Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
فن وثقافة

لأول مرة حوار النازفة و يسوع !!!

© Simon dewey

أليتيا - تم النشر في 04/03/15

سألت .. عرفت .. حكيت ... شفيت ...

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) – حسب الداراسات عالنصوص بالكتاب المقدس 
مكتوب انو النازفة هيي امرأة بال ٤٠ من عمرا 
متجوزة عندا عيلة و ولاد … و عيلتا ما بتحكي معا لأنو عندا نزف … تركوها 
سمعت عن يسوع و شو قادر يعمل قررت تروح تترك المطرح اللي هيي فيه و تنبش عليه مش لتحكي معو لأنو تعبت من الحكي مع الناس فكرت كتير هيي و ماشيي و قالت بكفي المس توبو , اكيد بشفا و بهالطريق صار ايمانها يكبر و كل ما تفكر يسوع شو عمل مع ناس امراضهن اصعب منها تهون المشكلة و تتسهل 
وصلت لمطرح في عجقت ناس و سمعت انو يسوع بيناتهن و قدرت تعرفو ب الّحظة اللي سمعتو عم يحكي و هون صارت تقرب لوصلت حدو 
مدت ايدها و لمست توبو و هون كانت المفاجأة الكبيرة … لما يسوع برم صوبا ما حكي معا 
اتطلع فيا و سأل مين يلي لمسني ؟

نظرة زغيرة قدرت تفهم انو هالسر اللي مخبيتو صرلا سنين قدر يكتشفو و ما حكي الا انو سأل 
ترددت و ركعت وقالتلو انا لمست طرف توبك
ما نجستك … بس لمست طرف توبك … هالتوب الي كان عالأرض عالتراب بيشبهني مجوي و لما لمستو  شفيت … قالولي عنك انك قادر تشفي و ترجع السلام للقلب و يلي خبرني عنك كان مليان بَرَص و الكل كانو يهربو منو كان بيشبهني كتير  و لما شفيتو عطيتو امل جديد و هالأمل خلا الرجا و الإيمان اللي فيي يكبر و فهمت انو لمسة بتكفي …

لمستك … شفيت رجعت قادرا عيش متلي متل غيري 
تحررت ارحمني  قالولي عنك انك انسان طيّب 
رفعا يسوع من الأرض و قلها  ايمانك خلصك … ما ترجعي للخطية حافظي عالسلام 
بنظرة رحمة من يسوع قدر يقشع رغبة قلبها و يعطيها يلي طلبتو لأنو ايمانا قوي شجعها و حررا

هالمرا بتشبهنا لأنو مرضها و عاهاتها مش مبينين … وهيي كانت بتعرف هالشي و مأكدة انو ما حدا بيعرف … ونحنا  قديش مرات منقول انو نحنا مناح و مرتاحين و عايشين بخوف الله  و في اشخاص حدنا متزاعلين نحنا وياهن  و الحقد ملا قلوبنا ؟  اولكن ثرثرتنا و حقدنا  مش نزف من جوا قلوبنا ؟  حدا منكن بفكر انو ينضف  حالو من جوا ؟ مش بس يهتم بالمظهر الخارجي  ؟ 
حدا منكن عندو الايمان انو بلمسة ممكن يشفى ؟ بس مش حيلّا لمسة .. لمسة الحب اللي بتشفي داخلنا و بتجددنا …هيي كان كل اللي بدها تلمس طرف توبو حتى ما كان بدها تحكي معو .. مجرد لمسة كافية انو تشفي  ..حاولت تسرق لحظة رغم العجقة لأنو آمنت و ايمانها كان كبير … و نحنا اليوم قديش عم ننزف بعيالنا و بمجتمعنا و بحياتنا و بكل لحظة … 
قديش عم نسمح لحضور الرب الشافي والمميز بحياتنا  او همنا بتيابنا و سياراتنا و مصرياتنا .. همنا نعمر بيوت و نسافر و نجمل حالنا و نحنا من جوا دموعنا متل النهر بعز العاصفة …  نحنا من جوا يابسين عن نصرخ سقونا مي الحياة  بدنا مين يلمس ارضنا تترجع فيها الحياة .. رغم عجقة العالم اللي حوالينا عم نحلم بمين يكون حدنا و يغمرنا و يعطينا الحنان نتعلم منو ونكبر و ننمى ..  و نتحرر 

مين منا اليوم عم يعرف يشحد لحظة رجا 
 العالم فقير خلو يغتني 
 العالم مريض خلوه يشفى عرفو الناس عيسوع … ما تخافو من نظرة العالم الكن اذا ما عرفوكن بس صلو تالرب يعرفكن ما تضيعو هويتكن الحقيقية … تعو عند يسوع هوي حاضر معكن و ناطر . اشكرو الرب عكل لحظة ومع كل دقة قلب .. مين بيعرف بكرا شو مخبى ما تضيعو بهالعالم لأنو انتو مش من هالعالم اسمعو نداء الروح و صلو واشكروه هوي اللي بيعطي هوي الي بيشفي هوي اللي بيحرر 
بنظرة بلمسة و المطلوب رغبة قلب متل رغبة هالمرا 
هالتلميذة اللي فهمت الدرس …

العودة إلى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً