Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

مطران قبطي يفسر سبب مسامحته داعش

via outreachmedia.org.au

DANIEL PHILPOTT - تم النشر في 27/02/15

ان اتباع يسوع المسيح أصعب الوصايا!

القاهرة / أليتيا (aleteia.org/ar) – وقعت ردة فعل المطران القبطي انجيلوس وقع الصدمة في خضم كل الأخذ والرد المحيط باعدام داعش الأقباط المسيحيين إذ دعا الى المسامحة. ولا تعتبر المغفرة جواباً بديهياً وواضحاً كما ليس بالخيار السهل كما ولا تعني عدم ادانة داعش. فلماذا فعل المطران ما فعل؟

إليكم توضيحه:
قد لا يصدق بعض القراء ذلك لكن بصفتي مسيحي ومسؤول مسيحي، من واجبي تجاه نفسي والآخرين قيادة هؤلاء نحو طريق المسامحة. لا نسامح لأن الجريمة نكراء بل نسامح القتلى من اعماقنا وإلا سيطر علينا الغضب والكره فندخل في دوامة عنف لا مكان لها في هذا العالم. 

فقد تمكن المطران من رؤية غاية هذه الجرائم المرعبة:
تعلمت منذ فترة طويلة انه عندما يصلي احدهم، يصلي من اجل الوصول الى أفضل النتائج من دون معرفة ما قد تكون هذه النتائج. صليت بطبيعة الحال ليكونوا بأمان إلا انني صليت أيضاً لكي يتسلحوا عند حلول الوقت بالسلام والقوة لتخطي الموقف. لن يغير موت هؤلاء الرجال الـ21 بهذه الطريقة نظرتي الى اللّه. لقد ضحوا إلا ان تضحيتهم أثمرت. فقد سلطوا الضوء على المخاطر المحدقة بالجماعات المهمشة لا المسيحية وحسب انما اليزيدية وغيرها من الجماعات في الشرق الأوسط ليرى العالم أجمع حالها. 

ودعا المطران الى بذل جهود مشتركة باسم المسيحيين المضطهدين وكل من حرم من حريته الدينية. 
أود ان يبدأ الجميع بالعمل من أجل تحقيق حقوق الانسان لأنه عندما نعمل ونحن منقسمين أقسام ومنظمات، يأتي التغيير جزئياً أما إذا ما أخذنا بعين الاعتبار حقوق كل فرد أي الحقوق التي أعطاها اللّه، يمكننا البدء بالعمل معاً وضمان حقوق المضطهدين. ومن ما لا شك فيه ان المسيحيين في الشرق الأوسط هم أكثر من يعاني الاضطهاد ومن والواجب معالجة الموضوع . لكني كمسيحي لن أستكين أبداً لمجرد المحافظة على حقوق المسيحيين إذ تدعو الحاجة الى مساعدة الجميع. 

ومن شأن مؤتمر كبير ينظمه مركز الحقوق المدنية والانسانية من 10 الى 12 ديسمبر 2015 في روما ان يتطرق الى ردة فعله وردود فعل مسيحية اخرى تتراوح من الاحتجاج السلمي مروراً بالدبلوماسية خلف الكواليس وصولاً الى حمل السلاح. ويأتي هذا المؤتمر بعنوان: تحت سيف قيصر: مؤتمر دولي حول الاستجابة المسيحية على الاضطهاد" للاحتفال بالعيد الخمسين لاعلان المجمع الفاتيكاني الثاني حول الحرية الدينية.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً