Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

شقيقة القديسة تريزا الطفل يسوع على طريق القداسة

© Office Central de Lisieux

CNA/EWTN - تم النشر في 25/02/15

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) – الأخت "الصعبة" للقديسة تريزا من ليزيو تسير في طريق القداسة، فالقداسة دعوة موجهة للجميع.

أعلن المطران جان كلود بوولنجر من بايو – ليزيو في فرنسا عن نيّته لفتح قضية تطويب و تقديس ليونيا مارتن.

كانت ليونيا الأبنة الثالثة للمباركين لويس و زيليا مارتن، الزوجين الذين طوبهما البابا بندكتس السادس عشر في 19 تشرين الأول عام 2008. و كانت أختاً للقديسة تريزا الطفل يسوع، طبيبة الكنيسة و شفيعة البعثات.

كانت ليونيا فتاة هشّة و منطوية. و كان من الصعب على والديها التعامل معها، لكنها كافحت لعيش دعوتها في الحياة الدينية.

وقال الأب الكرملي أنطونيو سانغالي أنه "على الرغم من طرد ليونيا ثلاث مرات من الدير، إلّا أنها حققت هدفها بأن تصبح راهبة. فبمثابرتنا يمكننا تحقيق مشيئة الله".

و قال الأب:"واجهت ليونيا الصعوبات بسبب القواعد الصارمة التي من الصعب إتباعها في تلك الأوقات. و مع ذلك لم تدفن موهبتها الوحيدة و استخدمتها بشكل مثمر للعيش بشكل كامل في دعوتها".

لا يزال موضوع ليونيا في مراحله الأولية حيث تُجمَع كل الوثائق التاريخية المتعلقة بحياتها. فقبل فتح هذه القضية بشكل رسمي يجب الحصول على موافقة رسمية من الكنيسة الكاثوليكية.

وقال الأب سانغالي أن ليونيا مبجّلة بالفعل، و يزور الحجاج مكان سكنها في دير الزيارة في كاين في فرنسا من جميع أنحاء العالم.

و أضاف:"إنهم يأتون للصلاة. و يطلبون منها الخدمات و المساعدة الروحية. فإيمانهم يقوى بهذه الأخت المتواضعة. و العديد من الرسائل تشهد على تلقي النعم".

ليونيا، التي اتخذت اسم الأخت فرنسيسكا تريزا، عانت من مشاكل جسدية في طفولتها. و قال الأب:"لم يكن لديها كل الصفات البشرية التي تتمتع بها شقيقاتها، لكنها عرفت كيف تكرس حياتها لله الذي يدعونا جميعاً، بغض النظر عن صفاتنا، و لا يستثني أحداً من الدعوة إلى القداسة".

كانت تربطها علاقة وثيقة بالأخت تريزا و كثيراً ما كانتا تتبادلان الرسائل. و بعد وفاة شقيقتها القديسة، قررت ليونيا محاولة دخول الدير مرة أخرى و سارت على طريق القديسة تريزا بالثقة و بالتنسك لله.

و قال الأب سانغالي أن ليونيا أطاعت الدير في النهاية "و هذا يدل على أن عقيدة تريزا لم تكن موجهة للكرملية فقط بل للجميع… أصبحت ليونيا أختاً عظيمة، تعيش دائماً بروح القديس فرنسيس دي سال و القديس فرنسيس دي شانتال، مؤسسي رهبانية الزيارة".

توفيت ليونيا في الدير في 17 حزيران عام 1941 عن عمر يناهز 78 عاماً. و أصبح قبرها ملجأ للآباء و الأمهات القلقين حول تربية أطفالهم، و الذين يجدون فيها مثالاً و مصدر إلهام.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً