Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأحد 29 نوفمبر
home iconغير مصنف
line break icon

15 آذار 2015: يوم من الصوم و الصلاة من أجل سوريا التي مزقتها الحرب

© FILIPPO MONTEFORTE/AFP

<span>Pope Francis prays in Saint Peter square at the Vatican on September 7, 2013. Pope Francis has called for a global day of fasting and prayer on Saturday for peace in Syria and against any armed intervention. AFP PHOTO / Filippo MONTEFORTE</span>

CNA/EWTN - تم النشر في 13/03/15

دمشق/ أليتيا (aleteia.org/ar) – في الذكرى الرابعة لبداية الأزمة في سوريا، دعا البطريرك غريغوريوس الثالث بطريرك أنطاكية و سائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك ليوم عالمي للصلاة و الصوم من أجل السلام في بلاده.

و كتب البطريرك في رسالته: "الصوم هو وسيلة للعبور، و نحن في السنة الخامسة من درب الصليب في بلادنا العربية، خاصة في سوريا و العراق و فلسطين، و في لبنان أيضاً الذي يتأثر بطريقة دراماتيكية بالحروب التي اندلعت من حوله".

طلب البطريرك غريغوريوس الثالث في رسالته من العالم الصوم و الصلاة ليوم واحد من أجل السلام في سوريا، ليتم تعيينه في 15-16 آذار 2015.

بدأ الصراع في سوريا في 15 آذار عام 2011 عندما خرجت المظاهرات احتجاجاً على حكم بشار الأسد و حزب البعث في أنحاء البلاد. في نيسان من العام نفسه بدأ الجيش السوري ينتشر لإخماد الانتفاضات و بدأ بإطلاق النار على المتظاهرين.

منذ ذلك الحين تحولت أعمال العنف هذه إلى حرب أهلية أودت بحياة أكثر من 220000 شخص. و هناك حوالي 3,8 مليون لاجئ سوري في البلدان المجاورة معظمهم في تركيا و لبنان، كما أن هناك حوالي 8 مليون سوري ممن نزحوا داخل البلاد.

تدعم عون الكنيسة المتألمة مبادرة البطريرك للصلاة. و قد كانت المنظمة قد ساهمت بحوالي 6,6 مليون دولار من المساعدات منذ بدء الحرب الأهلية.

 ويقول البارون يوهانس هيرمان الرئيس التنفيذي لعون الكنيسة المتألمة: "مع انتشار الصراع إلى البلدان المجاورة أصبح الوضع أكثر سوءً، خاصة بعد تضاءل اهتمام المجتمع الدولي بشكل واضح". و أضاف: "هذا هو السبب في تقديمنا المساعدات الطارئة للأسر في حلب و حمص و دمشق و غيرها من المناطق المتضررة. إننا نساعد على توفير المواد الغذائية الأساسية و الأدوية و الرعاية الطبية الأولية و المساعدة المالية و إيجار السكن و التدفئة و الكهرباء. لكن المال يساعد على تخفيف المعاناة لا على إنهاء الحرب".

كتب البطريرك غريغوريوس الثالث أن "الجلجلة في بلداننا عظيمة جداً: فهي أعظم مأساة في المنطقة و في العالم منذ الحرب العالمية الثانية. كأساقفة علينا أن نكون مع شعبنا، جنباً إلى جنب معه و أمامه و خلفه و في خدمته. و نريد غسل أقدام أولئك الذين يعانون كما غسل السيد المسيح أقدام تلاميذه. إننا نطلب المغفرة من إخواننا المؤمنين، فعلى الرغم من جهودنا، إلّا أننا غير قادرين على تلبية جميع احتياجاتهم التي تتزايد بشكل يومي".

"نحن في حيرة من أمرنا أمام هذا الألم الكبير و المعاناة العظيمة لشعبنا في جميع المجتمعات المسيحية منها و المسلمة. إنها مأساة على نطاق عالمي و تؤثر على الجميع. فالكل متضرر من الفقر و الجوع و البرد و عدم وجود الملابس و المرض و المعاناة و العجز. الغالبية العظمى من إخواننا المؤمنين يعانون كل هذا خاصة في سوريا. كل الناس سواسية في هذا النوع من المعاناة".

و عبّر البطريرك عن أسفه للأعداد الهائلة من الملكيين الكاثوليك الذين غادروا البلاد، داعياً "الجميع للبقاء و التحلي بالصبر و القوة و التمسك بالأمل دائماً و الإيمان و الثقة بإرادة الله … إننا كرعاة نعمل لأجلهم بكل إخلاص و بكل ما أوتينا من قوة. إننا نبذل جهوداً متواصلة لمساعدة الجميع بكل الوسائل المتاحة".

و شكر البابا فرنسيس لصلاته و تضامنه مع الشعب السوري و على المساعدة المادية التي قدمتها المنظمات في الفاتيكان.

رحّب البطريرك غريغوريوس بخبر عودة بعض المؤمنين إلى ديارهم بما في ذلك معلولا و القصير و حمص، و إعادة بناء المنازل و الكنائس في هذه المدن و في مدينة النبك و يبرود.

أضاف:"إننا سعداء أيضاً بالتعويضات التي تقدمها الدولة، و المعونة من إخواننا المؤمنين، و نشكر جميع المؤسسات الدولية و أصدقاءنا الذين مدّوا يد المساعدة لنا".

"من عمق معاناتنا و ألمنا في سوريا نعلي الصوت مع شعبنا الذي يسير على طريق الصليب الدامية، و نناشد العالم كله و نقول: كفى! كفىّ! كفى حرباً على سوريا!".

"نحن نؤمن بقوة الصلاة و الصوم في هذا الصوم الكبير، و ندعو إلى يوم للتضامن مع سوريا، يوماً من الصوم و الصلاة للأمل و السلام في سوريا".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً