Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

كيف رد الفاتيكان على غرق لوسيتانيا خلال الحرب العالمية الأولى

© George Grantham Bain Collection (Library of Congress)

http://commons.wikimedia.org/wiki/File:RMS_Lusitania_coming_into_port,_possibly_in_New_York,_1907-13-crop.jpg

CNA/EWTN - تم النشر في 12/03/15

 الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) – دمرت سفينة الركاب لوسيتانيا عام 1915 لتشعل المشاعر المناهضة للألمان في الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الأولى. نوقش هذا الموضوع بين كبار المسؤولين في الفاتيكان، و كشف عن نهج الكرسي الرسولي فيما يتعلق بالأحداث الجارية و كيفية تعاطي الدبلوماسية الدولية معها.

و قد تم الكشف عن مناقشة الفاتيكان لهذا الحدث من قبل رئيس مكتبة المحفوظات السرية في أرشيف الفاتيكان الأسقف سيرجيو باجانو خلال حديثه في 8 آذار في أكينو في منطقة لاتسيو الإيطالية.

غادرت لوسيتانيا نيويورك في 1 أيار عام 1915 متجهة نحو إنكلترا. و كانت ألمانيا قد أعلنت البحار في جميع أنحاء المملكة المتحدة منطقة حرب و حذرت السفارة الألمانية في الولايات المتحدة الناس من السفر على متن السفينة.

دمرت الغواصة الألمانية U السفينة في 7 أيار بين إنكلترا و إيرلندا. من بين 1959 شخص ممن كانوا على متنها، نجا 761 شخص و توفي 1198.

حملت السفينة على متنها الذخائر إلى المملكة المتحدة أيضاً، فصنّفت باعتبارها سفينة لتجارة السلاح. بين القتلى 128 من الأمريكيين. و كان غرق لوسيتانيا مهماً في تحويل الرأي العام في الولايات المتحدة ضد ألمانيا، و فتح الطريق لدخول الولايات المتحدة في الحرب العالمية الأولى عام 1917.

بقدر ما صدم هذا الحدث الأمريكيين و الحلفاء، كان موضوعاً للنقاش في الفاتيكان. و أوضح الأسقف باجانو أنه تطرّق إلى مناقشة هذا الحدث أثناء فحص المحفوظات للاحتفال بالذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى، فهو مثال جيد على طريقة موازنة الكنيسة الكاثوليكية لقراراتها.

تستند القصة على سلسلة من رسائل متبادلة بين بنديكتس الخامس عشر و وزير جارجيته الكاردينال بيترو غاسباري و الكاردينال فرنسيس إيدن جاسكيه الذي كان يعمل في مكتبة الفاتيكان.

و روى الأسقف أن "الخبر قد نُشر في كل صحف أوروبا، في حين أن صحيفة الكرسي الرسولي لوسيرفاتوري رومانو نشرت مقالة قصير فقط عن قضية الغرق".

كان الكاردينال جاسكيه "مستاءً جداً من صحيفة الكرسي الرسولي التي لم تعرب عن رأيها بوضوح، فهو دائماً ما سعى إلى الخير و أراد للكنيسة أن تتحدث بلسان الحقيقة و دون تهاون".

فكتب الكاردينال جاسكيه إلى البابا أن "خلال التاريخ، بالكاد سيذكر القتل الجماعي المخطط له ببرود كما فعلوا بلوسيتانيا". و قال الأسقف باجانو أن الكاردينال كتب أيضاً أنه في حين أثار تدمير لوسيتانيا الاستياء، "بالكاد ذكرت الفاتيكان إدانتها في مقالة قصيرة عبر وسائل الإعلام". و خلص الكاردينال في رسالته إلى البابا بنديكتس الخامس عشر أن "هناك أوقاتاً من صمت السلطة تساوي الموافقة الصامتة على كسر القانون".

و وفقاً للأب باجانو فإن "البابا طلب من الكاردينال بيترو غاسباري دراسة هذه المسألة. كتب الكاردينال غاسباري رأيه و تظاهر بأنه فاعل خير مجهول".

أرسل بنديكتس الخامس عشر هذا الرأي إلى الكاردينال جاسكيه. و قد جاء رأي الكاردينال غاسباري مفاجئاً بعض الشيء.

رد وزير الخارجية أنه لم يكن من المعروف ما إذا كانت لوسيتانيا مسلحة أم لا. و قال أذا لم تكن مسلحة فكان لا بد من معرفة ما إذا كانت تحمل الأسلحة و الذخيرة إلى انكلترا. و أخيراً قال إن لم تكن أي من هذه الظروف هي سبب الغرق فإن الوضع "خطير جداً". لكن هجوم الغواصة الألمانية جاء رداً على الحصار الأنجلو-فرنسي. و بالتالي "لم يكن مناسباً للكرسي الرسولي الاحتجاج علناً".

أجاب الكاردينال جاسكيه بقسوة. و وفقاً للأسقف باجانو "فإنه لم يفاجأ بأن الإدارة الألمانية نظمت هذا القتل" بسبب معاداتها للمسيحيين و المبادئ النيتشوية.

و أضاف الكاردينال جاسكيه أنه "لم يفكر أبداً بوجود شخص يدافع عن هذه المبادئ" من داخل الدولة.

أعاد الأسقف باجانو كتابة هذه المناقشة بأكملها في أرشيف الفاتيكان و اعتبر أن المسألة يجب تتوسع أكثر، فما كان بمقدور الكرسي الرسولي عمله خلال الحرب التي سببت الكثير من الوفيات.

و يوضح الأسقف أن "بالنسبة للكاردينال جاسكيه، فإن على الكنيسة التكلم بوضوح و بصوت عال. و بالنسبة للكاردينال غاسباري فعلى الكنيسة الجمع بين كل المواقف. أما بالنسبة للبابا بنديكتس الخامس عشر فإن على الكنيسة رفع صوتها لكن بطريقة حكيمة".

و أضاف الأسقف أنه كان من المفترض على بنديكتس توخي الحذر لضمان حرية الكنيسة في مساعدة المتضررين من الحرب.

في أي حال فإن هذه المناقشة تبين مدى أهمية الكرسي الرسولي على الساحة الدولية و كيف يجب أن نفكر ملياً في أي قرار مع تركيز الاهتمام على الصالح العام.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً