطبق الأولى معكرونة "بسيطة"، والثاني لحم "مقبول" مع البازلاء والفلفل المقلي. ومن أراد السلطة يمكنه أن يجلبها بنفسه. ثم الفاكهة. وفي النهاية، نعم، القهوة من نوعية جيدة، إسبرسو أو ماكياتو.

ونحن نعلم أن فرنسيس يحب مشروب المتّة، ولكننا نعرف أيضا أنه خلال زياراته القليلة الى روما عندما كان رئيس أساقفة بوينس آيرس كان يحب أن يشرب القهوة رستريتو إسبريسو في أحد المقاهي وهو يتنزه.
وثمة حقيقة أخرى مثيرة للاهتمام: أثناء إقامته في البرازيل في عام 2013، لقد تذوق البابا فرنسيس القهوة بهيانو الطبيعة الذواقة، ولكن بالنسبة له لم يكن ذلك بتجربة جديدة (وهي ما كانت قد تكون بجديدة لبندكتس السادس عشر)، اذ أن هذا الصنف من القهوة يستهلك في جميع أنحاء الفاتيكان منذ عام 2010، عندما تم اختياره لتلبية الطلب في دولة الفاتيكان.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً