Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconالكنيسة
line break icon

بندكتس السادس عشر: اعترافات سكرتيره الخاص

© DANIELE COLARIETI/CPP

September 24, 2006: Pope Benedict XVI and his personal aide Rev. Georg Gaenswein during the Angelus in his summer palace in Castel Gandolfo, on the outskirts of Rome.

أليتيا - تم النشر في 23/03/15

آخر أخبار البابا الفخري من سكرتيره الخاص منذ العام 2003، المونسينيور غيورغ غينزفاين

الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar) – " أرافقه أنا عادةً. نصلي المسبحة سوياً ونمشي فترة نصف ساعة تقريباً." تحدث سكرتير بندكتس السادس عشر منذ العام 2003، المونسينيور غيورغ غينزفاين عن أيام البابا الفخري: "يتنزه بندكتس السادس عشر، وهو بصحةٍ جيدة نظراً الى عمره، كل يوم في حديقة الفاتيكان. وبتوصيةٍ من الطبيب، بات يستخدم اليوم، جهاز مشي في الخارج وعصا داخل مقر اقامته. 

تبدأ أيامه كلها بالقداس الذي أشاركه بالاحتفال به في كل صباح. أما خلال النهار، فيصلي ويقرأ ويدرس ويرد على عدد كبير من الرسائل. كما ويطيب له في بعض الأمسيات اللعب على البيانو." وأضاف المونسنيور: "لم يعد يكتب النصوص اللاهوتية أو العلمية. لم يعد يتمتع بالقوة للكتابة. يلقي في قداس كل يوم أحد عظةً دون الاستعانة بأية ملاحظات فذاكرته خارقة."

علاقة ودودة جداً وفيها الكثير من الاحترام بينه وبين خلفه

ويتحدث المونسينيور غينزفاين عن نفسه أيضاً وعن كيفية مواكبته لحظات حبرية بندكتس الصعبة والمؤلمة: يتذكر انه بكى يوم ترك البابا الفخري القصر الرسولي للذهاب الى كاستل غاندولفو بعد تقديمه استقالته." تأثرت كثيراً. فأنا لست من حجر، أما البابا هو، فكان هادئ وفي ليل 28 فبراير تفجرت كل المشاعر المضبوطة حتى ذلك الحين دموعاً."

أتألم كلما أعاود التفكير بفاتيليكس

ويعترف المطران في ما يتعلق بفضيحة فاتيلكس بالقول: "كانت هذه الفترة صعبة على المستوى الانساني إلا ان البابا الفخري لم يحرمني ثقته أبداً. فشعرت، الى حدٍّ ما، انني مسؤول لعدم كوني متيقظاً بما فيه الكفاية وبأنني وثقت بأحد لم يكن جديراً بهذه الثقة. بعض الرسل خانوا يسوع إلا انني صعقت لاكتشافي ان شخصاً مقرباً جداً من البابا كان المسؤول. وأتألم كلما عاودت التفكير بهذا الموضوع."

معاون البابوَين

ويتحدث سكرتير البابا الفخري ومدير الدار الرسولية عن دوره الفريد لكونه معاون البابوَين. "بدأت هذه المسيرة بالكثير من الإيمان والحماسة والقليل من الخوف أيضاً. أصبحت الأمور اسهل بعد سنتَين. في البداية لم أكن واثقاً من نفسي خاصةً وان البعض لم يرحب، في الفترة الاولى بوجود البابا الفخري في الفاتيكان." أما في ما يتعلق بموقف فرنسيس تجاه بندكتس، يؤكد المطران ان العلاقة بينهما "لطالما كانت مرحبة ومثالية وفيها الكثير من المحبة والاحترام."

مسيرة دونها عيب

ولد غيورغ غينزفاين في العام 1956 في ألمانيا. سيم كاهناً في العام 1984. وصل الى روما في العام 1995 بصفة عضو في مجمع العبادة الإلهية ونظام الأسرار. انضم بعد سنة الى مواطنه جوزيف راتزينغر الى مجمع عقيدة الإيمان. أصبح في العام 2000 معرف البابا يوحنا بولس الثاني الخاص قبل ان يحل مكان جوزيف كليمان كسكرتير راتزينغر. وعندما أصبح هذا الأخير بندكتس السادس عشر (في العام 2005)، بقي سكرتيره الخاص. تبع البابا عندما تخلى عن العرش الحبري الى كاستل غاندولفو.

يعيش المونسنيور غينزفاين حالياً مع بندكتس السادس عشر في الفاتيكان. وأوكله البابا فرنسيس في أغسطس 2013 مهام مدير الدار الرسولية فأعطي له شرف خدمة البابوَين في الوقت نفسه. ويُقال ان الجميل "جورجيو" كما يسميه الإيطاليون قد ألهم (دون علمٍ منه) المصممة دوناتيلا فيرساتشي في وضع تصاميمها. إلا أن هذه قصةٌ أخرى!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً