Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

رسالة من الله إلى رجل تزوج حديثاً !!! لا بد من قراءتها في أي حفل زفاف

Louise ALLAVOINE/CIRIC ©

أليتيا - تم النشر في 05/03/15

الرجاء مشاركتها مع الجميع

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). – إن المرأة المنفعلة الموجودة بقربك بفستان الزفاف هي ملكي. أنا خلقتها. وأحببتها منذ الأزل؛ قبلك وأكثر منك. ومن أجلها، لم أتردد في بذل حياتي. لديّ تدابير كبيرة من أجلها. لقد أوكلتها إليك. سوف تأخذها من يديّ وتكون مسؤولاً عنها.

عندما تعرّفتَ إليها، وجدتها جميلة وأُغرمت بها. يداي هما اللتان قولبتا جمالها، وقلبي هو الذي وضع في داخلها الحنان والمحبة، وحكمتي هي التي شكّلت أحاسيسها وذكاءها وجميع الصفات الحميدة التي وجدتها فيها.

ولكن، لا يكفي أن تتمتع بسحرها. سوف ينبغي عليك أن تثابر في تلبية احتياجاتها ورغباتها. وسوف تدرك أنها تحتاج إلى أمور كثيرة منها المنزل، اللباس، الهدوء، الفرح، التوازن النفسي، العلاقات البشرية، العاطفة، الحنان، المتعة والتسلية، الحضور البشري والحوار، العلاقات الاجتماعية والعائلية، الرضا في العمل، إضافة إلى أمور كثيرة أخرى.      

ولكن، ينبغي عليك أن تدرك أنها أولاً تحتاج إليّ، وإلى كل ما يساعد على هذا اللقاء معي ويعززه: سلام القلب، نقاء الروح، الصلاة، الكلمة، المغفرة، الرجاء والثقة فيّ. فأنا البداية والنهاية وغاية حياتها كلها، وليس أنت.

لنبرم اتفاقاً بيننا: سوف نحبّها سوياً. أنا أحبها منذ الأزل. وأنت بدأت تحبها منذ عام، منذ أن أغرمت بها. أنا من وضعت في قلبك الحب تجاهها. هذه كانت أجمل طريقة لكي تتعلق بها. رغبت في أن أعهد بها إلى شخص يعتني بها. لكنني رغبت أيضاً في أن تضيف بجمالها وصفاتها غنىً على حياة رجل ما. وذاك الرجل هو أنت.

لذلك، خلقتُ في قلبك الحب تجاهها. كان ذلك أجمل سبيل لكي أقول لك: "ها هي، إنني أعهد بها إليك"، ولكي تتمكن من الاستمتاع بجمالها ومزاياها. عندما تقول لها "أتعهد بأن أكون مخلصاً لك وأحبك وأحترمك طوال حياتي"، سيكون الأمر كما لو أنك تقول لي بأنك سعيد بالترحيب بها في حياتك والاعتناء بها. منذ تلك اللحظة، سنحبها كلانا. 

ولكن، يجب أن نعقد اتفاقاً. لا يمكن أن تحبها أنت بطريقة، وأنا بأخرى. يجب أن تكنّ لها حبّاً مشابهاً لحبّي، ويجب أن تتمنى لها ما أتمناه لها بنفسي. لا يمكنك أن تفكر في أي شيء أجمل وأكثر إثارة للفرح بالنسبة لها.


إذا كنت تحبها فعلاً، سوف ترى أنك تتفق معي في التدبير الذي أعددته لها. سوف أجعلك تفهم شيئاً فشيئاً طريقتي في الحب، وسوف أكشف لك الحياة التي اخترتها ورغبت بها لهذه المخلوقة التي هي خاصتي والتي ستصبح زوجتك.

أعلم أنني أطلب منك الكثير. فقد كنت تظن أن هذه المرأة هي لك ولك لوحدك، والآن تكوّن لديك انطباع بأنني أطلب منك مشاركتها معي. الأمر ليس كذلك. أنا لست خصمك في الحب. على العكس، أنا الذي سأساعدك على حبّها بشغف. لذلك، أرغب في أن يكون حبي الكبير موجوداً في حبك الصغير.

بواسطة حبّك، ستتمكن من فعل أمور كثيرة من أجلها، لكن ذلك سيكون قليلاً على الدوام. بالمقابل، سأجعلك قادراً على أن تحبّ انطلاقاً من الله. هذه هي هديتي لزفافك: حبّ إضافي يغيّر حبك كمخلوق ويجعله قادراً على إنجاز أعمال الله في المرأة التي تحبها.

هذه الكلمات ملغزة بالنسبة إليك، لكنك ستفهمها شيئاً فشيئاً. أؤكد لك أنني لن أتركك وحيداً في هذا العمل. سأكون معك على الدوام وسأحولك إلى أداة حبي وحناني؛ سأستمر في حبّ مخلوقتي التي أصبحت زوجتك، من خلال بوادر حبك واهتمامك والتزامك ومسامحتك وتفانيك. باختصار، سأجعلك قادراً على أن تحبّ كما أحبّ أنا، لأنني سأمنحك قوة جديدة للحب التي هي عبارة عن حبيّ.

إذا أحببتما بعضكما البعض بهذا الشكل، سيكون اتحادكما كقلعة لن تنجح عواصف الحياة في هدمها مطلقاً. فالحبّ المبنيّ على كلمتي هو كبيت مبنيّ على الصخر. لا يستطيع أي ظرف أن يدمره.

تذكرا ذلك لأن كثيرين يعتقدون أنهم ليسوا بحاجة إلى الاتكال عليّ. ولكن، إذا لم أكن معكما لدى بناء بيت حياتكم وحبكم، عبثاً ستتعبان، على غرار الرسل الذين عملوا طوال الليل وعادوا صباحاً حاملين شباكاً فارغة. يكفي تدخل بسيط مني حتّى تمتلئ الشباك بأسماك كثيرة جداً لدرجة أن تتمزق. إضافة إلى ذلك، إذا أحببتما بعضكما البعض بهذا الشكل، أصبحتما قوّة أيضاً للآخرين.

اليوم، هناك إيمان ضئيل بالحب الحقيقي، الحب الذي يدوم إلى الأبد وتبذل الحياة فيه من أجل الحبيب. يتم البحث عن مشاعر الغرام أكثر منه عن الحب. لكن المشاعر تلد وتموت بسرعة، وتترك الفراغ والحنين فقط.

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً