Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
غير مصنف

لقاء بين رئيس وزراء العراق والبطريرك ساكو... ماذا خرج عن هذا اللّقاء؟!

© PM Haider Al-Abadi / Twitter

أليتيا - تم النشر في 14/04/15

بغداد / أليتيا (aleteia.org/ar) – استقبل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي البطريرك الكلداني مار لويس روفائيل ساكو في المباني الحكومية، و أعرب عن تقديره لدور المسيحيين، داعياً الأقلية للبقاء بالرغم من الصعوبات. و بدوره حثّ البطريرك الحكومة على العمل لإعادة بناء الثقة.

أطلق البطريرك الكلداني مار ساكو خلال لقائه رئيس الوزراء العبادي دعوة للعمل من أجل "المصالحة الحقيقية" و "إعادة بناء الثقة" بين مختلف القوى السياسية و الجماعات العرقية و الدينية بهدف "تحقيق الأمن و الاستقرار" في البلاد.

و رافق البطريرك المونسنيور شليمون وردوني و المونسنيور باسل يالدو أثناءزيارته لمكتب رئيس الوزراء في منطقة الخضراء في بغداد. و ناقش الزعيمان الوضع في العراق و الخطوات اللازمة لمواجهة الإرهاب و ضمان الوحدة الوطنية.

أراد رئيس الوزراء الشيعي العبادي الاستفسار عن وضع المسيحيين في العاصمة و العائلات النازحة من الموصل و سهل نينوى و الذين لجأوا إلى كردستان العراق. و أعرب رئيس الوزراء "تقديره" الكامل لدور المسيحيين في العراق و في ثقافة المنطقة، و شجّع الأقلية للبقاء على الرغم من الصعوبات،مشدّداً على أن "لا وجود للعراق دون المسيحيين".

و بدوره شكر البطريرك ساكو رئيس الوزراء على تمنياته بمناسبة عيد الفصح،مشدّداً على أهمية "ثقافة الانفتاح" و الالتزام بالترويج "للتعايش السلمي". و طلب من الحكومة العمل من أجل مصالحة حقيقية و إعادة بناء الثقة بين القوى السياسية المختلفة و السعي لإحلال "الأمن و الاستقرار".

كما تحدث غبطته عن وسائل الإعلام و دورها الحاسم في مواقفها التي تنعكس على المجتمع. و حثّ الحكومة لإطلاق سراح المسجونين الذين يعانون من حالة صحية سيئة و إطلاق سراح المسجونين الذين لم يرتكبوا جرماً، فمن شأن هذه الخطوات أن "تعزز المصالحة".

و تحدث غبطته أخيراً عن "أهمية زيارة البابا فرنسيس إلى العراق" لكونها مصدر "أمل جديد" للعائلات النازحة التي لازالت تتألم. و أعرب رئيس الوزراء عن "تفهّمه الكامل" و تعاطفه مع معاناة هذه العائلات المسيحية.

لكن في الوقت الذي ركزت فيه قمة بغداد بين الزعيمين الديني و السياسي على المصالحة و السلام، استمر عنف ميليشيات الدولة الإسلامية في أماكن أخرى.و كانت مدينة نمرود القديمة آخر هدف للجهاديين في شمال البلاد، و هي موطن أحد أهم المواقع الأثرية. و قد نشر الجهاديون فيديو يظهر فيه المقاتلون و هم يدمرون التماثيل الآشورية و غيرها من الأعمال الفنية ذات القيمة التاريخية و الثقافية الكبيرة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً