Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

الهندوس يهاجمون الأم تيريزا

© Túrelio

EGLISES D'ASIE - تم النشر في 26/02/15

اتهم رئيس المنظمة الهندوسية الوطنية مؤسسة مرسلات المحبة بالتبشير فأتى الرد من مؤتمر الأساقفة الكاثوليك في الهند.

الهند / أليتيا (aleteia.org/ar) – “كانت لتكون أعمال الأم تيريزا جيدة إلا آنها كانت تتممها بهدفٍ واضح وهو حث الأشخاص الذين تساعدهم على اعتناق المسيحية". هذا ما أدلى به موهان بهاغوات، رئيس المنظمة الهندوسية الوطنية في ٢٣ فبراير. واستدعى هذا التصريح رد المسؤولين عن الكنيسة الكاثوليكية في الهند. وأضاف رئيس المنظمة بالقول: “ان المشكلة ليست في اهتداء هؤلاء بل كون هذا الاهتداء مرتبط بخدمة مقدمة فتصبح بالتالي قيمة هذه الخدمة مشكوكٌ بأمرها علماً انه من الواجب آن يكون الهدف المنشود خدمة الفقراء والمحتاجين ليس إلا.”

ألمٌ وقلق
وسرعان ما استدعى هذا التشكيك بالراهبة الكاثوليكية رد مؤتمر الآساقفة الكاثوليك في الهند. فندد في بيان بتاريخ ٢٤ فبراير بألمٍ وقلق بالتشكيك بشخصٍ قديس كالأم تيريزا من خلال التحدث عن ذرائع مخفية لحياةٍ كرست بالكامل لمساعدة الفقراء والمرضى. وأضاف البيان انه لم يكن للأم تيريزا يوماً جدول أعمال مخفي كما انها لم تستخدم عملها ذريعةً لتغطية اعتناق البعض المسيحية.لطالما أكدت ان همها الوحيد هو التخفيف من آلام الناس ومساعدة الفقراء والمتألمين للعيش حياة كريمة وهادئة. ولطالما قالت لدى سؤالها مراراً وتكراراً عن الأسباب التي كانت تدفع بها الى تقدمة الخدمات للفقراء والمتألمين دون مقابل بأنها تريد للهندوسي العيش فيصبح هندوسي أفضل والمسلم مسلم أفضل والمسيحي مسيحي أفضل ضمن اطار احترام كرامة كل كائن بشري.(…) وذكر البيان بأن الأم تيريزا فازت بجائزة نوبيل للسلام في العام ١٩٧٩ وجائزة بهارات راتنا، وهو أرفع وسام رسمي تمنحه الهند في العام ١٩٨٠ قبل ان يعلنها البابا يوحنا بولس الثاني طوباوية في العام ٢٠٠٣

لم تدافع الكنيسة الكاثوليكية وحدها عن الأم تيريزا بل عدد من الشخصيات الوطنية البارزة ومنها الوزير الأول في دلهي، أرفيند كيجريوال،الذي غرد على تويتر: “عملت مع الأم تيريزا لبضعة أشهر في كالكوتا وهي انسانة نبيلة فأرجوكم اعفائها من كل ذلك.”

مواقف سياسية
ولم يأتي توقيت هذا الهجوم من باب الصدفة فهو حصل تزامناً مع رفع رئيس الوزراء وبعض وزرائه الصوت داعين الى التهدئة وعدم التصعيد في حق الأقليات الدينية.فبعد سلسلة من الهجمات التي طالت الكنائس المسيحية في دلهي ومحيطها إضافةً الى احتفالات اهتداء بعض الهندوس الى الاسلام، انتقد رئيس الوزراء على صمته. وعلى المستوى الدولي، لم يتوانى الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال زيارته الرسمية الى الهند في أواخر يناير في تحذيره من "الانقسامات الدينية" التي تقوض الديمقراطية في البلاد. ولم يخرج رئيس الوزراء عن صمته إلا بعد تكبده هزيمة انتخابية في ٧ فبراير في دلهي. فقال في احدى التجمعات المسيحية الأخيرة التي شارك فيها: “لا نقبل أي عنف بحق أي ديانة مهما كانت الذرائع وانا ادين بشدة كل آشكال العنف وسيكون رد حكومتي حازماً في هذا المجال.” لم يأتي رئيس الوزراء على ذكر ارتفاع عدد الاعتداءات التي تطال الكنائس والمؤسسات المسيحية موخراً إلا انه أكد: “ستحترم حكومتي جميع الأديان وتعاملها على قدم المساواة.”

ويعتبر المراقبون ان تصريحات كبار المسؤولين الحكوميين للتقرب من الأقليات الدينية قد تكون دليلاً على ان رئيس الوزراء قد أخذ بعين الاعتبار تحذير الناخبين في ديلهي ولذلك من المتوقع تعليق سياسة تحويل المؤسسات والمجتمع الهندي الى الهندوسية وذلك لطمأنة المستثمرين الأجانب واراحة البيئة الحضرية التي تركز على مكافحة الفساد والتطوير الاقتصادي.
ويتوخى المسيحيون في الوقت نفسه الحذر ففي ٦ فبراير الماضي، اخذ المطارنة اللاتين مبادرة النزول الى الشارع في مسيرة أضيئت خلالها الشموع من أجل التعبير عن قلقهم في وجه التهديدات التي تلقي بظلالها على الوئام الاجتماعي في الهند.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً