أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ابنٌ مضطرب لاكتشافه من هو والده الحقيقي. قصةٌ تؤثر بالآلاف على انترنيت

مشاركة

قُل لي أبي، ما الغنى؟

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). لا يُحبّ هذا الطفل الصيني والده أو هذا على الأقل ما يدّعيه. فهو في الواقع يحتقره لأنّه فقير، محدود الذكاء (حسب ما يعتقد) وغير ناجح (حسب ما يعتقد أيضًا).
إلاّ ان الحقيقة مختلفة. ولم يُدرك هذا الطفل (الناكر للجميل؟) مدى روعة هذه الحقيقة إلاّ بعد وفاة والده.

يُسلّط هذا المشهد المؤثر الضوء على قيّم قلّما تجذب عادةً: التواضع وتقديم الذات والمشاركة والزهد والخدمة والشجاعة (وكلّ ما يُحيطُ بها!)
وينقل رسالةً مفادها: "لا يعتمد الغنى على القدر الذّي تملك بل على القدر الذّي يُمكنك اعطاءه" (وأن السعادة هي في العطاء).

ويطرح هذا المشهد في ما هو أبعد من الدموع اسئلةً مستجدّة مثل: "من أنتَ يا أبي؟" و"ما النفع منك يا أبي؟" فيُذكر بعد أغنيّة ستروماي بعنوان "أين أنتَ يا أبي؟" ان وجود الأب ضروري.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً