Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

الدفاع عن عقائد الدين المسيحي 101: لماذا يذكر الكتاب المقدس أنه كان ليسوع إخوة؟

Fr-Lawrence-Lew-CC

John Martignoni - تم النشر في 08/04/15

فكيف يكون ذلك إذا بقيت مريم عذراء؟

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – س: ما قصة "إخوة" يسوع الذين يذكرهم الكتاب المقدس؟ هل كان لمريم أولاد آخرون غير يسوع؟

ج: كلا. تعلّم الكنيسة أن مريم كانت دائمة البتولية. مع ذلك، يذكر الكتاب المقدس فعلاً "إخوة" يسوع. يرد في إنجيل مرقس 6، 3: "أما هو النجار ابن مريم، وأخو يعقوب ويوسي ويهوذا وسمعان؟…" 
"إخوة" يسوع مذكورون بوضوح، وأسماؤهم واردة في الكتاب المقدس. إذاً، لا بد أنه كان لمريم أبناء آخرون، وأن الكنيسة الكاثوليكية تخطئ عندما تعلّم عقائدياً أنها كانت دائمة البتولية، أليس كذلك؟ حسناً، لا تحكموا بهذه السرعة.
أولاً، لنلق نظرة على متى 27: 55، 56. هنا، نرى أسماء بعض النساء اللواتي كن حاضرات عند الصلب. "وكان هناك كثير من النساء ينظرن عن بُعد… فيهنّ مريم المجدلية ومريم أم يعقوب ويوسف…". يبدو أنه كانت ليعقوب ويوسف المذكورين في مرقس 6، 3 كـ "أخوي" يسوع، أمّ اسمها مريم، ولكنها ليست مريم عينها التي كانت أمّ يسوع.
إضافة إلى ذلك، لنلق نظرة على غلاطية 1، 19. يتحدث بولس عن ذهابه إلى أورشليم للتشاور مع هامة الرسل، بطرس. وفيما كان هناك، يقول: "ما رأيت غيره من الرسل سوى يعقوب أخي الرب". 
إذاً، لدينا يعقوب "أخ" يسوع، كما هو مذكور في مرقس 6، 3، ويعقوب "أخ الرب"، كما هو مذكور في غل 1، 19. هذه المرة، يُعرّف عن يعقوب أخ الرب على أنه رسول. بالتالي، إذا كنت أؤمن فقط بالكتاب المقدس – بمعنى آخر، إذا كنت أتخذ من الكتاب المقدس لوحده قاعدة لإيماني عندما تتعلق الأمور بالإيمان المسيحي – فإنه ينبغي عليّ إذاً أن أقرّ بأن يعقوب المذكور في مرقس 6، 3 ويعقوب في غل 1، 19 هما الشخص عينه؛ ففي النهاية، كم أخ من إخوة يسوع سيحمل اسم "يعقوب"؟

ولكن، هناك مشكلة لدى القائلين بأن يعقوب هذا هو ابن مريم أم يسوع. يعقوب هذا معرّف عنه بوضوح على أنه رسول. ولكن، من بين الرسولين اللذين يحملان اسم يعقوب ويرد اسمهما في قائمة الرسل الاثني عشر (متى 10: 1، 4)، كان اسم أب أحدهما زبدي، والآخر حلفى – ولم يكن لأي واحد منهما أب اسمه يوسف! هذا يعني أن لا أحد منهما كان أخ يسوع. لم يكن لأحد منهما أمّ يسوع عينها. إذاً، يمكن القول بأن يعقوب الوارد ذكره في مرقس 6، 3 وغلاطية 1، 19 كـ "أخ" يسوع هو أخ بالمعنى الواسع للكلمة. لم يكن أخاً بمعنى أنه كان لديه الأهل عينهم.

من جهة أخرى، غالباً ما يُعرّف تقليد كاثوليكي عن يعقوب الوارد ذكره في غل 1، 19 على أنه شخص لم يكن واحداً من الرسل الاثني عشر. على أي حال، إن الشخص الذي يعتمد على الكتاب المقدس لوحده ولا يولي اهتماماً بـ "تقليد"، لا يستطيع أن يستخدم الحجة من التقليد لأنه يقبل فقط بالكتاب المقدس كالسلطة في المسائل المسيحية. إذاً، من خلال استخدام الكتاب المقدس لوحده، لا يمكن للإنسان أن يقول أن يعقوب في غل 1، 19 هو يعقوب "ثالث" لأن الكتاب المقدس لا يذكر شيئاً من هذا القبيل. 
بالتالي، عندما ننظر إلى "إخوة" يسوع في السياق الأوسع للكتاب المقدس، بدلاً من التركيز فقط على مرقس 6، 3، نرى أنه لا أساس في الكتاب المقدس للحجة المعترضة على بتولية مريم الدائمة. 

جون مارتينيوني هو مدافع معروف عن العقائد الكاثوليكية وعالم بالكتاب المقدس. وهو مؤسس ورئيس جمعية الكتاب المقدس المسيحية حيث يمكن إيجاد الكثير من مواد الدفاع عن العقائد الكاثوليكية – كالأقراص المدمجة والنشرات الإلكترونية وغيرها. كما أنه مدير مكتب الكرازة الإنجيلية الجديدة في أبرشية برمينغهام، ألاباما.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً