Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
أخبار

قصتها مبكية! كتبت عددا من الرسائل للبابا قبل أن تموت وحلمها أن تلتقي به... اتصل بها الى المستشفى ودعاها الى قداس خاص في الفاتيكان وعانقها قبل ان تموت... وداعا سابرينا!

© Gazzetta di Benevento

أليتيا - تم النشر في 04/03/15

لا بد من قراءة خبرتها! وعمل الرب في حياتها!

الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar) –بعد الرسائل التي سلمت سابرينا الحبر الأعظم إحداها باليد في ساحة كاتدرائية القديس بطرس، اتصل بها البابا قبل ان يُعقد اللقاء "التاريخي" في كنيسة القديسة مارثا!

حققت سابرينا بيرنا قبل وفاتها أبرز أحلامها، فالتقت  البابا فرنسيس وعانقته. توفيت بالأمس بعد صراع طويل  مع المرض. وهي كانت قد وصفت لقاءها الشخصي والمؤثر بالبابا قائلة: " يساعدني فرنسيس على مكافحة السرطان." لقد عاشت ساعاتها الأخيرة في مستشفى رومّو في عاصمة المقاطعة سنّيتا،إذ كانت قد أُدخلت إليه بعد تدهور حالها. 
). Leggo.it (26فبراير

الرسائل الى البابا

بدأ كل شيء مع الرسائل التي كتبتها سابرينا الى البابا، فكان عددها ثلاث: اثنتين عن طريق  البريد، أما الثالثة فسلمتها باليد في ساحة القديس بطرس بعد ان خصها البابا ببركة خاصة. وسلمت الرسالة الى المونسنيور غيورغ غانسفاين، مدير البيت البابوي، لتنتهي قصتها بالفعل على مكتب البابا فيطلع عليها ".

الاتصال المفاجئ

 وفي 2 نوفمبر، قرر البابا الاتصال بسابرينا، التي كانت في مستشفى أنكونا تتلقى العلاج بعد ان اشتد عليها المرض. تحدثا عبر الهاتف لمدة عشر دقائق تقريبا، فدعاها البابا الى الوثوق بالقديس جوزبّي موسكاتي. "صلاتي من أجلك هي وعد وفيت به، عليك الآن أن تصلي من أجلي." (مجلة بينيفينتو، 3 نوفمبر).

معاناة 

 سأل البابا فرنسيس العروس الشابة عن تفاصيل معاناتها الجسدية إضافةً الى مسارها مع العلاج والعجائب التي طبعت رحلتها الصعبة والشاقة. فقالت سابرينا للبابا "معاناتي كثيرة وثقيلة ولكننا، زوجي وأنا، نحاول بكل ما اوتينا من قوة الانتصار عليها. ولكن، عندما نواجه أمور أكبر منا نطلب مساعدة  القديسين وموتانا عن طريق الصلاة ". ثم دعا البابا سابرينا الى المشاركة في القداس الالهي في كنيسة القديسة مارثا ليعانقها مرة أخرى ويؤكد لها من جديد على قربه منها.

مثال الايمان في مواجهة المرض

 لقد كانت سابرينا هي السبب الكامن وراء طلب البابا فرنسيس من الجموع عدم الاستسلام، حتى في مواجهة المرض والصعوبات، مادية كانت أم معنوية. ان الإيمان، كما كررت سابرينا دائما في الأشهر الأخيرة، هو القوة الدافعة التي ساعدتها على عدم الاستسلام وعلى متابعة الطريق الصعب الذي أدى إلى وفاتها (الصباح، 26 فبراير).

الزواج من أوغُستو

قررت هذه المرأة الشابة والشجاعة الزواج في 25 مايو من العام الماضي. فتوجت حب حياتها مع أوغُستو في كنيسة القديس فرنسيس، في مدينتها بينيفينتو في حفل زفاف مميز، حضره العديد من الأصدقاء لتكريم الزوجين. وستشهد الكنيسة نفسها غداً، 27 فبراير وداع سابرينا الأخير.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً