Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

القواعد الرئيسية الثلاث لنجاح قراءات القداس

© Sabrina Fusco / ALETEIA

أليتيا - تم النشر في 09/03/15

يُجيب عالم الليتورجيا الإيطالي، انريكو فينوتي، على اسئلة احدى قراء أليتيا!

إيطاليا/ أليتيا (aleteia.org/ar) – كتب أحد القراء: "أرغب في معرفة ما إذا كانت هناك تعليمات محددة تفسر كيف على من يتقدم لقراءة نصوص القداس ان يتصرف. هل من اخطاء شائعة في هذا المجال؟ على سبيل المثال، أسمع في بعض الأحيان القارئ يقول في نهاية القراءة "هذا هو كلام الرب" عوض "كلام الرب". وبالإضافة الى ذلك، هناك من يشدد على بعض المقاطع أو يغير في طبقة صوته لدى قراءة الحوارات المباشرة. وهناك من يجول بنظره على المؤمنين ومن على العكس لا يرفع عينيه المسمرتَين بالنص أبداً. وشكراً"

يفسر عالم الليتورجيا، انريكو فينوتي بالقول: "من الواجب قراءة كلام اللّه خلال القداس بصدق ومصداقية. وعلى القارئ بالتالي أن يكون هو نفسه وان يلقي الكلام من غير اصطناع لا طائل منه. وبالتالي، فان القاعدة الأساسية لضمان كرامة الليتورجيا هي المصداقية التي تؤثر على كل شيء: الأسرار والرموز والأفعال والزينة والبيئة."

ويؤكد فينوتي انه وبالإضافة الى ذلك، "من الضروري تدريب القارئ على ثلاثة محاور أساسية".

1.    التدريب الإنجيلي – الليتورجي
"على القارئ التمتع بالحد الأدنى من المعرفة حول الكتاب المقدس: التركيبة، الهيكلية، اسماء الكتب المقدسة في العهدَين القديم والجديد وعددها وانماطها الأدبية (تاريخية، شاعرية، نبوية، إلخ.) فعلى من يعتلي المنبر ان يعرف تماماً اي نوعٍ من النصوص سيلقي.


كما من الواجب ان يكون قد تحضر بما فيه الكفاية على المستوى الليتورجي، فيميز الطقوس واجزائها ويعرف تماماً ما هو دوره ضمن إطار ليتورجيا الكلام. فلا ينحصر دور القارئ على قراءة النصوص الانجيلية بل نوايا الصلوات الشاملة واجزاء اخرى محددة في مختلف الطقوس الليتورجية."

التحضير التقني


على القارئ معرفة كيفية الوصول الى المنبر والوقوف عليه وكيفية استخدام الميكروفون إضافةً الى كيفية لفظ الأسماء والمصطلحات الإنجيلية وكيفية قراءة النصوص مع تفادي القراءة المتقطعة أو التوكيدية. وعلى القارئ ان يعي انه يمارس مهمة عامة أمام جمع المؤمنين وان الجميع يسمع قراءته. 

 التدريب الروحي

لا تعطي الكنيسة مهمة اعلان كلام اللّه لفعليات خارجية بل لمؤمنيها خاصةً وان على كل مهام في الكنيسة ان ينبثق عن الإيمان ويعززه. وعلى القارئ الاهتمام بالنعمة التي يحملها في داخله والشروع بقراءته بروحٍ من الصلاة، واضعاً الإيمان نصب عينَيه. 

 ويعتبر هذا الجانب ركيزة الشعب المسيحي الذي يرى في القارئ الشاهد على الكلام الذي يدلي به. فالكلمة ومهما كانت فعالة بحد ذاتها مرتبطة بمن ينقلها، فيؤكد على فعاليتها ومركزيتها.  

وبإيلاء القارئ الأهمية لحياته الداخلية وادراكه، يناط به ايضاً الانتباه لحركاته ونظراته ولبسه وهندامه. فمن البديهي ان تتناسب حياة القارئ العامة مع وصايا اللّه وقوانين الكنيسة.

ان القراءة خلال القداس شرف لا حق مكتسب

وتشير الليتورجيا الى ان هذا التحضير الثلاثي الابعاد "يجب ان يشكل تدريب أولي للقراء ليُستكمل في ما بعد ويصبح دائم وجزء لا يتجزأ من العادات. وينطبق ذلك على جميع القراء في الكنيسة مهما كانت رتبتهم. 

ومن المفيد جداً ان يستمر القارئ في مراجعة نفسه للتأكد من انه لا يزال يتمتع بهذه الصفات او فقد البعض منها وذلك لخيره وخير الآخرين.


إن اتمام هذه المهمة لشرف ولطالما كان هذا موقف الكنيسة إلا انه من الواجب عدم اعتبارها حق مكتسب بل خدمةً لخير جمع المؤمنين وهي خدمة لا يمكن اتمامها دون هذه الصفات المذكورة آنفاً تكريماً للّه واحتراماً لشعبه ولفعلية الليتورجيا نفسها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً