أليتيا

يعود الى الحياة بعد غيبوبة دامت 12 عامًا

© Facebook
مشاركة
تعليق

تعلمنا قصة مارتن بيستوريوس التي لا تصدق أن "وضع حدّ للحياة" لخيارٌ لا يرحم!

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – إنها عودة فائز الى الحياة! هكذا يمكننا وصف قصة مارتن بيستوريوس، البالغ من العمر 39 سنة وهو شابٌ من جنوب أفريقيا.  عاش في حالة غيبوبة لمدة اثني عشر عاما، بعد أن أُصيب وهو في سن ال 12 بنوع من التهاب السحايا وتفاقمت حاله.

بدأ كل شيء بالتهاب في الحلق…
في العام 1988، عاد مارتن البالغ من العمر 12 سنة يوماً إلى البيت من المدرسة  وهو مصاب بالتهاب حاد في الحلق. لم يدرك والداه حينها أن هذه الحادثة ليست سوى بداية كابوس طويل. أصيب الصبي بعدها بالتهاب السحايا وذلك بسبب عدوى بالمستخفيات في الدماغ، فدخل في غيبوبة.

الاستفاقة من الغيبوبة
كتب السوسيدياريو.نيت (في 14 كانون الثاني) بعد عامين من خروجه من الغيبوبة إن الأطباء لم يعطوا آمالا كبيرة لوالدي مارتن: "من المتوقع ان يبقى دماغه الى الأبد دماغ طفلٍ في الثالثة من عمره ، فعليكم الاعتناء به حتى الموت". وهكذا بدأت رودني بيستوريوس برعاية ابنها كل يوم كما لم تفعل أبدا من قبل حتى عندما كان في الأشهر الأولى من حياته، في حين بدت علاجات إعادة التأهيل الأولى، في المراكز المتخصصة، غير مجدية.

مانديلا والأميرة ديانا
ومع مرور الوقت، بدأ مارتن يستعيد وعيه شيئاً فشيئاً. وقال مارتن "أتذكر تماما أنني عرفتُ بانتخاب مانديلا رئيسا لجنوب أفريقيا وبوفاة الأميرة ديانا إلا أنني لم أتمكن من التواصل بهذا الخصوص مع الآخرين. شعرت وكأنني سجين في جسمي، وكأنه جسمٌ غريب مصنوع من الباطون ".

تحسن لا يصدق
 تغيرت الأمور في العام 2001 عندما كان مارتن يناهز ال 25 سنة، إذ لاحظ المدلك بالزيوت العطرية رد فعل الصبي على الروائح. وكشفت فحوصات أكثر دقة أن نشاط دماغ الشاب يتحسن، فوضع المتخصصون برنامجا دقيقا لعلاجات إعادة التأهيل. وفي وقتٍ قصير، تعلم مارتن أن يتواصل من خلال أدوات خاصة،  كما وتعلم من جديد القراءة والكتابة أيضا.

العمل والحب 
وفي غضون سنواتٍ قليلة، تحسن وضع مارتن بشكلٍ ملحوظ وأصبح نشيط وحيوي من جديد. عمل لفترة في المركز الذي استقبله، قبل ان ينصب اهتمامه على دراسات الحاسوب الى أن أصبح مصمم لمواقع الإنترنت. وعرف في العام 2008 الحب: أحب جوانا، عاملة اجتماعية معروفة في انكلترا. وتروي  الشابة وقوعها في حبه بالقول: "لقد عملت مع أشخاص ذوي احتياجات خاصة لفترة طويلة إلا ان مارتن مختلف. كان يتودد لي بطريقة ساحرة. تزوجنا في العام 2009 وأكره أولئك الذين يقولون إنني أقدم له الرعاية، فأنا زوجته".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً