Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

المسيحيون في سوريا يريدون البقاء

© Aid to the Church in Need

http://www.churchinneed.org/site/News2?page=NewsArticle&id=8285&news_iv_ctrl=1461

أليتيا - تم النشر في 17/02/15

النبك، سوريا، أليتيا (aleteia.org/ar) – تقول الأخت هدى فضول:"لحسن الحظ فقد انتهت المعارك في الوقت الرهان. لقد دار قتال شرس في النبك خلال زمن المجيء. لم يكن أحد قادراً على الفرار. حوصر الشعب. و تم استعادة السلام أخيراً في الأسبوع السابق لعيد الميلاد".
الأخت هدى فضول راهبة سورية كاثوليكية ترأس جماعة النساء المتدينات قرب النبك، المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 50000 نسمة، والتي تبعد حوالي 50 ميلاً إلى الشمال من دمشق، على حافة الصحراء، كما تفصلها المسافة ذاتها عن مركز المسيحية القديمة  في حمص إلى الشمال.
يتألف سكانها المحليون من 120 أسرة فقط، و مجموع السكان الكاثوليك 500 نسمة، تخدمهم أبرشيتان واحدة للسريان الكاثوليك و الأخرى للروم الكاثوليك.
نحن في منتصف فصل الشتاء، و المدينة التي بقيت بشكل عام تحت سيطرة الحكومة منذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011 تتمتع بالهدوء في ظل الاشتباكات بين الحكومة و المتطرفين الإسلاميين. و مع ذلك فإن خطر اندلاع الاشتباكات الجديدة تلوح في الأفق دائماً. و تقول الأخت هدى: "الجهاديون ليسوا ببعيدين. إننا كمسيحيين خائفون منهم. و حتى المسلمون في النبك خائفون أيضاً. فالجهاديون قتلوا المسلمين أيضاً. لا أحد يريدهم هنا. المسيحيون و المسلمون في النبك كالأسرة الواحدة".
دُمِّر نحو 90 منزل أو تضرروا خلال المعارك في أواخر العام الماضي. "اعتقد الجهاديون أن الحكومة لن تحاربهم إن هاجموا منطقة مسيحية. لكن الحال لم يكن كذلك. فقد اشتعل القتال هنا. و المنطقة المسيحية تقع على تلة غير محمية. فضُرِبت المنازل و اختبأ الشعب لأسابيع في الأقبية".

الأولوية لدى الأخت هدى هي التعامل مع النقص الحاد في المساكن، "فالعديد من الأسر لم يعد لديها مسكن، كما أن العديد من المنازل لم تعد صالحة للسكن. علينا مساعدة هؤلاء. المسيحيون في النبك لا يريدون المغادرة. يريدون البقاء في منازلهم. إلّا أن المنازل بحاجة لإعادة بناء". بعض المنازل كُسِرت ألواح الزجاج فيها أو أتلفت خطوط الكهرباء، لكن هناك منازلاً تدمرت. "هؤلاء الناس يعيشون الآن في مساكن الطوارئ. لقد فقدوا كل شيء" و أضافت الأخت:"إنهم بحاجة للفرش و المواقد و الغاز و البطانيات و مجموعة من الأدوات المنزلية على وجه السرعة".

لمدة طويلة لم تكن الحياة في النبك سهلة، حتى قبل الجولة الأخيرة من الاشتباكات، "في كثير من الأحيان لم يكن لدينا كهرباء. الناس يجلسون في الظلام. كما كنا نعاني من النقص في وقود التدفئة. لم يكن الديزل و لا حتى الخشب متاحاً. و جاء هذا الشتاء البارد"، مشيرة أيضاً إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، إن توفرت. كما أن الرعاية الطبية سيئة للغاية و الوضع يزداد سوءاً بسبب النقص المزمن في الدواء.
و قالت الأخت:"مع ذلك فإن المشكلة الأكبر هنا هو عدم توفر العمل. فالعديد من المصانع أغلقت أو دُمِّرَت. الشبان عاطلون عن العمل. علينا أن نعتني بهم". جزء من مهمة الأخت هدى هو إيجاد سبل لتزويد الشركات المحلية الصغيرة بالمواد الخام. و قالت:"إنني أفكر في النجارين. يمكننا توفير الخشب لهم. كما يمكننا مساعدة المتاجر الصغيرة التي تبيع البطاريات أو المصابيح بتزويدهم بالبضائع".

و مع ذلك و على الرغم من كل الصعوبات فإن ثقة الناس ثابتة. قالت:"المسيحيون هنا شجعان جداً. و لم يعتبروا الأمر مهماً، بدلاً من ذلك شكروا الله أنهم لا زالوا على قيد الحياة. علينا مساعدة الناس لاستعادة الأمل و الإيمان بمستقبلهم في سوريا. فإننا سنفقدهم إن لم نفعل هذا".
"نشكر كل من تبرع لعون الكنيسة المتألمة لهذا الدعم. ساعدت المنظمة في الماضي في بناء شقق سكنية للعائلات المسيحية الشابة، و نحن اليوم نعتمد مرة أخرى على سخاء المتبرعين لاسيما بصلواتهم. فليباركهم الله".

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً