Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
غير مصنف

البابا فرنسيس والمرضى: 10 لقاءات تركت بصماتها

© FILIPPO MONTEFORTE / AFP

أليتيا - تم النشر في 01/04/15

بلفتات ملموسة يعزز البابا ثقافة القبول والتضامن

الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar) – ثقافة اللقاء والتضامن والتقرب من المعوقين هي ثقافة تشجع على "مشاركتهم الفعالة" في المجتمع. وقد تميزت بابوية البابا فرانسيس بلفتات الحب العديدة تجاه من هم أقل حظا ومن يترصدهم المصير التعيس. وغالبا ما توجه إليهم برغوليو بعناقٍ صغير وبركة وصلاة. اختارت أليثيا 10 من تلك اللفتات الملموسة والأكثر رمزية وحناناً والمؤثرة جدا.

1) أول مرة: شيشيه في ساحة القديس بطرس
صعد البابا فرنسيس، البابا الجديد، في 19 مارس 2013، بعد نهاية لقاء يوم الأربعاء العام في ساحة القديس بطرس، على متن سيارة جيب للقيام بالجولة المعتادة بين المؤمنين. قرر فجأة أن يترجل من السيارة والاقتراب من شخص مصاب بإعاقة. انه تشيزاره شيكوني، البالغ من العمر 50 عاما والمصاب بالشلل الرباعي منذ أن كان عمره ثمانية أشهر. نظر اليه فرنسيس مبتسما وقبّل جبينه (صحيفة أفينيره الإيطالية 19 مارس 2013). فكانت أول لفتة من سلسلة طويلة من اللفتات المؤثرة التي قام بها الحبر الأعظم تجاه من هم أقل حظا.

توفي تشيزاره، المعروف تحبباً باسم شيشيه ، في 22 فبراير. وكان قبل بضعة أشهر قد  كتب إلى البابا فرنسيس ليسأله عما إذا كان يتذكره. فأجابه البابا انه حي وحاضر دائماً في ذاكرته، كما أنه يتذكر بمحبة أصدقائه من الجمعية الوطنية لنقل ذوي الاحتياجات الخاصة الى لورد والمزارات الدولية. وأرفق البابا الرسالة بمسبحة للصلاة (ال ميساجيرو، 23 فبراير).

2) جروح فينيشو 
وانتشرت بعد اللقاء العام في 6 نوفمبر  2014، صور البابا وهو يقبل جروح فينيشو ريفا، الرجل المشوه الوجه والجسم بسبب مرض رهيب: مرض فون ركلينغاوسين المعروف باسم الورم العصبي الليفي من النوع الأول.

وتحدث فينيشو لصحيفة بانوراما عن ذلك اللقاء "السحري". " لقد قبلت يديه أولا، بينما كان يداعب رأسي والجروح باليد الأخرى. ومن ثم جذبني إليه وعانقني بقوة وقبّل وجهي. فكان رأسي على صدره، وذراعيه تغمرانني. غمرني بقوة بقوة، كأنه يحضنني، ولم يرد أن يبتعد عني. حاولت أن أتكلم، أن أقول شيئا، ولكنني لم أستطع: كان ذلك مؤثرا جدا.

طال العناق ما يزيد عن الدقيقة بالقليل، ولكنه بدا لي دهرا. وبعد ذلك، التفت إلى خالتي وقلت لها: "قد أموت هنا."(ديلي ميل 17 نوفمبر).

3) رجل بلا وجه
 بعد أسبوعين على اللقاء المؤثر مع فينيشو، توقف البابا، خلال اللقاء العام في 20 نوفمبر، أمام "الرجل الذي لا يملك وجها" وهو شخص -ما زال مجهول الهوية – يفتقد الى قسم كبير من وجهه بسبب مرض شوهه بأكمله تقريبا. تحدث فرنسيس مع المؤمن أولا ثم عانقه وباركه. 
Sussidiario.net، 20 نوفمبر

4) "متى تأتي الى منزلي لزيارتي؟"
وفي 15 مايو 2014، تتوجه مجموعة مؤلفة من ألف شخص من محافظة نابلس، ومن واحدة من البلدات المعروفة باسم أرض النار لكثرة تسلل المافيا اليها، لحضور اللقاء العام، يوم الاربعاء، في ساحة القديس بطرس ومن بينهم طفل مصاب بالسرطان. عندما بدأ فرنسيس بالجولة بين المؤمنين، توقف بالقرب من المجموعة الكبيرة.
حملت  الأم طفلها عاليا ووضعته بين أيدي حراس الامن الذين يرافقون السيارة البابوية. فقرّب البابا الطفل منه وعانقه بقوة. فرح الطفل كثيرا وسأل البابا، دون تنميق الكلمات: " متى تأتي الى منزلي لزيارتي؟". ابتسم فرنسيس وابتسم وبدا وكأنه يقول له نعم بإيماءة من الرأس (ال متينو 15 مايو 2014).

وظهرت فجأة في يد الطفل الذي أجبره مرضه على استعمال كرسي متحرك رسالتين بخط اليد وضعهما برفق في يدي البابا الذي تفاجأ لكنه بقي مبتسماً.

5) الطفلة التي ينقصها الدماغ
للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مكانة كبيرة في قلب البابا فرنسيس لدرجة أنه خلال القداس الختامي لليوم العالمي للشباب على شاطئ كوبا كابانا في البرازيل، وبينما كان المصلون يقدمون الذبائح، استقبل على المذبح زوجين يحملان طفلتهما الصغيرة التي ولدت من دون دماغ. 
Sussidiario.net  28يوليو 2013.
نصح الأطباء الزوجين بالإجهاض إلا انهما أصرا على المحافظة عليها. وكان قد التقى البابا بوالدي الطفلة عند خروجه قبل يوم من كاتدرائية ريو: فقدما له الطفلة وقرر من تلقاء نفسه دعوتهم للمشاركة في تقدمة الذبائح مع المصلين.

6) عناق باسكواله، شاب لا أمل في شفائه
مصير رهيب حُتّم عليه ولا أمل في الشفاء. فكانت رغبته الأخيرة معانقة البابا فرنسيس. وهكذا، التقى البابا خلال زيارته لكازيرتا بباسكواله، البالغ من العمر 13 عاما والمصاب بمرض عضال جعله أسير الكرسي المتحرك. فسأله: "كيف حالك؟" وهو يداعب عدة مرات وجهه ويباركه، بحسب صحيفة كورييري ديل ميزوجيونو (28 يوليو 2014).

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً