Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

طائرات من دون طيار في باريس!

AFP PHOTO / KENZO TRIBOUILLARD

An aerial file photo taken on January 11, 2015 shows the Eiffel Tower in Paris. At least five drones were spotted flying over central Paris landmarks during the night and police were unable to catch the operators, sources close to the probe said on February 24, 2015. The country has been hit by a series of mysterious drone overflights at nuclear plants and more recently over the presidential palace, and the fresh sightings come at a time of heightened security following last month's jihadist attacks that left 17 people dead. AFP PHOTO / KENZO TRIBOUILLARD

أليتيا - تم النشر في 27/02/15

بعد التحليق فوق المحطات النووية، حلقت طائرات من دون طيار فوق العاصمة بلا أي عقاب.

 باريس / أليتيا (aleteia.org/ar) – هذه الطائرات التي هي بعيدة عن كونها ألعاباً، تسبب إرهاقاً لأجهزة الاستخبارات الفرنسية. فخلال عملية ليل 23-24 فبراير، حلّقت في الوقت عينه خمسة أجسام طائرة فوق ميدان الكونكورد وبرج إيفل وقصر الإليزيه والسفارة الأميركية ومجمّع ليزانفاليد. ويدفع تنسيق هذه العملية إلى التفكير بالتحليق الذي حصل في وقت متزامن فوق خمس محطات نووية في أواخر سنة 2014. وإذا كان الأمر عبارة عن مجرد مزحة، فأقلّ ما يمكن قوله هو أن فيه حساً من الفكاهة المعقّدة.

تجسس أو مزحة
نظراً إلى أن الطائرات اعتبرت أولاً طائرات مراقبة، تحدث المعلّقون عن فرضيات تجسس. وفي أواخر سنة 2014، اقترح برونو كومبي، المهندس المتخصص في الهندسة النووية ورئيس جمعية علماء البيئة للطاقة النووية قراءة مقلقة. 

رأى أنه بإمكان هذه الطائرات من دون طيار أن تُستخدم لرسم خريطة المحطات النووية، ليس للاعتداء على المفاعل النووي المرئي وإنما المحميّ جداً، وإنما لتدمير المحوّلات الظاهرة والهشة. وكان الهدم المتزامن لعدة محولات سيكفي لإحداث انقطاع كهربائي هائل في أوروبا كلها، وإغراق الاقتصادات في الفوضى. لحسن الحظ، لم تتأكد هذه الفرضية، ويبدو أنها دُحضت بفعل التحليق الذي حصل مؤخراً فوق باريس. 

وفي الواقع، يمكن رؤية المواقع "التي تمت زيارتها" نهار الثلاثاء 24 فبراير على خريطة غوغل، خلافاً للمحطات النووية غير الواضحة. بالتالي، لا جدوى من التجسس عليها من الجو.

هل ما حدث كان استعراض قوى؟
بما أن الطائرات لم تكن مسلّحة، وبما أنه ما من فائدة عملية من التجسس على المكان، يبقى هناك احتمال استعراض القوى. يبدو أن القراصنة قالوا في أنفسهم: "نستطيع أن نحلّق من دون عقاب فوق مواقع حساسة". حتى الآن، لم تتبن أي جهة التحليق، لكن العالِم في الجرائم كريستوف نودين، والمتخصص في قضايا السلامة الجوية، يشكّ في مجموعة بيئية إرهابية. فقد قال لصحيفة لوفيغارو في 24 فبراير 2015: "لدى هؤلاء عادة بإهمال القانون في سبيل تغليب مناقشاتهم".

كيف يتم وضع حد لهم؟ "إسقاطهم" سيكون حلاً مرضياً، وحتى مسلياً، لكنه يشكّل خطراً كبيراً في تجمع. فالطائرات المخترقة القادرة على التحليق على علوّ 300 متر يرجح أن تكون "طائرات حرارية" وزنها من 2.5 إلى 50 كيلو، وسقوطها قد يؤدي إلى أضرار على الأرض. كذلك، فإن حل التشويش على الموجات يؤدي إلى المشكلة عينها. فلا يمكن التحكم بهذه الطائرات عن بُعد لأنها مبرمجة لاتباع مسار معين. بالتالي، فإن أي محاولة تشويش ستبوء بالفشل. ختاماً، هناك الطائرات التي تطارد الطائرة التجسسية وتقتفي أثرها… لا تزال فعالية هذه الطريقة غير مثبتة. فليس من السهل القبض على طائرة صغيرة ليلاً.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً