أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

صرخة الحياة أقوى من الموت! أم شابة ترفض الإجهاض

aleteia
مشاركة

تنجب طفلاً بصحة جيدة، وتقاضي الأطباء الذين أرادوا الحكم على طفلها بالموت

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) –  "يجب القيام بعمليّة إجهاض!" هذا ما قاله أطباء قسم الإسعافات الأولية في أحد مستشفيات روما لماريّا، شابة حامل في الأسبوع الخامس، عند وصولها إلى المستشفى وذلك بعد أن أجريت لها العديد من التحاليل التي أظهرت أن قلب الجنين لا ينبض بالحياة.
حزنت ماريّا وخافت بشكل كبير ما دفع بها إلى رفض هذه العملية والعودة إلى البيت، وهناك قامت بأبحاث كثيرة إكتشفت من خلالها أن دقات قلب الجنين قد لا تُسمع في الأسبوع الخامس من الحمل.
عندها ذهبت إلى طبيبها الخاص الذي أجرى لها الفحوصات اللازمة مؤكداً لها معلوماتها حول دقات القلب،  وهكذا إتفقا على الإنتظار ثم إعادة التحاليل بعد فترة.
مرّت أيام عديدة، قامت بعدها ماريّا بإجراء التحاليل المطلوبة، وها هي المفاجأة الكبيرة!

الجنين بصحّة جيّدة وقلبه ينبض بالحياة!
 
تقول ماريّا: "وُلد إبني في 2 ديسمبر 2013، وكان وزنه 3 كيلوغرامات ونصف. كان الحمل والولادة طبيعيين وبلا مشاكل، وعندما أنظر إلى صغيري أدرك الخطر الذي أفلتنا منه، فلو لم استمع إلى غريزتي لكنت تحولت إلى قاتلة ابني".
يبلغ اليوم طفلها ثلاثة أشهر ونصف وهو بصحّة جيّدة.، بينما قاضت ماريا هؤلاءالأطباء الذين كادوا يدفعون بها إلى قتل طفلها. وهي تكرر اليوم بإصرار: "أنا على إقتناع بأن هذه الشكوى القانونية هي واجب لأنه لا يجوز التعامل مع الحياة بسطحيّة".

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.