Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

سجن خمسة مسيحيين لمدة تسعة أشهر في لاوس، والسبب صلاتهم قرب سرير امرأة منازعة

© BRAD WILSON / IMAGE SOURCE / AFP

أليتيا - تم النشر في 24/02/15

حُكم على خمسة مسيحيين منهم أربعة رعاة بتهمة "ممارسة الطب غير الشرعية" لأنهم صلوا قرب سرير ربة عائلة منازعة.

لاوس / أليتيا (aleteia.org/ar) – بعد تبرئة المسيحيين الخمسة في أغسطس الأخير من اتهامات القتل التي وجهت ضدهم، اتهموا "بممارسة الطب غير الشرعية" وحكم عليهم بالسجن لمدة تسعة أشهر.
وتحركت عدة منظمات غير حكومية وحركات للدفاع عن حقوق الإنسان في سبيل شجب "انتهاك الحقوق الأساسية".

"خدمات طبية من دون شهادة"
في 12 فبراير الفائت، أصدرت محكمة مقاطعة سافاناخت حكمها، بناءً على المادة 82 من قانون العقوبات اللاوسي حول "الخدمات الطبية من دون شهادة". فاتُّهم أربعة رعاة بروتستانت – م. م. كايتونغ، بوفيت، موك وهاسادي – إضافة إلى مؤمن يدعى تيانغ بقتل امرأة منازعة أثناء معالجتها. والحقيقة هي أن ما فعله الخمسة هو أنهم جلسوا قرب سريرها للصلاة من أجلها ودعمها في آخر لحظات حياتها.

لكن مكتب مدعي عام مقاطعة سافاناخت برأ السجناء المسيحيين الخمسة في 6 أغسطس الأخير، معلناً أنهم "لم يرتكبوا أي عمل إجرامي". مع ذلك، لم يتمكن هؤلاء من الحصول على حريتهم، بسبب انتظار قرار سلطات مقاطعة أتسافانغتونغ.
في هذا الشأن، وبلهجة ساخرة، قالت المنظمة غير الحكومية "مرصد حقوق الإنسان للحرية الدينية اللاوسية" التي يقع مقرها في الولايات المتحدة: "قرار المحكمة يخلط بين الصلاة من أجل المرضى وممارسة الطب غير الشرعية". والجدير بالذكر هو أن المنظمة المذكورة تتابع ملفّ هؤلاء المسيحيين الخمسة منذ بداية القضية.

"حقّ ناجم عن الحرية الدينية"
ذكّرت المنظمة غير الحكومية بأن المنازعة كانت طلبت علناً من المسيحيين الخمسة المجيء إلى بيتها للصلاة فيه، فلبوا طلبها وأتوا من دون أن يستخدموا أي دواء. وأعلنت المنظمة: "الصلاة عن نية شفاء هو حق ناجم عن الحرية الدينية ومعتقد كل شخص؛ هذا لا يشكّل بأي طريقة ممارسة طبية، وما من حاجة أبداً إلى أي شهادة؛ ولا أساس قانوني لهذا القرار الصادر عن المحكمة". 
اتهم الزعماء البروتستانت الذين تدوم محاكمتهم منذ ثمانية أشهر بأنهم مسؤولون عن وفاة السيدة تشان التي ماتت لدى عودتها من المستشفى في 22 يونيو بعد معاناة طويلة مع مرض خطير، في قرية سايسومبون في مقاطعة أتسافانغتونغ. السيدة تشان البوذية التي هي أم لثمانية أولاد كانت قد اهتدت إلى المسيحية في أبريل الأخير، شأنها شأن أولادها الثمانية. وهذا الوضع أغضب بخاصة بوذيي القرية الذين كانوا يمارسون ضغوطات دائمة لكي يرتد المهتدون الجدد "إلى ديانة أجدادهم".

جاء المسؤولون الخمسة لمساعدة السيدة تشان في لحظاتها الأخيرة والصلاة من أجلها، بناءً على طلبها. وفي يوم الوفاة عينه، كان زعيم القرية يعطي عائلة الفقيدة الإذن بتنظيم احتفال مسيحي ودفن السيدة تشان في أراضي القرية، وذلك نظراً إلى أن سايسومبون تشكل جزءاً من القرى التي ترفض منح المسيحيين حقوق إقامة الجنازات.

تواطؤ بين البوذيين والشيوعيين
ولكن، قبل بضع لحظات من الجنازة، تراجع زعيم القرية عن التزامه ومنع الدفن. وبمساعدة أمين السر المحلي للحزب الشيوعي، حاول لاحقاً ترهيب عائلة السيدة تشان طالباً من أفرادها توقيع ورقة تخلّ عن إيمانهم.
عقب هذه الحادثة، قدّمت السيدة كايتونغ، راعية كنيسة سايسومبون، شكوى لدى المسؤول عن مقاطعة أتسافانغتونغ. وفي اليوم التالي الواقع فيه 24 يونيو، أوقفتها الشرطة المحلية، هي والسيد بوفيت، راعي كنيسة قرية دونبالاي، والسيد موك، المسؤول عن الجماعة المسيحية في هوي، والسيد هاسادي، المسؤول عن كنيسة بونغتالاي، والسيد تيانغ، أحد المؤمنين المحليين.

بُعيد ذلك، أجبر زعيم القرية الذي أتى بصحبة رهبان بوذيين، عائلة السيدة تشان على دفن الأمّ وفقاً للطقوس البوذية في مدافن القرية. أما الزعماء المسيحيون الخمسة الذين اتهموا بتسميم الضحية خلال نقلها من المستشفى وبـ "تنظيم جنازة غير شرعية"، فقد اقتيدوا إلى مركز الشرطة وسجنوا مقيدي اليدين والرجلين بقطع خشبية.

لا تحقيق ولا محام
في بيان صادر في 18 فبراير، طلبت منظمة "مرصد حقوق الإنسان للحرية الدينية اللاوسية" من حكومة لاوس ومحكمة مقاطعة سافاناخت مراجعة حكم المحكمة واحترام الحرية الدينية، بما في ذلك حق الصلاة من أجل المرضى. "الرسالة التي يمررها هذا الحكم لمسيحيي لاوس هي أن السلطات تقدر من الآن فصاعداً أن توقف المسيحيين وتعاقبهم بسبب تجمعات بسيطة أو صلوات مع مرضى أو متألمين؛ وبالتالي، فإن جوهر الديانة المسيحية هو المهدَّد"، حسبما قال سيركون براسيرتسي، مدير المنظمة غير الحكومية التي يقع مقرها في الولايات المتحدة، لوكالة أوكانيوز.

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً