Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

أم الرحمة والرأفة ... من رسالة البابا يوحنا بولس الثاني : "الغني بالمراحم "

© public domain

أليتيا - تم النشر في 11/03/15

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). …هذه الألقاب، التي نخلعها على أم الله، تتحدّث، على الأخص، عنها بوصفها أم المصلوب والقائم من الموت، وبوصفها تلك التي "تستحق" – بعد أن خبرت الرحمة بطريقة خارقة – هذه الرحمة بالقدر عينه طوال حياتها على الأرض، ولا سيما، عندما كانت على أقدام صليب ابنها، وهي تحدّثنا أخيراً عنها كتلك التي دُعيت بطريقة خاصة، باشتراكها بمهمة ابنها المسيحانية اشتراكا خفياً لا مثيل له، لكي تحمل إلى الناس هذه المحبة التي جاء ابنها يعلنها: هذه المحبة التي تجد خير تعبير لها في العناية بالمتألمين والفقراء والأسرى والعميان والمظلومين والخطأة، على ما قال السيد المسيح، حسبما جاء في نبوءة أشعيا، أولا في مجمع الناصرة (106)، ثم عندما أجاب على السؤال الذي وجهّه إليه رسولا يوحنا المعمدان (107).

واشترك قلب هذه الأم، التي أصبحت أم المصلوب والقائم من الموت، اشتراكاً فريداً خارقاً في هذه المحبة "الرحمية" التي تتجلّى خاصة أمام السرّ الطبيعي والأدبي. أجل لقد اشتركت مريم في هذه المحبة، وفيها وبواسطتها لا تنقطع هذه المحبة عن التجلّي في تاريخ الكنيسة والبشر، وهو تجلّ مثمر، على الأخص، لأنه يرتكز، لدى أم الله، على ما في قلبها، قلب الأم، من شعور خاص، وعلى ما لها من إحساس فريد وقدرة على الوصول إلى كل الذين يرضون بسهولة بمحبة الأم الرحمية. وهذا سرّ من أسمى أسرار الدين المسيحي وأخصبها للحياة، وهو يرتبط ارتباطاً وثيقاً بسرّ التجسدّ.

ويقول المجمع الفاتيكاني الثاني في هذا المجال: "وإن أمومة مريم هذه في تدبير الخلاص لتستمرّ دونما انقطاع منذ الرضى الذي أبدته بأمانة في البشارة وحافظت عليه بلا تردد تحت الصليب، حتى بلوغ جميع المختارين الدائم وإنها لم تتخلّ عن هذا الدور الخلاصي بانتقالها إلى السماء، لكنها لا تزال باستشفاعاتها الكثيرة تنال لنا نعم الخلاص الأبدي. وإنها تسهر بمحبتها الوالدية على إخوة ابنها المسافرين وسط المخاطر والضيقات، حتى يبلغوا الوطن السعيد" (108).

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً