Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
غير مصنف

رُجُوعٌ إلىَ بَيْتِ الآبِ

Bartolomé Esteban Murillo (1617–1682)

http://commons.wikimedia.org/wiki/File:Return_of_the_Prodigal_Son_1667-1670_Murillo.jpg

أليتيا - تم النشر في 09/03/15

مصر/ أليتيا (aleteia.org/ar) – تضع الكنيسة إنجيل الابن الضال ضمن عبادة الصوم الكبير؛ لأن الصوم دعوة ومنهج للاقتداء بالمسيح مخلصنا كي نتبعه ونأخذ حياته لنا؛ حتى ننجو ونظفر ونُخرس خصمنا بالصوم والصلاة… لذلك صار تدبير الصوم قانونًا جماعيًا لكل أعضاء جسد الكنيسة… علي مثال المسيح الرأس.

ففِعل الصوم فعل إلهي ومُلزم في الاقتداء به، نتعلمه من السيد الرب كباكورة وكسابق من أجلنا، لأنه صار مثلنا لكي نصير نحن مثله.. نسير وراءه ونكون له تلاميذ مؤمنين بالأعمال التي عملها؛ نعملها من أجل اسمه لنثبت معه في تجاربه كي يُثبِّت هو لنا ملكوتًا؛ فنسير مسيرة صومنا كاملة؛ حتي نعود إلى حياة الفردوس.

لقد خُلقنا كي نحيا في الفردوس؛ بيت الآب؛ ولكي يكون لنا شركة شخصية حقيقية معه؛ لأنه أعطانا نعمة أن نعيش في رتبة ودالة البنين، إلا أننا بسقوطنا وابتعادنا انتقلنا من الفضيلة أصلنا الأول؛ وانحدرنا إلى الخطية والنفي للكورة البعيدة…

 الخطية هي الأحدث؛ هي العصيان والابتعاد والمشيئة الذاتية؛ هي الخطية الجدّية؛ بل وكل خطية؛ تؤدي بنا إلى فقدان شركة الاتحاد بالله. فالابتعاد عن الله هو الموت؛ وبعيدًا عن الله نكون أمواتًا بالذنوب والخطايا، حياتنا تافهة مُشرَّدة عارية من النعمة وفاقدة لنموذج جمالها الأصلي، تتمرغ من الشياطين حيث الخنازير والرَوَث والخُرنوب… مسجونة في سجن الفناء والفساد؛ لكن رجوعنا إلى الكنيسة؛ فردوسنا وبيتنا الروحي يزرع فينا قمح التعقل وكرمة الخلاص من بعد القحط والحرمان.

لقد عاد الابن الضال بعد أن ترك عنفه وعناده واعتداده… عاد بعد أن تطاول على أبيه وطالبه بالميراث؛ بينما هو لازال حيا. عاد بعد أن بدد وزناته وطاقاته… غير أمين فيما في يديه من نِعم ومواهب؛ لكنه رجع بالتوبة إلى الأحضان الأبوية؛ ليظهر لابسًا الحُلة الجديدة وخاتم البنوّة؛ متمتعًا بالوليمة المجانية في بيت أبيه؛ وبالصورة الأولى الملوكية التي طمستها الأهواء والخطايا وطريقة عيش الكورة البعيدة.

إنه ليس بالقليل؛ لأنه ابن ووارث لنور النعمة الدائمة؛ لذلك قبله أبوه وفتش عليه وعانقه وحمله إلى كنيسته؛ التي هي بيته ومستشفاه؛ ليشفيه بمراهم وأدوية الخلاص… يحمله على منكبيه التي هي ذراعا صليبه؛ حيث وُضعت خطايانا على الخشبة المُحيية؛ ففرحت الملائكة والطغمات بخلاصنا… رفعنا ليس من تراب الأرض؛ بل من تحت الأرض؛ من أسافل الجحيم والانحطاط؛ ليردنا إلى بهجة خلاصه مع بقية شعبه؛ لأننا موضع عنايته؛ منتمين إليه وهو الذي يُعيدنا إلى شركته الأبوية برجاء حي لا ينقطع.

عاد الابن الضال بعد أن خرج من بيت أبيه؛ حاسبًا أن حريته في إرادته المنحرفة التي أوصلته إلى الجوع الكياني وعبودية المذلة، وبعد أن بدد حياته ووزناته بعيش مُسرف؛ واستغلها في الشر وفي معاشرة طريق الأشرار… بدد كرامته الروحية كإبن؛ ولازم الأُجَراء والغرباء؛ وكان معهم تحت نير؛ جاحدًا نعمة البنوة المجانية؛ تاركًا بيت الآب… وهكذا كل من يبتعد عن الكنيسة يبدد ميراثه؛ إذ لا خلاص لأحد خارجها؛ وهي البيت والميناء والحظيرة والمستشفى والفُلك الحقيقي؛ مَن يبقى خارجها هو خارج مُعسكر المسيح.

عندما يسافر كل ابن ضال إلى الكورة البعيدة؛ إنما يترك بغباوة الحياة السماوية؛ يهرب من الله ويتركه منفصلاً عن مشيئته؛ متكلاً على ذاته؛ متغربًا عن إخوته؛ رعية وأهل بيت الله؛ حيث الفراغ والخواء والاكتئاب ومرارة الحسرة؛ حيث مجاعة الأعمال الصالحة والسلام والمسرة التي من السموات… والابتعاد عن النور والحق والماء والخبز والحياة وكنوز الحكمة والعلم والخيرات السماوية… فهناك تكون شهوات أطعمة الخنازير والخرنوب مع أولئك الذين آلهتهم بطونهم. لكننا عندما نحاكم أنفسنا ونرجع إليها.

ذلك لأننا تركناها؛ لذا نرجع إليها؛ نرجع إلى عقولنا؛ بعيدًا عن التمزق والذهن المرفوض؛ نلوم أنفسنا ونراجعها؛ فنرجع إلى حالتنا الأولى التي سقطنا منها؛ نعود من الهلاك إلى الوجود ومن المنفىَ والاغتراب إلى المسكن… من الحرمان إلى الوفرة؛ من الخِنزيرية والشهوانية إلى القداسة والكمال. من اليُتم والموت إلى الأبوة والحياة.

نرجع إلى أنفسنا مدركين الشرور التي نرتكبها؛ ونبكتها على خطاياها؛ ونقف على حقيقة ضعفنا وذلنا ومسكنتنا؛ التي أسقطتنا من رتبتنا إلى أحطّ الدرجات؛ وعندئذٍ نتطلّع إلى غنىَ ومجد وخلاص أبينا السماوي؛ واثقين أنه يهبنا البركات ويقبلنا لا كعبيد وأجراء؛ بل كأبناء وورثة؛ حتى ولو رجعنا في الهزيع الأخير مع أصحاب الساعة الحادية عشرة… يدفع لنا ذات الأجر؛ ويهب لنا ذات الحياة؛ ولا يشاء هلاكنا جوعًا وعوزًا ومهانة.

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً