Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

فيديو: هل تعلم كم أنت محبوب؟ هذه الأغنية ستذكّرك

ZOE ROMANOWSKY - تم النشر في 25/02/15

أغنية "هل قصدتني أنا؟" لتود آغنيو هي دعوة للوثوق بمحبة الله

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – "هل قصدتني أنا؟" هي أغنية للموسيقي والشاعر المسيحي المعاصر تود آغنيو. كلماتها تساعدنا على التأمل في الطريقة التي تتوق بها قلوبنا إلى الله. قد نسمع قصص يسوع منذ طفولتنا، لكننا نجد صعوبة في تصديق أن محبته لنا تامة، شخصية وموثوقة. الصوم هو زمن مثالي للنمو في ثقتنا بمحبة الله التامة لنا.
آغنيو الذي يعيش في أوستن يشتهر بأغنيته Grace Like Rain التي هي نسخة عن Amazing Grace والتي وردت في ألبومه الأول الذي صدر في يونيو 2003. ومنذ ذلك الحين، أصدر آغنيو خمسة ألبومات.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً