Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

ناجي من المجزرة الاشورية: سمعنا اصوات طالما خفناها.. هكذا احرقوا كنائسنا

Juliana Muncinelli CC

أليتيا - تم النشر في 05/04/15

زحلة / أليتيا (aleteia.org/ar) – لم يعلم إدوار ان رحلة سفره من تل دمشيح في الخابور السورية الى لبنان، لن تكون هذه المرة نزهة في كروم كسارة. او ان رحلته لن تكون لقاءً عائلياً، تلتقي خلاله زوجته سميرة بشقيقتها المتزوجة الى طوني في زحلة.لم يعلم إدوار ان سفر الساعات القليلة سيتحول الى جحيم، الى رحلة هروب من الموت نحو المجهول. من الترهيب الى العيش من قلة الموت. من التكفير الى حمل آلام الصليب.
إدوار آدم، اب لخمسة اولاد تتراوح اعمارهم بين الخامسة والسبعة عشر عاما. كان يعيش مع ابنائه وزوجته في كنف مطرانية الاشوريين في الحسكة منذ نعومة اظافره. الى ان استفاق فجر الاثنين الفائت على اصوات القذائف والمدافع في تل دمشيح. علم ادوار ان المسلحين اقتربوا وان مصيره وعائلته "كأهل ذمة" لن يكون افضل من مصير غيرهم من المسيحيين.

تلك الاصوات التي لطالما خافوا من وصولها، اقتربت اَتية من القرى المحيطة التي اندلعت فيها الاشتباكات بين داعش والقوات الكردية. ترك ادوار امتعته، وبيته. ترك جنى عمره وارزاقه، واراضيه التي كانت تشكل مورد رزقه. ادوار المزارع خرج بثيابه، لم يصطحب معه سوى سميرة واولادهما وسبعة آخرين من اقاربه. في تلك الليلة المشؤومة علم ان تنظيم "داعش" سيطر على الجهة الجنوبية من قرى الخابور وخطف حوالى ال 350 شخصا وان الارهابيين يحاولون العبور الى الجهة الشمالية. عندها لم يكن المسلحون قد دخلوا بعد الى القرى الشمالية. ولكن منذ تلك اللحظة فُقِد الاتصال بأي من سكان القرى، فالاخيرة اليوم كما يقول ادوار اشبه بمدينة اشباح. من لم يطله المسلحون بعد، تَركَ منزله خوفا من اي هجوم بات مؤكدا او من اي تواطؤ كردي داعشي يكرر سيناريو الموصل.

يكمل: "علمنا ان حرس الخابور الذي يتشكل من شبان اشوريين تصدى لهم واستشهد عشرة من الحرس في الاشتباكات. عندها هرع ادوار مع عائلته الى الحسكة مثله مثل خمسة الاف اشوري، ومنها انتقل الى القامشلي ثم الى دمشق، الى ان كانت وجهته الاخيرة كسارة-زحلة.

هناك في زحالة حيث تسكن عائلة زوجته، استذكر مع عديله طوني رحلة التهجير المتواصلة، عندما هُجِّرت عائلتاهما في الثلاثينيات من العراق. حينها نزح قسم منهما الى سوريا وقسم آخر الى لبنان الى ان التقيا اليوم في رحلة التهجير الثانية.

لا يحب ادوار الكلام كثيراً، فالخوف على اقربائه في الخابور، المجهولي المصير يتملكه. لكنه يخبر ان المسلحين اعتدوا على الكنائس فاحرقوها ومعها المنازل، وكسروا الصلبان.

احد المتابعين لوضع الاشوريين يقول لـ"ليبانون ديبايت": "جثث خمسة شهداء اشوريين لا تزال مفقودة، ربما محاصرة تحت نيران الاشتباكات. لم تتسلم المطرانية في الحسكة سوى جثة يوسف آدم. من بين الكنائس التي احرقت، كنيسة قبر شامية وواحدة في تل هرمز وثالثة في تل الجزيرة. انها الغوغائية نفسها تتكرر".

لكن رحلة ادوار الى لبنان لم تكن افضل بكثير. فبعد ساعات الخوف والرعب والذعر مما سبق ومما قد يأتي، كانت ساعات الانتظار على الحدود اللبنانية السورية في المصنع، شاقة.

اذ ان معايير دخول الاشوريين الى لبنان لا تزال غير واضحة. فانتظر لساعات حتى تمكن من الدخول مع عائلته واقاربه صباح الثلاثاء بواسطة تأشيرة لسبعة ايام. عديله طوني الذي اصطحب اقارب زوجته من المصنع الى زحلة، يروي "لليبانون ديابت" انه يومها التقى 14 اشوريا آخرا ينزحون باتجاه لبنان. لم يكن وضعهم افضل. لا ينفك طوني عن القول "الله يساعدهم، حالتهم بالويل".

ادوار واحد من الالاف الذي ينتظرون تأشيرات او تسهيلات للجوء الى بلدان مجاورة تكون آمنة بالنسبة اليهم كمسيحيين.

وفي هذا الاطار تطالب المطرانية في لبنان الاشوريين الراغبين في النزوح موقتا الى لبنان بحمل اوراقهم الثبوتية والاستحصال على شهادة معمودية من المطرانية في الحسكة، حتى يتم التنسيق بين المطرانيتين في سوريا ولبنان والامن العام اللبناني، تسهيلا لدخولهم الى لبنان.

ولكن مهما كانت التسهيلات، ثمة من يسأل عن رحلات التهجير التي كتب لهذه الشعوب خوضها. فكم من رحلة عليها الانتظار بعد؟ 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً