Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

الكرسي الرسولي يشرع استخدام القوة ضد داعش

© UN Photo / Jean-Marc Ferré - CC

https://www.flickr.com/photos/unisgeneva/12092317415/in/photolist-f2G7Jm-bBrZp2-i6iVL3-eWBHha-jqyhFi-eWBHeM-9nGhck

PHILIPPE OSWALD - تم النشر في 20/03/15

سفير الفاتيكان لدى الأمم المتحدة: فظائع الدولة الإسلامية تبرر تدخلاً دولياً تحت مظلة الأمم المتحدة

جنيف / أليتيا (aleteia.org/ar) – قال المونسنيور سيلفانو توماسي، مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى الأمم المتحدة (جنيف) للموقع الإلكتروني الخاص براديو الفرنسي الدولي انه "من الواجب وقف هذه المجزرة". ويتعارض هذا التصريح، للوهلة الأولى، مع مواقف الكرسي الرسولي الاعتيادية المناهضة للحرب (نتذكر مواقف البابا يوحنا بولس الثاني المعارض لحربي الخليج أو اعتراضات الفاتيكان على التخلي الأمريكي والفرنسي في سوريا في نهاية العام 2013).

في الواقع، نحن في الإطار التقليدي للحرب. ويعتبر المونسنيور توماسي انه ان كان من الواجب تغليب الحل السياسي السلمي، فهذا لا يعني انه لا يجب "وضع حد" للانتهاكات التي تقوم بها الدولة الإسلامية في سوريا ولبنان. "وإلا سنتأسف بعد فترة ونتساءل لما لم نفعل شيء ولماذا سمحنا بحدوث هذه المأساة." وكان المونسنيور توماسي قد اعتبر في مقابلة أجراها معه راديو فاتيكان في 10 أغسطس الماضي ان "التدخل العسكري قد يكون ضرورياً في الوقت الحالي" مع الإشارة الى ضرورة " رفع الغطاء عن من يزود الأصوليين السلاح والمال وعن الدول التي تدعمهم لكي تتوقف عن دعمهم إذ ان ذلك لا يفيد المسيحيين ولا المسلمين."

"وحشية غير مقبولة"
واتت هذه المقابلة قبل بضعة أيام على اعلان البابا فرنسيس في 19 أغسطس انه من الواجب وضع حدّ للوحشية غير المقبولة التي تفرضها داعش على مسيحيي الشرق واقليات العراق وسوريا: وكان الحبر الأعظم قد دعا المجتمع الدولي الى التحرك من أجل وضع حد "للاعتداء الجائر" الحاصل خلال "الحرب العالمية الثالثة هذه". لكن، وكما ذكر ممثله في الأمم المتحدة، فمن الواجب ان تقود الأمم المتحدة هذا الحراك. 

وفي العراق، تستمر القوات الحكومية بتقدمها البطيء الى داخل تكريت من اجل طرد جهاديي الدولة الاسلامية الذين ضاعفوا الأفخاخ التفجيرية وعمليات التقنيص. وطالب أحد قادة الهجوم، الجنرال عبد الوهاب السعيدي دعم الائتلاف معتبراً ان قوات الجو العراقية لا تقوم بهذه المهمة على النحو المطلوب منها. 

وفي سوريا، دخلت الحرب المدنية يوم الأحد في سنتها الخامسة وحصيلتها الأخيرة: أكثر من 215 ألف قتيل وأكثر من 10 ملايين لاجئ سوري وتدهور تام للاقتصاد. وقد صورت امرأة سورية حياة أهالي الرقة اليومية وهم يخضعون لسيطرة الدولة الإسلامية قبل ان تطلب اللجوء في دولةٍ أوروبية. 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً