Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
غير مصنف

الشَّهِيدُ بُولِيكَارْبُوسُ أُسْقُفُ سمِيرْنَا "أزمير"

© Nick Thompson-CC

https://www.flickr.com/photos/pelegrino/4692285290/in/set-72157624125438256

أليتيا - تم النشر في 11/03/15

مصر/ أليتيا (aleteia.org/ar) – وُلد حوالي سنه ٧٠ م ، وبوليكاربوس يعني (الكثير الثمار)… سامه القديس يوحنا الحبيب قبل نفيه إلى بطمس أسقفًا على سميرنا (رؤ ٢ : ٨) التي هي أزمير . وهو من الذين عاينوا رسل المسيح وتعلم على أيدﻱ التلاميذ الأطهار. لذلك هو أحد الآباء الرسوليين… اشتهر بتقواه ووقاره وسيرته العطرة؛ ودفاعه عن الإيمان ضد الهرطقات، وقد رُوﻱ عنه أنه لما رأى القديس أغناطيوس الأنطاكي مقيدًا في سلاسل قيوده، انحنىَ وقبَّلها بفمه.

تميز بالثبات والرصانه والاحتشام، مع وقار طلعته، وقد علّم رعيته ما تسلمه وتعلمه من معلمه القديس يوحنا اللاهوتي الرائي؛ الذﻱ سامه أسقفًا وهو في حوالي الثلاثين من عمره. ارتبط اسمه بالقديس أغناطيوس الأنطاكي الذﻱ توقف وهو في طريقه إلى روما للاستشهاد في محطة سميرنا، فاستقبله بوليكاربوس بتكريم لائق كمعلم عظيم ومعترف ينضم ضمن طغمة شهداء الكنيسة الأولى.

وقد لحقه هو بعد حوالي ٤ سنوات ؛ مقدمًا حياته ذبيحة شهادة حية للمسيح ، عندما طُلبت منه شهادة الدم. وبوليكاربوس هو الذﻱ اهتم بجمع رسائل أغناطيوس الأنطاكي، في ثبات ممجدًا الله بلا حدود؛ وكأنه صخرة لا تتزعزع، متقدمًا للاستشهاد على نفس نسق سابقيه… كذلك كتب رسالة صارت هي أقدم وثيقة استشهاد وأول عمل كنسي موثق عن أعمال الشهداء Acta martyrum.

حُوكم معاقبًا من أجل إيمانه سنه ١٥٥م وكان عمره حوالي ٨٦ عامًا. ولما أتت ساعه استشهاده… طلب منه الوالي أن يحلف بحياة قيصر ويلعن المسيح حتى يطلقه؛ لكنه أجاب (لقد مضت ستة وثمانون عامًا أخدم فيها المسيح، وشرًا لم يفعل معي قط، بل في كل يوم أقبل منه نعمة ومراحم جديدة؛ فكيف إذن أجدف على ملكي الذﻱ خلصني وفداني).

ثم طلب بوليكاربوس أن يتركوه للصلاة ولطلب المعونة؛ حيث قدموه للحرق والافتراس، لكنه كان واثقًا وموقنًا أن مسيحنا سيعضده ليحتمل شدة حرق النار وعذابات الوثاق… مقدمًا ذاته ذبيحة تُشوىَ على حطب مذبح الاستشهاد في شركة كأس آلام الابن الوحيد. فقدموه مربوطًا بالحبال؛ وتأهل ليكون في عداد شهداء ومساهمي كأس مسيحنا لقيامة الحياة الأبدية بدون فساد، وصار ذبيحة مقبولة . كخبز يشوىَ وذهب وفضة تصفى؛ موضوعة في بوتقة تتنسم منها رائحة بخور عطر الثبات في الأمانة للمسيح المخلص.

وقد جمع الشعب رماد رفاته الثمينة، ككنوز أكثر من الحجارة الكريمة، الأسمى من الذهب، وأودعوها مكانتها اللائقة، في عبادة خاشعة ، وسط دموع الفرح والحبور، معيدين ليوم ميلاده في السماء، ولتذكار خروجه ظافرًا غالبًا منتصرًا على آلام هذا الزمان الحاضر؛ بلقاء المخلص وجهًا لوجه.

لقد صارت حياته علامة ودرسًا عمليًا ، كمعلم رسولي وأب للمسيحين في أسيا ، أرسل رسائل يكشف فيها عن حالة الكنيسة البكر بأوروبا، اتسمت بغزارة حكمتها العملية، وتعكس صوت ابن الرعد معلمه، لتدافع وتشرح بنود الإيمان المسيحي الثالوثي، واتباع الاقتداء بحياة الرب؛ إلى جانب بعض التدابير التنظيمية في الكنيسة الأولى.

لقد كان بوليكاربوس الشهيد آخر شهود العصر الرسولي، وشهد له القديس إيريناؤس بأنه كان معلمًا له وجلس عند قدميه. لذا سُمي بمعلم أسيا الرسولي وبالشيخ المبارك الشهيد، لمحبته للتعليم الصحيح والتقليد الثابت.. وكذلك لدوره الفكرﻱ الهام والرائد، ولكتاباته المبكرة في الأدب المسيحي الأول؛ وأيضًا لذهنه المؤسس في الله (كصخرة).

ويكفينا انتخابه أسقفًا من الرسل وملازمته ليوحنا اللاهوتي التلميذ الذﻱ أحبه يسوع وأيضًا ملازمته لكل من أغناطيوس أول أسقف لأنطاكية بعد معلمنا بطرس الرسول؛ ولتلمذته لإريناؤس أسقف ليون وأبو التقليد الكنسي. فقد عاش حياته كلها في سيرة إنجيلية وتعليم سليم، وفي شيخوخته كابد الاستشهاد بمجد وشرف عظيمين، فتارةً إلتهمتة النيران؛ وتارةً أخرى ضُرب برُمح حتى جرى دمه مطفئًا وقود اللهيب، وكنيستنا تذكره في ذكرى استشهاده ٢٩ أمشير؛ وتطلب بركته وصلواته عنا عند إلهنا القدوس العجيب في قديسيه.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً