أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قصة أب حوّل إعاقة ابنه الى بطولة!

@Wagner Araújo
مشاركة

لم يسمح لزوجته بإجهاضه، اليكم قصته…

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – تم الكشف عن إعاقة ألكير وهو لا يزال في بطن امه، إذ أظهر فحص طبي أجري في الشهر السابع من الحمل انه مصاب بمرض استسقاء الرأس والسبب إعاقة في العمود الفقري. 
عندها أبلغت الأم لزوجها خوسي روزا داس نيفيس بان الطبيب يريد التحدث معه لأنه سيتوجب عليها اجهاض الطفل، اعتبر الاب ان هذا ليس بالخيار الممكن، لم يرد خسارة ابنه ولذلك لم يذهب الى الطبيب: "لا يهمني كيف سيكون، سوف اعتني به".

طلقته زوجته بعد بضع سنوات وتركته مع أطفالهم: الكير، ايدين وليرن الذي كان في الشهر التاسع من العمر.
يخبر خوسي قائلاً: "عندما بقيت بمفردي تعذبت كثيراً، عشت اسوء أيام حياتي، فكرت بأسوأ الامور". ولكنه عمل جاهداً رغم الصعوبات الكثيرة وساعدته ابنته الصغيرة التي اعتنت بأخيها ليتسنى لولدها العمل.
وكان خوسي روزا يشارك دوما بالأنشط الرياضية وأبرزها الركض. وفي العام 2013 ، قرر الركض مع ألكير وهو على الكرسي المتحرك.  فقال: "قررت في العام 2003 ان ادفع بكرسيه خلال المباراة. وعند مروري امام الجماهير كانوا يصفقون لي بحرارة. كان الأمر مذهل جداً. كنت اعتقد ان العناية به هو امر كافٍ ولكنني اكتشفت بان الرياضة أمر مميز وأهم بكثير. وأنا لا أريد اطعامه والاعتناء به داخل البيت وحسب بل اريد السفر واللعب والخروج معه".

شارك خوسي روزا (45 عام) وألكير (21 عام) في مسابقة الدراجات في العام 2014 رغم عدم امتلاكهم الأدوات اللازمة والملائمة. 
وفي العام 2015 قدمت احدى صديقات خوسي روزا هدية له وهي عبارة عن عجلة يمكنه ان يضع فيها ابنه وهو يقود. وشارك الثنائي مؤخراً في المباراة التي جرت في برانا.

لا يقبل ألكير ابداً التأخير بل يريد دوما الفوز وفي داخله روح المباراة والفوز.
قال خوسي روزا: "عندما نتقدم على أحدهم يصفق ويفرح ويضع يديه على وجهه. من منا لا يحب الفرح والضجيج وان يكون في وسط الأضواء؟ هكذا يستطيع التعبيرعن مشاعره. ظهر الفرح واضحا على ملامحه خلال مشاركتنا في المباراة الاخيرة".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.