Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

امرأة مسيحية تسعى إلى رعاية الأيزيديين المنسيين في العراق

© Alejandro Bermudez/CNA

http://www.catholicnewsagency.com/news/one-christian-womans-quest-to-care-for-the-forgotten-yazidis-in-iraq-73654/

catholicnewsagency - تم النشر في 08/04/15

أربيل/ أليتيا (aleteia.org/ar) – يقع مكتب شيلان جبرائيل في مدينة أربيل العراقية حيث لجأ عشرات الآلاف من المسيحيين العراقيين هرباً من الدولة الإسلامية.
و بإمكانك أن تجدها كل يوم في مخيمات اللاجئين المختلفة في أنحاء المدينة، ليس بحثاً عن المسيحيين فقط بل عن الأيزيديين أيضاً الذين وجدوا أنفسهم في وضع أكثر مأساوية.
يشكل الأيزيديين مجتمعاً صغيراً. عاش معظمهم في محافظة نينوى في العراق قبل ظهور الدولة الإسلامية العام الماضي. دينهم دين توفيقي، و ينظر إليهم بعض المسلمين على أنهم عبدة الشيطان.

و تقول جبرائيل في حديثها إلى CNA:"يعاني إخوتنا المسيحيون بشكل رهيب، لكنهم يستطيعون أن يعتمدوا على تضامن باقي أخوتهم في الدين في جميع أنحاء العالم، في حين أن الأيزيديين لا يملكون شيئاً و هم أفقر الفقراء".
يبغ عدد اللاجئين الأيزيديين حوالي 450000 لاجئ، و يواجهون الاحتقار من السلطات الإسلامية و يقاسون للعثور على المساعدة.

جبرائيل مسيحية عراقية تعمل لدى منظمة آيفي، و هي منظمة غير دينية يابانية. لا تهتم جبرائيل بزملائها المسيحيين فقط، بل بالنازحين الأيزيديين أيضاً الذين وصفتهم بالمنسيين و المحتاجين.
و تقول أنه "لا توجد في دهوك أو أي مدينة أخرى في كردستان العراق مخيمات للاجئين الأيزيديين، بل ينتشر معظمهم في جميع أنحاء كردستان و يعيش الكثير منهم في مبان مهجورة مؤقتاً في أربيل".

رافقت جبرائيل CNA في زيارة لمجموعة من المباني في عنكاوا، إحدى ضواحي أربيل، و التي بني نصفها ثم توقف العمل بسبب الأزمة. تتألف الأسر الأيزيدية من النساء و الأطفال لأن الرجال قُتِلوا على يد الدولة الإسلامية.
كانت فتاة من اللاجئين اسمها ألميرا، و يعني الأميرة، دليلنا خلال متاهة من الشقق التي لم يكتمل بناؤها.

ترجمت جبرائيل شهادة الفتاة التي تبلغ من العمر تسع سنوات من الكردية.
"أبي حيّ، على عكس باقي الأطفال الذين فقدوا آباءهم. لكن أخي مريض". يعاني أخوها الأكبر الذي يبلغ من العمر 11 عاماً من آثار ما بعد الصدمة جرّاء العنف، و يحتاج أيضاً لعملية جراحية لتصحيح مشكلة بعينيه.
و بالتنسيق مع مجموعة من الأطباء الكاثوليك من سلوفاكيا، وعدت جبرائيل بالعودة في الأسبوع المقبل للاعتناء بالحالات الأكثر إلحاحاً، بما في ذلك مريض قلب.
وتقول:"احتياجات الأيزيديين لا حصر لها، و نحن كمسيحيين نعلم أن الإحسان يجب أن يتجاوز حدود مجتمعنا، فإن لم نهتم بهم، فلا أحد سيهتم".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً