Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

مجلس الأمن يدعو إلى وقف تمويل الدولة الإسلامية

© Al Furqan

أليتيا - تم النشر في 16/02/15

نيويورك/ أليتيا (aleteia.org/ar) – وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالإجماع على قرار يهدف إلى إيقاف ملايين الدولارات التي تحصدها الدولة الإسلامية من أرباحها من تهريب النفط و تهريب الآثار و دفع الفدية.

وضعت روسيا النص الأوّلي الذي شارك فيه أكثر من 35 دولة، لإظهار العزم الدولي لمواجهة التهديد الجهادي.

تقوم الأمم المتحدة بزيادة العقوبات على الحركة الجهادية التي اجتاحت مساحات واسعة من الأراضي السورية و العراقية العام الماضي.

إن هذا القرار الذي لا يشمل الدولة الإسلامية فقط إنما الجماعات الإسلامية الأخرى كجبهة النصرة التابعة للتنظيم القاعدة في سوريا، يحثّ جميع البلدان في الأمم المتحدة لاتخاذ خطوات مناسبة لمنع الاتجار بالممتلكات الثقافية في العراق و سوريا، و يدعو لفرض عقوبات على الأفراد و الكيانات التي تتاجر بالنفط مع مجموعة الدولة الإسلامية و غيرها من الجماعات الإرهابية، وبالتالي تمويل أنشطتها.

و يشير التقرير الصادر عن فريق الأمم المتحدة لمراقبة تنظيم القاعدة في تشرين الثاني إلى أن أرباح الجهاديين من مبيعات النفط العام الماضي تراوحت بين 850000 دولار و 1,65 مليون دولار أمريكي يومياً.

و تذكر وثيقة الأمم المتحدة أن على الحكومات في جميع أنحاء العالم "منع الإرهابيين من الاستفادة بشكل مباشر أو غير مباشر من دفع الفدية أو التنازلات السياسية" مقابل الإفراج عن الرهائن. و كان هذا البند موجهاً إلى الحكومات الأوربية التي وجدت وسيلة للتحايل على الحظر المفروض على دفع الفدية مقابل الإفراج عن مواطنيها الأسرى.

و قد فرض القرار ضغوطات جديدة على تركيا التي تعتبر نقطة عبور لشحنات النفط، و الشاحنات التي تعود بالكثير من الأحيان إلى العراق و سوريا محملة بالمنتجات المكررة.

و مع ذلك يعتقد الخبراء أنه لن يكون من السهل تطبيق القرار بسبب تواسط الكثيرين مع الجهاديين و الكمية الكبيرة من المال.

وقال السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري للصحفيين أن "هذا هو القرار الأكثر شمولية لمعالجة قضية الإرهاب". و اتفقت معه نظيرته الأمريكية السفيرة سامانثا باور حول هذه النقطة، و قالت أن هذا الإجراء جزء من "استراتيجية شاملة لإضعاف و تدمير" جماعة الدولة الإسلامية.

في الوقت نفسه استمر المتشددون في المضي قدماً في البغدادي في محافظة الأنبار الغربية، غير بعيدين عن القاعدة الجوية العراقية التي تُعَدّ موطناً لحوالي 300 من قوات مشاة البحرية الأمريكية.

و قال متحدث باسم البنتاغون أنه على الرغم  من الاشتباكات العنيفة بين الدولة الإسلامية و الجيش العراقي إلّا أن المتشددين لم يوجّهوا أي هجوم على القاعدة الجوية القريبة.

و بالمثل، فلم يزعج هجوم الدولة الإسلامية الأخير أحد كبار القادة العسكريين الإيرانيين، الذي قال أن نهاية الجهاديين قد اقتربت. و نُقِل عن الجنرال قاسم سليماني قوله:"بالنظر للهزائم الكبيرة التي تتكبدها داعش و غيرها من الجماعات الإرهابية في العراق و سوريا، نحن على يقين أن نهاية هذه الجماعات باتت وشيكة".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً