Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

الصوم حقٌ لكَ ،أكثر مما هو واجبٌ عليك...

aleteia

أليتيا - تم النشر في 16/02/15

نفَكّر أن نصوم أم نصوم لنُفكِّر؟

روما / أليتيا (aleteia.org/ar).  سؤال بسيط يفتح أمامنا طريقاً جديداً للتأمل والتفكير في معنى "حرية" ممارسة إيماننا  المسيحي وكيفية الإلتزام الحُر والواعي والذي يدفع بنا بفرح دون تفكير أو إكراه، معتبرين أن زمن الصوم هو حقٌّ لنا وليس واجب علينا فقط:

-من حق المسيحي أن يشعر بوقت مميَّز يتَّحد به مع ذاته في جوهر ذات الله.

-من حق المسيحي أن يتمتع بزمن خاص يُدخِلُه إلى حنايا قلبه وخفايا ضميره ليُعيد حساباته ويُحدِّد أهدافه .

– من حق المسيحي أن يتهافت، في زمن مخصَّص، للتخلي عن كثير من مشاريعه الترفيهية الخاصة، مُشتركاً بقلب فرِح للإحسان وأعمال البِر والتقوى والخير …

-من حق المسيحي أن يُدرك معنى أمومة الكنيسة، فيشعر حقاً مشاعر البُنوة الصدقة في ممارسة أسرارها كاملة مقتبلاً بخاصة سرَّي التوبة والإفخارستية.

وتطول لائحة حقوق المسيحي في زمن الصوم وهي مقدسة لكل زمان ومكان لأنها  دليل واضح على هوية كل مسيحي، ولكننا نشَدد عليها، اليوم في زمن الصوم، لنخرج عن مفهوم الجبرية وندخل في مفهوم الحرية المسؤولة التي تتطلب من كل من استطاع (صحياً) ألاّ يفكر إذا ما كان يرغب بالصوم، بل أن يصوم ليستطيع أن يفكِّر بأمور مُتعددة، تُعيده إلى المسار القويم وتزرع في نفسه فرح المشاركة مع كل متألم ومحزون وفقير ومسجون…

ولا تخافوا ، حتى ولو مَرّت فترة من زمن الصوم، ولم تنجحوا فيها بالسيطرة على أمور كثيرة، أعيدوا التجربة من جديد، لأنه مع المسيح، لا يفوت الأوان ما دامت النوايا والقلوب عازمة وحاسمة لعيش مُخطط الإيمان القويم من خلال عيش مسيرة صوم ٍعظيم.

لذلك نُصَلي ونتأمل قائلين:

 إجعلنا ربي مسلِّمين لمشيئتك التي تدَبر لنا الأزمنة والأوقات الملائمة لنعود إليك وإلى ذواتنا ونحو الآخرين مُستغفرين رحمتك أيها الكرم المطلق عن كلِّ سوءٍ ارتكبناه بمعرفة أو بغير معرفة….
نعم إن الصوم حقاً وقت للتفكير والتخطيط والتنفيذ والتسليم لإرادة من صام وصلب وقام لأجل معاصينا…
فكم جميل أن تقتنع بما لديك لتُسلّم حياتك بين يدي الرب …
كم عظيم أن تأكل من جنى يديك فتُباركه صباح مساء على كل ما أعطاناه…
كم مريح أن تُشرق ابتسامة وجنتيك لتقول فرحي منك يا رباه…
كم حكيم أن تزرع السلام من حوليك فيُخزى الشر وتُقلَع عيناه…
كم دقيقٌ الا تدوس رجلاك مواطئ الفساد فتتنقى أيامك بغناه…
وكم من "كم" يمكن التعداد لنُدرك قيمة الحياة وجمالها ونِعم الرب وعطاياه وسلام الحب ومزاياه وعيش السلام وقواه….

في هذا الصوم المبارك نقول لكل مؤمن :
لا تسمح لأيٍ كان ومهما كان ولأي ظرفٍ ومهما جرى أن يسلب منك "حقَّ الصوم" وفرح الحياة وسلام القلب والفكر والضمير…

صوم مبارك للجميع .

الخوري فريد صعب 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً