Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
الكنيسة

البابا يطلب من قادة العالم عدم التزام الصمت والبقاء مكتوفي الأيدي في حين يذبح المسيحيون

Marcin Mazur / catholicnews.org.uk ©

https://www.flickr.com/photos/catholicism/8723659206/in/set-72157633264544029

أليتيا - تم النشر في 10/04/15

هل سيحمي الغرب المسيحيين أم يلعب دور بيلاطس البنطي؟

الفاتيكان  / أليتيا (aleteia.org/ar) –  ركز البابا فرنسيس خلال عظاته بمناسبة أسبوع الآلام والفصح على المسيحين المضطهدين. وبدأ البابا فرنسيس بالتحدث عنهم يوم أحد الشعانين واصفاً "شهداء حقبتنا" على أنهم "سحابة شهادة.”

واستعاد الأب رانييرو كانتالاميسا، واعظ القصر الرسولي، الموضوع نفسه قائلاً خلال عظته يوم الجمعة العظيمة “تميل مؤسساتنا في الغرب الى لعب دور بيلاطس الذي تهرب من تحمل المسؤولية” في حال بقيت غير مبالية لقتل الجهاديين الاسلاميين المسيحيين.

وعاد فرنسيس للتطرق الى الموضوع نفسه يوم اثنين القيامة، طالباً من المجتمع الدولي عدم التزام الصمت والبقاء مكتوف الأيدي في حين يتعرض المؤمنون، خاصةً في أفريقيا والشرق الأوسط، للاضطهاد والتهجير والقتل والذبح فقط لكونهم مسيحيين”.

تعتبر دماء الشهداء بزور المسيحية على حدّ تعبير ترتليان في نهاية كتابه الشهير “الاعتذار” الذي يدافع فيه عن المسيحية ويطلب قبول المسيحين على المستوى القانوني في الإمبراطورية الرومانية.

وعلى الرغم من ان العالم يرى بوكو حرام يبايع داعش ويحذر من خطر الجهاديين، يحث البابا فرنسيس المجتمع الدولي على عدم لعب دور بيلاطس البنطي ويلتزم الصمت كما التزم عندما صلب المسيح.

وإليكم بعضاً من المراجع التي نشرها الفاتيكان منذ أحد الشعانين.

البابا فرنسيس – عظة قداس أحد الشعانين، الأحد ٢٩، ٢٠١٥

ونفكر أيضاً باخواننا وأخواتنا المضطهدين لأنهم مسيحيين، شهداء حقبتنا – وهم كثر. يرفضون نكران يسوع ويعانون كل المعاناة والإصابة بكرامة. يتبعونهم اينما ذهب ويمكن اعتبارهم “سحابة شهادة”.

تيليغرام أرسله سكرتير الدولة، الكاردينال بيترو بارولين باسم البابا فرنسيس لصاحب النيافة الكاردينال جون نيو، رئيس المؤتمر الكيني للأساقفة الكاثوليك يوم الجمعة العظيمة، ٣ أبريل ٢٠١٥

إذ يعرب الحبر الأعظم عن بالغ ألمه على المجزرة التي وقعت في جامعة غريسا، يؤكد البابا قربه من عائلات الضحايا وكل الشعب الكيني خلال هذه الفترة العصيبة وهو يودع نفوس الموتى الى رحمة اللّه القدير ويصلي لكي يمد العلي الأهل المفجوعين العزاء. ويدين الحبر الأعظم مع جميع أصحاب النوايا الحسنة هذا العمل البربري ويصلي لكي يلين اللّه قلوب المعتدين. وهو يطلب من جميع الذين هم في مراكز القرار مضاعفة الجهود للعمل مع نساء ورجال كينيا لوضع حد لهذا العنف والانطلاق في مسيرة الأخوة والعدالة والسلام. 

رانييرو كانتالاميسا، واعظ القصر الرسولي- عظة خلال الاحتفال بآلام المسيح في كنيسة القديس بطرس يوم الجمعة العظيمة، ٣ أبريل ٢٠١٥

 لا يقع المسيحيون وحدهم ضحية القتل العنيف المستشري في العالم إلا انه لا يمكننا ان ننكر أنهم أكثر المستهدفين وآخر الجرائم تلك التي طالت كينيا البارحة ووقع ضحيتها ١٤٧ مسيحياً. ولا يستطيع الحريصين على سمعة دينهم البقاء صامتين ولامبالين إزاء كل ذلك. فكان يسوع قد قال لتلاميذه في احدى الأيام: "تأتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم أنه يقدم خدمة لله"

المرحلة الثانية من درب الصليب، يوم الجمعة العظيمة ٣ أبريل ٢٠١٥، الكولوسيوم، روما.


يا يسوع، تم اعتبارك خاطئاً. وكان الجيل الأول من المسيحيين سجن بطرس ويوحنا وبولس وسيلاس لأنهم كانوا يتحدثون عنك بالعلن. وبقيت هذه هي الحال مدى قرون.
واليوم أيضاً، يسجن الرجال والنساء، يُحاكمون أو يُقتلون حتى لأنهم مؤمنين أو ملتزمين بتحقيق العدالة والسلام. لا يخجلون بصليبك وهم بالنسبة لنا أمثلةُ رائعة يُضرب بها المثل.

فلنصلي بكلمات شهيد

شهباز بهاتي

تعرض وزير الأقليات الباكستاني شهباز بهاتي صباح الثاني من مارس 2011 للاغتيال على يد مجموعة مسلحة. وكان قد كتب في وصيته الروحية:

"أتذكر احدى أيام الجمعة العظيمة وكنت أبلغ حينها من العمر ستة عشر سنة فقط: كنت استمع لعظةٍ حول التضحية التي قام بها يسوع من أجل توبتنا وخلاص العالم. وفكرت بالتعويض له عن محبته من خلال محبة أخوتي وأخواتي وخدمة المسيحيين خاصةً الفقراء منهم ومن هم بحاجة والمضطهدين المقيمين في البلدان المسلمة.

أود ان تتحدث حياتي وطباعي وافعالي عني وعن اقتفائي آثار يسوع المسيح. إن هذه الرغبة قوية جداً لدرجة انني سأعتبر نفسي مميزاً في حال قبل يسوع التضحية بحياتي."
فلنصلي على ضوء هذه الشهادة: يا رب يسوع، ساعد المضطهدين على المستوى النفسي ولينتشر الحق الأساسي بالحرية الدينية في العالم. ونشكرك على جميع الذين يشهدون كالملائكة على ملكوتك.

البابا فرنسيس – رسالة عيد الفصح من كنيسة القديس بطرس

نطلب من يسوع، المنتصر على الموت ان ينير المعاناة التي يعيشها العديد من اخواننا وأخواتنا المضطهدين باسمك وكل الذين يعانون نتيجة النزاعات والعنف وهم كثر!
نطلب السلام للحبيبة سوريا والعراق ونطلب ان تسكت أصوات الأسلحة وان تعود العلاقات السلمية بين مختلف المجموعات التي تشكل هذه البلاد الحبيبة ونتمنى ان يعمل المجتمع المدني على حل المشكلات والمعاناة التي تفتك بالعديد من البلدان.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً