Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconغير مصنف
line break icon

الهجمات على الكنائس في لاهور: إننا بالفعل نسير على طريق الجلجلة

© CITIZENSIDE/MUHAMMAD TAHIR / CITIZENSIDE.COM / AFP

AKISTAN-CHURCH BOMBINGS-PROTEST FAISALABAD PAKISTAN, Faisalabad: A group of Christians rally on March 16, 2015, to protest bombings that killed at least 17 people outside two churches in the city of Lahore on Sunday, March 15, 2015. Two suicide bombers, reportedly aligned with the Taliban, set off explosives outside the two nearby churches in the Lahore neighbourhood of Youhanabad. Protests against the attacks in Lahore on Sunday and Monday turned violent, with crowds clashing with police and killing two suspected militants, while demonstrations were also held in the eastern cities of Sargodha and Gujranwala. - CITIZENSIDE/MUHAMMAD TAHIR

أليتيا - تم النشر في 17/03/15

لاهور، أليتيا (aleteia.org/ar) – كان باتراس بهاتي يشرف على التدقيق الأمني عند مدخل كنيسة القديس يوحنا هذا الصباح عندما سمع صوت عيارات نارية في الخارج.

و قال بهاتي البالغ من العمر48 عاماً: "بعد ثوان حلّق الباب الأزرق من البوابة إلى الداخل بسبب الانفجار. لا يزال الصدى يدوي في رأسي. و لا يمكنني السماع من الأذن اليمنى".

 كانت ثياب بهاتي ملطخة بالدم و علقت من الخلف بعض أشلاء من اللحم البشري. "كان لدينا لجنة مصغرة عبارة عن 12 شخصاً من أبناء الرعية، يتمركزون عند البوابة و في الشارع. إنها خدمة مجانية لحماية الحاضرين في الكنيسة و الله فقط من سيكافئنا. ربما أنقذني القدير لأموت في يوم آخر و أنا أقوم بواجبي".

يعمل بهاتي كسائق و قد فقد اثنين من أعضاء فريقه عند بوابة الكنيسة عندما حاول انتحاري دخول المبنى صباح اليوم أثناء القداس في يوهان آباد في لاهور. كما هزّ انفجار آخر كنيسة المسيح و أدى إلى مقتل أربعة حراس أمن بينهم امرأة. و تفيد التقارير أن 14 شخصاً قد قتلوا و جرح 80 آخرين في الانفجارين الذين تبنتهما حركة تحريك التابعة لطالبان.

بدأت الاحتجاجات في أنحاء البلاد بعد هذين الانفجارين الذين بثّا موجة من اليأس بين الأقليات المسيحية التي تُضطَّهَد غالباً بتهمة التجديف. أغلق الشباب المسيحي الغاضب الطرق المؤدية إلى يوهان آباد و دمروا بعض السيارات و محطات الحافلات.

و نادى رجل على مكبر الصوت من مقر إقامة رجل الدين المسؤول عن كنيسة المسيح: "تبرّعوا بالدم للمستشفيات". و قد ملأ الزجاج المحطم من المباني المجاورة الشوارع المكتظة بالمتظاهرين و مجموعات الصلاة. هرعت عدة أمهات للسؤال عن أبنائهن الذين لا يزالون في عداد المفقودين.

و أفاد شهود عيان أن الأمهات الغاضبات قبضن على اثنين من المهاجمين و رشقوهم بالحجارة و أحرقوهم أحياء على الطريق عند مدخل يوهان آباد و أزيلت رفاتهم المتفحمة و رُشَّ الطريق بالماء في حوالي الساعة الخامسة مساءً.

مون أشكناز كان في الكنيسة مع حوالي 1500 من المصلين عندما بدأ الذعر. و قال أشكناز مشيراً إلى بقعة قرمزية على الأرض بالقرب من البوابة: "هذا هو دم قائد الأمن في فريقنا". و أضاف: "بدأ الرعب ينتشر في الداخل، لكننا قدنا أبناء الرعية إلى الخارج، نحو ملعب المدرسة في الجزء الخلفي من خلال مخرج الطوارئ".

في فترة ما بعد الظهر، قام المطران سيباستيان شاه مطران لاهور جنباً إلى جنب مع أربعة من كبار الكهنة بزيارة الكنيستين و التقوا بالشهود. و قال لوسائل الإعلام في كنيسة القديس يوحنا: "لقد طالبنا بإجراءات أمنية مشددة مراراً و تكراراً و خاصة خلال قداس الأحد. لقد فشلت الحكومة في حمايتنا. على كل الطوائف أن تعلي الصوت لمواجهة هذا الخطر و هذا النوع من الهجمات". و أضاف: "إننا نحيي الشهداء الشباب الذين منعوا المسلحين من دخول مبنى الكنيسة. إن جراح كنيسة بيشاور لا تزال جديدة. نحن نسير على طريق الجلجلة بالفعل. جميع مدارس و كليات الكنيسة ستغلق غداً".

و طالب المطران شاه بالتحقيق في الهجمات من قبل المحاكم العسكرية. و قال أن المحاكم المدنية تخاف من التعامل مع مثل هذه الحالات.

في أيلول الماضي أقام المسيحيون الذكرى السنوية الأولى للتفجيرات الانتحارية التي ضربت كنيسة جميع القديسين في بيشاور و التي راح ضحيتها 127 شخص و جُرِح المئات.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً