لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أجمل شيء في العالم

Public Domain
مشاركة

تأمُل الجمال هو، في الواقع، التأمل ...

إيطاليا / أليتيا (aleteia.org/ar) – ما هو أجمل شيء في العالم؟ أنا متأكد أنه إذا طرحنا هذا السؤال على ألف فنان فسيجيب على الأقل تسع مئة منهم: جسم الإنسان. ولا أعتقد أن النسبة المئوية سوف تتغير كثيرا إذا طُرح السؤال عينه على أي رجل عادي.

لكن كاهن مدينتكم، حتى ان كان مؤقتاً في عطلة، لا يمكنه التخلي عن دور المحقق الميتافيزيقي فأتسأل، لماذا؟ ما الذي يجعل جسم الإنسان جميلا جداً في كل لحظة من الحياة، من مرحلة الطفولة إلى مرحلة النضج، من الشباب إلى الشيخوخة؟

بالتأكيد ليس الإيروس ولا الرغبة.

ان وجه السيدة الجالسة على الطاولة المقابلة، في المقهى حيث أكتب، جميلا جدا، فكل جعدة فيه تروي قصة، ولكنها في السبعينات من العمر، وبالتأكيد انها لا تثير أي رغبة فيّ. ان الأطفال الذين يلعبون بمطاردة بعضهم البعض في الشارع هم رائعون في رقصتهم المعقدة التي يبدو أنها تتطلب الكثير من الصفعات والضحك، ولكنهم بالتأكيد لا يحركون فيّ أي إيروس.

التأمل بالجمال هو، في الواقع، التأمل.

لا تعني التملك، لكن النشوة (بالمعنى الاشتقاقي، أي الخروج من الذات) لا تريد سرقة الكائن لامتلاكه، لجعله داخل الذات، ولكن على العكس ترغب في الخروج من نفسها لتذهب للقاء الحبيب.

حتى في الحب يحدث الأمر نفسه. إذا كان أحدهم يحب حقاً فتاة (وأنا أتكلم، بطبيعة الحال، من وجهة نظر ذكر)، فرغبته الأولى لن تكون رميها على أريكة، ولكن قضاء الوقت معها والاستماع لها ومراقبتها… وفي كلمة يندمجان ويصبحان شيء واحد، حيث أن الاتحاد الجسدي، عندما يتحقق، سيكون تتويجا وازدهارا لشيء آخر سبقه.

التأمل هو المرحلة الأولى للحب، و الإيروس أي الخروج من الذات يسبق الايروس الاتحادي. 

ولكن بالعودة إلى جمال جسم الإنسان، لماذا أعتبره جميلا؟

من وجهة نظر الشكل غالباً ما يكون غير أنيق وبشع. لا يملك التناظر الصارم كالأجسام الهندسية، ولا رشاقة وأناقة السانوريات، لا يخيف كالحية وليس لديه حرية أن يطير كالطيور، ولكن… ولكن هناك شيء في جسم الإنسان لا يرتكز على المظهر فقط.

نعم، ان جسم الإنسان جميل تحديدا لأنه ليس مجرد جسم، وهذا صحيح لغاية أن لا شيء يثير الاشمئزاز أكثر من جسم الإنسان الميت.

طالما أن نفس الحياة يحركه، ما من شيء أكثر جمالا من الانسان، عندما يهرب منه هذا النفس، ما من شيء أقبح منه، حتى إذا بقي شكله الخارجي هو نفسه.

 في نهاية المطاف ان جمال الجسم هو لأنه يذكرنا بالأبعد، وهو إشارة من الروح، الذي هو الحب. الجسم جميل لأنه تواصل، اتصال، وباب مفتوح، ونافذة مشرعة على الذات الأكثر عمقا.

وبموجز بهلواني يمكن أن نقول أن جسم الانسان جميل لأنه في مراحل الحياة المختلفة يحتفل بالحب، بإمكانيته في مرحلة الطفولة والمراهقة، والتمتع به كشاب وفي سن البلوغ، واكتماله ونتائجه في سن النضج.

أدرس العينين. أليست النظرة أول رسالة من الحب؟ ما من شيء أجمل من نظرة امرأة مغرومة؟

واليدين؟ ماذا نقول عن الأيدي التي في مساحة صغيرة من الجلد تحتوي على جميع جعدات قصة؟ أشياء قليلة تعبر عن حميمية شخص مثل يديه، وكيف يحركهما، أو يتركهما ترتاحان، كل يد تحتوي على حياة كاملة.

فكروا في منحنى الوركين وثدي امرأة، فكروا في رحمها (أكرر، أرى الأمور من منظار الذكر)، أليست الوعد بإنجاز، بخصوبة تعطي معنى للحياة؟

وقد سبق أن قلت وأكرر: جوهر الجمال بالنسبة لي هو امرأة في العشرينات من العمر تتشمس وهي تتنزه فخورة على شط البحر مع الرياح عارضة أمومتها.

جسم الإنسان جميل لأنه يذكرنا بالحب، والحب جميل لأنه يحمل في حد ذاته الحياة، والخصوبة. ما من شيء أجمل من الأمومة.

لهذا السبب أجد قبيحين للغاية بعض الأجسام وبعض الوجوه التي تم تجميلها فكتب العقم في كل جعدة منها، لهذا السبب تحزنني بشكل لامتناه بعض النظرات المملؤة بالشهوانية التي يقرأ فيها فقط الجوع وليس الرغبة في إعطاء الحياة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً