Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

من كان منكم بلا خطيئة فليكن اول من يرميها بحجر

http://khaberni.com/

أليتيا - تم النشر في 28/03/15

بغداد / أليتيا (aleteia.org/ar). من كان منكم بلا خطيئة فليكن اول من يرميها بحجر. (يوحنا 8: 1-11)
بحسب الشريعة اليهودية ان خطيئة الزنى تستوجب الحكم بالموت، اي اذا زنى رجل مع امرأة فكليهما يستحقان القتل فوراً، وطريقة القتل هي الرجم بالحجارة اذا كانت الفتاة هي عذراء، بمعنى اذا كانت هذه التي قامت بخطيئة الزنى غير متزوجة تستحق الرجم؛ فاذا الفتاة التي اتى بها الشيوخ ومعلموا الشريعة كانت عذراء لانهم طالبوا برجمها.

فجاء الشيوخ ومعلموا الشريعة طارحين الفتاة ارضاً ومطالبين يسوع بالحكم عليها لانها خاطئة وتستحق الرجم. بالطبع هم لا يحتاجون لحكم او موافقة واعظ متجول لتنفيذ الحكم عليها، ولكن الهدف واضح فهم يريدون تجربة يسوع وادخاله في مأزق والايقاع به. ففي ذلك الوقت كان الحكم بالقتل يستوجب موافقة الرومان حتى يتم التنفيذ، فاذا قال لهم ارجموها فهو يخالف السلطة الرومانية وضد تعليمه بالرحمة، واذا قال حاكموها بحسب ما ينص عليه القانون الروماني فهو يعارض شريعة موسى.

يسوع وكالعادة يأتي جوابه ذكياً وحكيماً، فهو يختار الصمت اولاً، ثم النزول على الارض والكتابة، لكي يطول صمته معطياً كل الثقل للحكم الاتي؛ وبانتظار وشوق من قبل المشتكين يأتي الجواب من قبل يسوع "من كان منكم بلا خطيئة فليكن اول من يرمها بحجر". فانصرفوا مغلوبين يتقدمهم الشيوخ لانهم الاكثر حكمة فهم عرفوا وضعهم الخاطىء، ويبقى يسوع هو المنتصر في هذه التجربة فيتوجه الى المرأة ويقول لها "اذهبي ولا تعودي الى الخطيئة" (يوحنا8: 11). وكما يقول القديس بولس في الرسالة الى اهل روما "طوبى للذين عفي عن اثامهم وغفرت لهم خطاياهم" (روما4: 7). ها هو المخلص يغفر ويرحم الانسانة الخاطئة ويعيد اليها الحياة بعد ان كان الموت حليفها، وقد صار لدى هذه المرأة الزانية مستقبل دون المساس بالشريعة بل اضاف للشريعة طابع الانسانية ليصبح معلم الحكمة والطيبة والرحمة والانسانية.

ونحن اليوم علينا ان نكون رحومين ومحبين وغافرين لخطايا واحدنا الاخر، فلا يجب ان نحكم على احد حتى وان كان خاطئاً، فكلنا نخطأ. بل علينا ان نغفر له كما غفر ربنا يسوع لهذه المرأة. قد نكون قد سمعنا هذه الكلمات مراراً وتكراراً، ولكن كم مرة تأملنا بها بشكل جدي، وكم مرة عشناها فعلياً وبصدق وعملنا بها دون ان نحكم على قريبنا بسوء. وخصوصا عندما لا نكون متاكدين من خطيئته. دعونا يا اخوتي ان نكون على مثال ربنا في المحبة والغفران وان لا ننسى ابداً باننا خطأ ولدينا من الخطايا ما يكفي لكي نعمل من اجل اصلاحها فاذا فكرنا فقط في خطايانا لما كان لدينا الوقت لمراقبة الاخرين والكلام عنهم بسوء ابداً. اميــن.

بقلم الاكليريكي ضياء صليو آدم

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً